النظرية السياسية - النظرية العامة للمعرفة السياسية - موقع اللى حصل

16 ديسمبر 2021
التصنيف :
رحيق الكتب

وسوم :


النظرية السياسية كتاب للدكتور محمد طه بدوي أستاذ ورئيس قسم العلوم السياسية .. من خبراء الدستور والعلاقات السياسية. واستاذ القانون العام. لتخرجه في كلية الحقوق جامعة الملك فؤاد الأول “القاهرة حاليًا”. ثم انتقل للعمل بجامعة الإسكندرية حيث كانت له جهود كبيرة في فتح الدراسة بشعبة العلوم السياسية مرة أخرى بكلية التجارة. كما أعيد إنشاء قسم علمي مستقل للعلوم السياسية. علي يد المرحوم الأستاذ الدكتور محمد طه بدوي. وهو أحد الرواد الأعلام في مجال العلوم السياسية في مصر والعالم العربي. والذي كان يشغل منصب أستاذ كرسي العلوم السياسية بجامعة الإسكندرية منذ نهاية الأربعينيات وحتى وفاته عام 1996.

الناشر : المكتب العربى الحديث


إن عبارة النظرية السياسية. تعني الأصول العامة المشتركة لشتى فروع المعرفة السياسية. فعلم السياسة يعنى بتحليل الظواهر السياسية. بينما النظرية السياسية. بمدولها التجريبي المعاصر تنظير الحياة السياسية. تنظيرا علميا عاما أي الانتهاء عن طريق الملاحظة. والتجريب إلى بناء ذهني “نظري” ومن ثم نظرية نتصور بها الحياة السياسية بجملتها، ولنتخذها أداة ذهنية لفهم تلك الحياة وتفسيرها.

 تحقق النظرية الكلية للنظرية السياسية. المزيد من الموضوعية، وتمسي النظرية السياسية الكلية، وهي تختص بالنظر في عالم السياسة باعتبارها “كلا” من أجزاء متشابكة متساندة متفاعلة.

النظرية السياسية

ويذكر الكتاب في مقدمة كتابة انة … تتحلى المعرفة السياسية بمنهجها النمطي التقليدي شيئا فشيئا في أيامنا۔ عن مكانها للتحليل العلمي للحياة السياسية. بمنهجه التجريبي وقد تراكمت عليه النظرة السلوكية، ولكي تلحق بركب العلوم الاجتماعية. التي سبقتها إلى محاكاة مناهج العلوم الطبيعية في هذا الشأن. لقد ظلت النظرية السياسية. حتى نهاية القرن الماضي شديدة الارتباط بمنهج ما يجب أن يكون”، بيد أن تیارة أمريكية. قد راح يتصدى منذ صدر القرن الحالي لمنهج المعرفة النمطي التقليدي. باعتباره عاجزا عن أدراك صلب عالم السياسة حتى انتهى الأمر. في أيامنا إلى أن أضحت “علمية” التحليل السياسي مرهونة – لدى أصحاب هذا التيار الجارف- بالالتزام النهائي بمفاهيم العلوم الطبيعية وبمناهجها.

النظرية السياسية

ورغم ذلك التحدي من جانب هذا التيار المعاصر لمنهج المعرفة السياسية. النمطي التقليدي، ورغم ما راح يتمتع به علم السياسة التجريبي المعاصر من مكانة. فإن المنهج النمطي سيظل يؤدي دورة مرموقة في المعرفة السياسية. بقدر المكانة التي تتمتع بها “ظاهرة السلطة المنظمة” في عالم السياسية المعاصر وبقدر ما للعقائديات من سلطان لا ينكر في عالم التنظيم السياسي.

ومن هنا جاء التزامنا في دراستنا الحالية النظرية السياسية. بالاهتمام بكل من المنهجين في مجاله، فنعني بتحليل دور وضعيات البيئة من قيم وتقاليد وأعراف في تصوير أنماط الحياة السياسية. وتشكيل نشاطاتها وفي فهم أحكام دساتيرها وذلك بقدر العناية بالإجابة على كيف تجرى علاقات قوی الحياة السياسية و “لماذا” تجري على ذلك النحو؟ (فهذا هو صلب موضوع أي علم تجريبي). ومن ثم سنعني بالمشكلة السياسية” وبحلولها في ضوء ما يجب أن يكون. بقدر العناية “بديناميكية الحياة السياسية بقواها الفعلية، وهكذا.

ويتناول الكتاب الموضوعات التالية حسب ترتيبها بفهرس الكتاب


فصل تمهيدي – ويتناول

علم السياسة وعلوم السياسة – علم السياسية والنظرية السياسية – مكان النظرية السياسية من ضروب المعرفة السياسية – النظرية السياسية الكلية – معيار التمييز بين النظرية السياسية الكلية والنظريات الجزئية – موضوع النظرية السياسية الكلية – ذاتية علم السياسية .


الباب الأول : مادة المعرفة السياسية “عالم السياسة”


الفصل الأول   : صلب عالم السياسية والظواهر السياسية

جوهر السياسة وآثاره في الحياة الاجتماعية – جوهر السياسة والنشاط السياسي – مقومات الطبع السياسي في الإنسان – التميز السياسي – أصل المجتمع السياسي – صلب السلطة السياسية – المجتمع السياسي من حيث هو واقع تاريخي – الصور التاريخية للسلطة السياسية .

الفصل الثاني : نظرية الدولة

الخصائص الكيفية المظهرة للدولة. على المجتمعات السياسية السابقة عليها. – العنصر البشري (السكان) – مفهوم الدولة القومية – مدى ارتباط القومية بالدولية – حق تقرير المصير. – دور الأمة في مولد الدولة. – عناصر السلطة في الدولة. ودور الأمة فيها – دور الدولة في التأكيد للأمة. – الأمة وفكرة الشخصية الاعتبارية. – المفهوم المعاصر للدولة القومية. – مفهوم دولة الطبقة – مفهوم الدولة الايديوكراسية – الإقليم – طبيعة حق الدولة على إقليمها. – فكرة الحق العيني النظامي. – عنصر السلطة في الدولة (خضوع السلطة للقانون ونظام الشرعية) – مفهوم الدولة وفكرة القانون توأمان. – مفهوما الدولة والحكومة. – الدولة شخص اعتباري – مبدأ الاستمرار – اثر انقضاء شخصية الدولة في التزاماتها المالية. (مسألة الميراث الدولي)

بدأ الوحدة – الدولة والسيادة – الخصائص القانونية للسيادة وأبعادها السياسي – السيادة صفة غير قابلة للتجزئة – السيادة وخضوع الدولة للقانون – السيادة والجماعة الدولية – اثمة معيار للتعرف على الدولة ؟ – معيار السيادة – معيار الرعوية المباشرة للقانون الدولي – معيار الاستقلال – السيادة مبدأ فصل السلطات – السيادة والتوزيع الجغرافي لمراكز السلطة – السيادة واللا مركزية – السيادة وتعدد مراكز السلطة في الدولة الفيدرالية – قانون التراكب – قانون الذاتية – نموذج الاتحاد الاستقلالي (الكونفيدرالي) – نموذج الدولة الفيدرالية .

الفصل الثالث : المشكلة السياسية – مشكلة علاقات الأمر والطاعة

المعيار العددي – سند المعيار العددي في التصور اليوناني. – المفهوم اليوناني للمجتمع السياسي في مواجهة المفهوم الحديث. للدولة – الإسلام والمشكلة السياسية. – معیار

الشرعية في الغرب الحديث – مضمون مبدأ الشرعية في التطبيق في النظم السياسية الغربية المعاصرة – موقف الإسلام من مفهوم الشرعية في مواجهة التصور الغربي المعاصر لهذا المفهوم – مبدأ الفصل بين السلطات – مضمون مبدأ الفصل بين السلطات في التطبيق – مبدأ سيادة الأمة ومبدأ سيادة الشعب – المعيار العددي والنظرة الموضوعية نظرة المكيافيلليين الجدد : أن كل النظم هي في النهاية أوليجارشية – أوليجارشية نظام الحزب الواحد السوفيتي – الهياكل الدستورية المقنعة للأوليجارشية في كل من الديمقراطية الغربية والسوفيتية – مبدأ سيادة الأمة يهيئ القوة سياسية وحيدة في مجتمع من رماد من أفراد – الأفكار الراديكالية ترفض حتى فكرة الدولة وترى في السلطة مفسدة للقائمين عليها يتعين معها اتخاذ الحذر منها .

الفصل الرابع : مفهوم الأساس للمعرفة السياسية

“صلب عالم السياسية بين الدولة والقوة”

علم السياسة على الدولة – علم السياسة علم القوة بعلاقاتها – القوة بين الواقعيين وعلماء السياسة التجريبيين = مضمون القوة .

الفصل الخامس : “عالم السياسة بين العلم والفن”

مجال كل من علم السياسة وفن السياسة في المجتمعات المعاصرة – السياسة علم من وراء الفن – معايير فن السياسة وغاياته – غاية الدولة وغرض النظام السياسي بينعلم السياسة وفن السياسة .

الفصل السادس : “الصراع والتكامل في عالم السياسية”

في الصراع السياسي داخل المجتمع الوطني – الصراع السياسي وجوهر الديمقراطية – العوامل المحركة للصراع السياسي – العامل البيولوجي – العوامل السيكولوجي – العوامل الاجتماعية – تفسير علماء التحليل النفسي لظاهرة الصراع السياسي – العامل الديموجرافي ونظرية الضغط السكاني – اثر التوزيع السكاني في المجال الجغرافي – اثر التركيب السكاني من حيث الأعمار والجنس في التصادم السياسي – العامل الجغرافي – مدرسة راتزل – فكرة ماكيندر – المراكز الطبيعية للقوة – هوشوفير الألماني ومدرسة الجيوبوليتيك – الأفكار المخالفة لراتزل واتباعه – اتباع الفريد ماهان والقوة البحرية في مواجهة القوة البرية – أعداء فكرة الحتمية الجغرافية – العامل الاقتصادي – العامل التكنولوجي – العامل الاقتصادي وشكل السلطة – الصراع السياسي ومقومات الهيكل الخارجي للمجتمع – دور الأيديولوجيات في تحريك الصراع السياسي – وسائل الصراع السياسي – الإستراتيجية والتكتيك السياسي – في الصراع السياسي في البيئة الدولية – التكامل السياسي – ظاهرة أنا في الطبيعة – ظاهرة أنا والمجتمع – دور الفن .

الفصل السابع : ميكانيكا السياسة – الثبات والتغير – الحركة والسكون في عالم السياسة

الثبات والتغير في علاقات الأمر والطاعة (من الضبط السياسي إلى النظم السياسية) – الضبط السياسي – النظم السياسية – المؤسسات السياسية – المؤسسات السياسية والحكومات – النظم السياسية – الحياة السياسية – النسق السياسي – الحزب السياسي – الأحزاب الإيديولوجية المتعددة وأحزاب البرامج الثنائية – نظام تعدد الأحزاب وتعدد الأيديولوجيات – الحزب الواحد – الأحزاب السياسية والنظم السياسية – دور الأحزاب في المعارضة – الظاهرة الحزبية والصراع السياسي – مشاركة المواطن باتجاهاته وسلوكه الشخصي – جماعات الضغط السياسي – ظاهرة “اللوبي” في الولايات المتحدة الأمريكية .


الباب الثاني : مناهج المعرفة السياسية


الفصل الأول : موضع مناهج المعرفة السياسية من مناهج المعرفة”

الاستنباط والاستقراء – العلم التجريبي – المدلول الاصطلاحي للنظرية – العلوم البحتة وعلوم السياسات – المرحلة الأولى : مرحلة تسلط النظرة الفلسفية على دراسة الظواهر السياسية المرحلة الثانية : مرحلة ظهور التفسير العلمي للظواهر السياسية – من المثالية البحتة إلى المثالية الواقعية في الفكر السياسي اليوناني – منهج أفلاطون الفلسفي

– الجمع بين الواقعية والمثالية في منهج أرسطو – الواقعية وفن السياسة في منهج مكيافيللي – واقعية بودان – نماذج من التدليل العقلي البدء من فروض عقلية كبديل للمقدمات الميتافيزيقية أو الأخلاقية في تفسير نشأة الدولة – نظرية العقد السياسي) – منهج هوبز في تحليله لنشأة الدولة – منهج لوك في تفسيره النشأة الدولة – منهج روسو في تفسير نشأة المجتمع السياسي في كتابه العقد الاجتماعي – منهج مارکس في تفسيره لظاهرة السلطة السياسية . العمل والفن والعلم – البحوث الأساسية ودراسة الحالات – المفاهيم ودورها في عملية المعرفة – مدى ملاءمة المنهج العلمي التجريبي لدراسة الظواهر الاجتماعية عامة والسياسية خاصة .

الفصل الثاني : في تطور مناهج المعرفة السياسية”

الفصل الثالث : إجراءات المنهج التجريبي ومستوياته في عالم السياسة المعاصر

إجراءات التحليل العلمي التجريبي للواقع السياسي – الملاحظة – الفروض – شروط صحة الفرض – التجريب – أبعاد التجريب في العلوم السياسية – تقنيات المقارنة – سمات الأساس في عملية المقارنة – المقارنة بين المتقربات والمقارنة بين المتباعدات – مثل للبحوث المحددة لإظهار دور كل من الفروض والمقارنة فيها – مفهوم النسق کسمة أساس للمقارنة – مستويات المعرفة العلمية التجريبية في الدراسات السياسية – مستوى الوصف – التصنيف – مشكلة التصنيف في العلوم الاجتماعية – فكرة المؤسسة كأساس التصنيف – فكرة الوظيفة كأساس للتصنيف – مستوی التفسير – التصور الرياضي للحتمية .

الفصل الرابع : التحليل العلمي للحياة السياسية”

الحياة السياسية في عالم تعدد القوي – التفسير العلمي للحياة السياسية من ثنايا التحليل الوظيفي – مفهوم البنية والتفسير البنيوي للحياة السياسية – نموذجنا البنيوي للحياة السياسية – بناء النظريات السياسية العامة في ضوء مفهوم النسق – مفهوم النسق كأداة منهجية عامة – ماذا نعني بنسق ما ؟ – النسق الاجتماعي – المجتمع الكلي والجماعات التحتية – النسق الحيوي الاجتماعي – النسق الاجتماعي الجغرافي – النسق الاقتصادي – النسق الثقافي – النسق السياسي – النسق الدولي – النماذج النظرية كأدوات للتحليل السياسي – ديناميكية النسق السياسي – حركة المدخلات والمخرجات – تنفيذ القرار السياسي . الأشكال التوضيحية للنموذج البنيوي للدكتور محمد طه بدوي ولنموذجي ديفيد ايستون


Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ