التنمية المستدامة فى ظل التحول لاليات السوق -

18 أبريل 2021
التصنيف :
رحيق الكتب

وسوم :


التنمية المستدامة فى ظل التحول لاليات السوق للدكتور / عبد المطلب عبد الحميد …….. – دكتوراة الفلسفة فى الاقتصاد – جامعة عين شمس، استاذ الاقتصاد بكلية الادارة – باكاديمية السادات للعلوم الادارية ، يشغل حاليا عميد معهد الاستشارات والبحوث والتطوير باكاديمية السادات للعلوم الادارية ، منتدب لتدريس مواد النظام الاقتصادى العالمى الجديد فى كلية التجارة – جامعة عين شمس ، منتدب رئيسا لقسم الاقتصاد بكلية الاقتصاد والادارة – جامعة 6 اكتوبر ويقوم بتدريس مواد اقتصاديات المالية العامة والموارد الاقتصادية واقتصاديات البيئة واقتصاديات العمل والاقتصاد الدولي , والاقتصاد الصناعى

والناشر : الدار الجامعية بالاسكندرية


يمكن القول أن مفهوم التنمية وصل إلى قمته فى القرن الحادى والعشرين عندما اعتمدت الأمم المتحدة.مصطلح التنمية المستدامة بعد أن كان قبل الحرب الثانية التنمية الاقتصادية، ومع نهاية الحرب العالمية وفى السبعينات من القرن العشرين ساد مفهوم التنمية الشاملة ليضاف إلى التنمية الاقتصادية التنمية البشرية ليصبح التنمية الشاملة ولما أضيف المكون البيئة أصبح يسود فى القرن الحادى والعشرين مفهوم التنمية المستدامة ليتكون من ثلاثة مكونات هى المكون الاقتصادى ثم المكون البشرى ثم المكون البيئى.

ومن ناحية أخرى تحولت معظم دول العالم إلى آليات السوق الحر، وتطبيق الاقتصاد الحر وذلك بعد سقوط الاتحاد السوفيتى وبالتالى سقوط ما كان يطلق عليه التخطيط المركزى الشامل الذى استبدل بمفاهيم وأساليب ومناهج جديدة، وأمام هذين المتغيرين كان دافعى لكتابة هذا الكتاب تحت عنوان “التنمية المستدامة فقى ظل التحول آليات السوق” لاطلع القارئ على أحدث توجه فى التنمية تحت مفهوم التنمية المستدامة، وكذلك أحدث أساليب التخطيط وصولاً إلى التخطيط التأثيرى الذى يتناسب مع التحول لآليات السوق. وبالتالى فإن هذا الكتاب يحمل الجديد منهجياً ومعرفياً وتطبيقياَ وذلك فى خمسة عشر فصلاً.

مضمون الكتاب

حيث يتناول الفصل الأول “النمو الاقتصادى والتنمية الاقتصادية” ويخصص الفصل الثانى لاستعراض “تطور مفهوم التنمية الاقتصادية والأفكار المعاصرة للتنمية فى الفكر الاقتصادى” وينطوى الفصل الثالث على “التعريف بالتنمية المستدامة ومكوناتها وأبعادها وأهدافها وأسسها ومؤشراتها وتبعاتها” ويستعرض الفصل الرابع “تطور نظريات النمو والتنمية” ويتناول الفصل الخامس “التنمية الاقتصادية والاستراتيجية الملائمة للتنمية ويحدد الفصل السادس “عقبات التنمية الاقتصادية والسمات العامة لتجارب التنمية”

ويخصص الفصل السابع ليشرح موضوع “التخلف الاقتصادى”، ويوضح الفصل الثامن كيفية “تهيئة الإطار الملائم للتنمية من خلال إزالة عقبات التنمية وإنشاء البنية الأساسية. ويكشف الفصل التاسع عن “تمويل التنمية المستدامة”، أما الفصل العاشر فيتناول العلاقة بين التنمية والتخطيط الاقتصادى، ويخصص الفصل الحادى عشر لموضوع “التخطيط الاقتصادى فى ظل التحول لآليات السوق”، أما الفصل الثانى عشر فيستعرض “تطور أساليب ومناهج التخطيط فى ظل التحول لآليات السوق”، ويبحث الفصل الثالث عشر فى “التخطيط التأشيرى وأبعاده وملامحه المختلفة” أما الفصل الرابع عشر فيعرض ويحلل تجربتى التخطيط التأشيرى فى كل من فرنسا وكوريا الجنوبية”.

واليكم ماتناولة كل فصل بالتفاصيل بحس ترتيبة فى فهرس الكتاب ..


الفصل الأول

النمو الاقتصادى والتنمية الاقتصادية  

أولاً   : التعريف بالنمو الاقتصادى

ثانياً   :العوامل المحددة للنمو الاقتصادى

ثالثاً   : التنمية الاقتصادية


 الفصل الثانى

تطور مفهوم التنمية الاقتصادية والأفكار المعاصرة للتنمية فى الفكر الاقتصادى 

أولاً   : تصنيف الدول حسب تقرير البنك الدولى للتنمية

ثانياً   : تطور مفهوم التنمية من التنمية الاقتصادية إلى التنمية الشاملة

ثالثاً   : تطور مفهوم التنمية من التنمية الشاملة إلى التنمية المستدامة

رابعاً  : الأفكار المعاصرة للتنمية فى الفكر الاقتصادى


الفصل الثالث

التعريف بالتنمية المستدامة ومكوناتها وأبعادها وأهدافها وأسسها ومؤشراتها وتبعاتها 

المبحث الأول : الخلفية التاريخية للتنمية المستدامة وتطور مفهومها ومكوناتها

المبحـث الثانى : أبعاد التنمية المستدامة وأهدافها وأسسها وعلاقتها برأس المال الطبيعى والتنمية البشرية 

المبحــث الثالث : مؤشرات التنمية المستدامة وتحدياتها وتبعاتها


الفصل الرابع

نظريات النمو  والتنمية

المبحث الأول : نظريات النمو والتنمية قبل الحرب العالمية الثانية

أولاً   : نظرية النمو عند الكلاسيكيين بالتركيز على نظرية ميل

ثانياً   : نظرية النمو عند شومبيتر

ثالثاً   : نظرية التنمية عند كينز

المبحث الثانى : نظريات النمو والتنمية بعد الحرب العالمية الثانية

أولاً   : نظريات مراحل النمو لروستو

ثانياً   : نظريات رود ودومار

ثالثاً   : أنماط التنمية

رابعاً : نظرية الدفعة القوية

خامساً : نظرية النمو المتوازن

سادساً : نظرية النمو المتوازن ونظرية النمو غير المتوازن  

سابعاً : نظيرة ميردال السببية الدائرة


الفصل الخامس

التنمية الاقتصادية والاستراتيجية الملائمة للتنمية

أولاً   : التنمية الاقتصادية وواقع البحث عن الاستراتيجية الملائمة

ثانياً   : محددات التنمية التى تساعد على وضع الاستراتيجية الملائمة

ثالثاً   : الاستر اتيجية الملائمة للتنمية للاختيار بين مذاهب الدفعة القوية والنمو المتوازن وغير المتوازن

رابعاً  : استراتيجية إشباع الحاجات الأساسية – المذهب الحديث

خامساً : استراتيجية التصنع لإشباع الحاجات الأساسية

الفصل السادس

عقبات التنمية الاقتصادية والسمات العامة لتجارب التنمية

أولاً   : العقبات الداخلية

ثانياً   : العقبات الخارجية للتنمية

ثالثاً   ” السمات العامة لتجارب التنمية


الفصل السابع

التخلف الاقتصادى

أولاً   : مفهوم التخلف

ثانياً   : خط الفقر

ثالثاً   : تحديد مفهوم الدول المتخلفة

رابعاً : تصنيف صندوق النقد الدولى لدول العالم

خامساً        : كيفية تحديد الدول الأقل نمواً

سادساً        : مظاهر التخلف الاقتصادى

سابعاً : أسباب التخلف الاقتصادى

ثامناً   : الأوضاع الاقتصادية فى الدول المتخلفة


الفصل الثامن

تهيئة الإطار الملائم للتنمية من خلال إزالة عقبات التنمية وإنشاء البنية الأساسية

أولاً   : إزالة معوقات التنمية

ثانياً   : إنشاء البنية الأساسية


الفصل التاسع

تمويل التنمية المستدامة

أولاً   : مفهوم تمويل التنمية

ثانياً   : أهمية التكوين الرأسمالى للتنمية

ثالثاً   : أهمية التمويل المحلى للتنمية

رابعاً  : الفائض الاقتصادى الفعلى والفائض الاقتصادى الممكن والادخار المحلى

خامساً : الاستثمارات الأجنبية


الفصل العاشر

التنمية والتخطيط الاقتصادى

أولاً   : المبادئ الأساسية للتخطيط

ثانياً   : أنواع التخطيط

ثالثاً   : طرق التخطيط

رابعاً : أنواع التخطيط للتنمية بالبلدان المتخلفة 


الفصل الحادى عشر 

التخطيط الاقتصادى فى ظل التحول لآليات السوق

أولاً   : التطبيق العملى لنظامى السوق والاشتراكى

ثانياً   : أوجه الاختلاف بين التخطيط المركوى الشامل والتخطيط التأشيرى


الفصل الثانى عشر

تطور أساليب ومناهج التخطيط فى ظل التحول لآليات السوق

أولاً   : تطور أساليب التخطيط

ثانياً   : تطور مناهج التخطيط

ثالثاً   : مناهج التخطيط الاقتصادى

رابعاً : أوجه الاختلاف للتخطيط التأشيرى عن غيره من المناهج التخطيطية

خامساً : العوامل الحاكمة لاختيار المنهج التخطيطى المناسب

سادساً : أسباب فشل التخطيط للتنمية فى الدول النامية


الفصل الثالث عشر

التخطيط التأشيرى وأبعاده وملامحه المختلفة

أولاً   : مفهوم التخطيط التأشيرى والتعريف به

ثانياً   : سمات التخطيط التأشيرى

ثالثاً   : عناصر التخطيط التأشيرى

رابعاً : دور التخطيط التأشيرى فى تحسين ممارسة السياسة الاقتصادية الكلية

خامساً : دور الحكومة فى التخطيط التأشيرى

سادساً : التخطيط التأشيرى واقتصاد السوق

سابعاً  : مقومات نجاح التخطيط التأشيرى


الفصل الرابع عشر

تجربتى التخطيط التأشيرى فى كل من فرنسا وكوريا الجنوبية

أولاً : ملامح التخطيط التأشيرى فى النظام الفرنسى والدروس المستفادة

ثانياً : ملامح تجربة التخطيط الاقتصادى فى كوريا الجنوبية والدروس المستفادة

التنمية المستدامة فى ظل التحول لاليات السوق – التنمية المستدامة فى ظل التحول لاليات السوق – التنمية المستدامة فى ظل التحول لاليات السوق – التنمية المستدامة فى ظل التحول لاليات السوق

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ