4 فبراير 2021
التصنيف :
دفتر الاحوال

وسوم :


استشارى صحة نفسية

—————————————————
احدى قرى العياط – الجيزة
—————————————————
قبل ان ابدأ بالحديث عن قصتنا التى اطلقنا عليها عنوان اضاع شرف ابنتة وقتل زوجتة. اود الاجابة على سؤال هام طرحة احد القراء. عقب قراءاتة لمقال سابق بعنوان (حملت سفاح من جارها لحفظ كبرياء زوجها). وسؤالة عن جدوى او أهمية مثل هذة المقالات.

الجدوى والمقصود من طرح هذة القضايا. هو لفت النظر لعادات سيئة. تكون السبب لمثل هذة الكوارث. وقصتنا اليوم عن أسرة بسيطة مكونة من .. الاب .. مزارع بسيط فى العقد الرابع من عمرة. وزوجة هاجم جسدها النحيل ورم خبيث. جعلها طريحة الفراش ولاتجد من يخدمها سوى ابنتها (نوارة) ذات العشرة اعوام. والرجل يتحمل عبء الاسرة. ولا يجد تسلية لة سوى العودة للبيت والجلوس امام التليفزيون هو وابنتة. والزوجة تهرب من آلم المرض بالنوم.

مرت خمس سنوات

مرت السنوات ولا جديد فى حياة الاسرة. المعاناة كما هى. بل حدث الاسواء. وهو ان الاب وجد لنفسة تسلية جديدة. أشارة علية بها أحد أصدقاء السواء. وهى تناول أقراص (الترمادول) المخدرة. لتساعدة على القيام بواجبات عملة. ووجد فيها مهرب من الضغوط التى يعانى منها. ضغوط العمل. وضغوط نفسية بسبب مرض زوجتة. وضغوط جنسية يعانى منها. نتيجة رغبتة المكبوتة.

فهو رجل ويحتاج لممارسة الجنس. ولا يستطيع الزواج من آخرى. لذلك كان يهرب من كل هذا بتناول هذة المخدرات اللعينة فى المساء عقب عودتة للبيت مع كباية الشاى بعد العشاء. ويجلس يشاهد التليفزيون.

ولكن فى هذا اليوم الملعون كان جالس امام التليفزيون بمفردة. وكانت ابنتة التى بلغت عامها الخامس عشر. مشغولة فى المطبخ. واثناء تقليب قنوات التليفزيون شاهد على احد القنوات التى تعرض افلام اجنبية. فيلم يعرض مشاهدة ساخنة. توقف وظل يتابع الفيلم رغم انة لايفهم شيئ منة. ولكن المشاهد الرومانسية شدت انتباهة. حتى تفاجأ بأبنتة الى جوارة. بلاشك شعر بالحرج ولكن اخذ الموضوع بضحك وقال لابنتة التى كانت تختلس النظر.


قال : مالك يابت مكسوفة من اية دول بنات زيك يعنى متتكسفيش منهم.
قالتلة : دول مش لابسين خلجات يابا.
قال : وهو انتى اول مرة تشوفى مهو دة سلو بلدهم


الليلة المشاؤمة

مرت هذة الليلة ولكنها تركت آثر فى كل منهم. فبعد هذة الليلة بدأ الرجل يلحظ ان ابنتة كبرت. وجسدها تغير. وكانت المخدرات تحفزة على النظر اليها وتخيل امور. وبدأ الامر بهزار ثم ملامسة. والابنة غير مدركة ولا تشعر بخوف. فهو ابيها. وعلى مدار السنوات السابقة كان جاف فى معاملتة لها. ولذلك كانت سعيدة بأنة بدأ يضحك ويهزر معها. وايضاً كان يحضر لها حلويات وهدايا. ففى الاسبوع الماضى اخذها معة للسوق فى المركز. واشترى لها زجاجة عطر.

وحينما عادوا للمنزل طلب منها ان تستحم. وتفاجأة بة يدخل عليها الحمام. ليعطر جسدها. شعرت بالحرج منة ولكنة قال لها انة ابيها ومن حقة ان يرى ابنتة. واقنع هذا الكلام الفتاة التى لم تنعم بتعليم ولم تخرج خارج منزلها الذى حتى لايحيط بة جيران. فهو فى اقصى القرية متاخم لارض زراعية.

وازداد الامر سوء

لم يتوقف الامر عند هذا. بل استطاع بالحيلة ان يعطى الفتاة نصف حباية مخدرة وبدأ فى ملامستها. وكانت هى مستسلمة تماماً. تكرر الامر واصبحت هى على علم بما يفعلة ابوها. ولكن للاسف كانت مستمتعة وبدأت تعشق والدها وممارسة الجنس معة. فقد كان لطيف جداً معها. يحاول ارضائها بالهدايا. وهى شعرت بانها مرغوبة ومحبوبة. فقد كانت تعلم انها لن تقابل شاب طالما هى حبيسة هذا البيت. لذلك رضخت لاهواء ابوها. وبالطبع الرجل وجدها فرصة ليشبع ظمأة الجنسى. حتى انة اصبح يمارس المعاشرة بشكل كامل وكانها زوجتة.

كل هذا كان يحدث ليلاً. والزوجة نائمة فى حجرتها. معتقدة ان ابنتها ايضاً فى حجرتها. وان زوجها نائم على الكنبة فى الصالة كما يقول. ولكنة بدأ يطمئن للحال واصبح يترك الكنبة ويدخل الى غرفة ابنتة يشاركها السرير.. لانة يعلم ان زوجتة لاتستطيع الخروج من غرفتها للذهاب الى الحمام دون ان تندة على ابنتها لتساعدها.

ولكن بعد مضى ستة اشهر على هذة الافعال الشيطانية من قبل الاب والابنتة. حدث مالم يخطر فى بالهم.

حدث ان سمعت الام صوت صرير باب الحمام نتيجة تحركة بفعل الهواء. فعرفت ان احدهم ترك شباك الصالة مفتوح. وفى نفس الوقت شعرت بالحاجة للذهاب للحمام. فقررت الاعتماد على نفسها والتحمل والخروج لغلق شباك الصالة خوفاً ان يصاب زوجها بالبرد. لانة بالتأكيد نائم على الكنبة فى الصالة. وكذلك خافت ان تندة على ابنتها فتوم من نومها وتصاب بالبرد نتيجة لهذا الشباك المفتوح.

فقررت الاعتماد على نفسها والخروج. ولكن عندما خرجت تفاجأة بأن زوجها لاينام على الكنبة. والمفاجأة الاكبر كانت تلك الاصوات الضعيفة التى تسمعها فى حجرة ابنتها. اقتربت من الغرفة لتستطلع الامر وبهدواء تقدمت تجاة الباب الذى كان مفتوح اصلاً ومن خلال الفتحة الصغيرة. شاهدت مالم تكن تتوقعة ولا تتخيلة. ابنتها فى احضان زوجها. وبمعنى لآخر. الابنة فى احظان ابيها وفى وضع شاذ.

صرخة ام مكلومة

لم تستطتع كتم صرختها. رغم انها وضعت يدها على فمها. ولكن خرجت الصرخة. وسمعها الاب والابنتة. وبعد الصرخى سمعوا صوت سقزطها على الارض من هول المفاجأة. قاما كلاهما. ذهبت الابنة لارتداء ملابسها. وجرى هو ليرفع زوجتة من الارض. ويحاول افاقتها ولكنها ظلت فاقدة للوعى. ظلت الابنة الى جوارها بينما جرى هو ليطلب المساعدة لنقلها للمستشقى. ولكن كانت الساعة تجاوزت الحادية عشر. ولا يوجد اى كاروا لنقلها. وبينما هو فى حيرتة سمع صراخ ابنتة. عاد مسرعاً ليجد انها فارقت الحياة.

مضى اسبوع بعد الحادث. وبعد تلقى العزاء. والحقيقة ان كلاهما. الاب والابنة. كانوا يعانون من تأنيب الضمير. وكلاهما يعيش حالة نفسية صعبة للغاية. خصوصاً البنت. التى فكرت فى الانتحار. ولكن تم انقاذها مما دفع خالتها للحضور اليهم للاطمئنان عليها. ولكن فاجأت الابنة خالتها وقصت عليها كل شيئ. قصت لها معاشرتها لابيها. وان ماحدث لامها كان بسبب مشاهدتها لهم. طلبت الخالة من ابنة اختها ارتداء ملابسها. وأتجهت بها للمركز. وقدمت بلاغ فى قسم الشرطة. واكدت التحقيقات صحة كلام الفتاة. بل وجدوا انها حامل فى الشهر الثالث. واعترف الاب بجريمة. معللاً ان المخدرات هى السبب.

وهذا مانود لفت النظر الية من خلال سرد وقائع هذة القصة التى حدثت بالفعل فى احدى القرى التابعة لمركز العياط بمحافظة الجيزة.. المخدرات ياسادة هى البداية لكل الموبيقات والمصائب .. أحذروها.


أضغط لمتابعة المزيد من موضوعات (عوالم خفية) و (البيوت أسرار)



طعنة الغريب تجرح وطعنة القريب تدبح


اضاع-شرف-ابنتة-وقتل-زوجتة--2-min



اضاع شرف ابنتة وقتل زوجتة – اضاع شرف ابنتة وقتل زوجتة – اضاع شرف ابنتة وقتل زوجتة – اضاع شرف ابنتة وقتل زوجتة – اضاع شرف ابنتة وقتل زوجتة

Comments are closed.

error: Content is protected !!