fbpx
29 أكتوبر 2020
التصنيف :
صفات الابراج

صفات وسمات امرأة برج الدلو

إن امرأة برج الدلو متوسطة الطول ، يغلب أن تكون جذابة ، وتبدو أمام البعض كما لو كانت صائدة غامضة. وهي ذات شخصية مرحة ، متقلبة أحياناً ، تحب اللهو. ولها بشرة صافية ، تحافظ على جمالها طوال سنوات حياتها ، دائمة التطلع إلى ما يأتي به الغد محققاً لآمالها. قادرة دائماً على حث الآخرين على العمل. تتميز بوجهها المربع ، وخدين مرتفعين ، وعينين عميقتين مستديرتين ، مليئتين بالذكاء وحب المعرفة ، ونادراً ما تتميز امرأة هذا البرج بوجه مستدير. وأنفها غالباً ما يكون ممتازاً ومناسباً لوجهها. إن صدرها الناهد بوضعه المثير يظهر تماماً ثقتها بنفسها وأهتزازها بها رغم ما يحيط بها من أحداث. إنها تصفف شعرها كما يروق لها وليس حسب الطرق السائدة. وقد نجد شعرها الطويل الذي يميل إلى اللون البني أو الأحمر أو الكستنائي منشوراً على ظهرها إذا أنتشرت موضة الشعر القصير ! وربما نراة مجعداً إذا أنتشرت موضة الشعر المستقيم.

وهي شديدة الأهتمام به إلى درجة كبيرة. وقد تكون شخصية غريبة الأطوار. وعندما تغضب فلا تندفع إلى الإنفجار. ولكنها تميل إلى التروي بعض الوقت قبل أن تعبر عن غضبها ثم تجد الفرصة لذكر كل الإساءات السابقة ويكون من الصعب أن تعود إلى هدوئها. إن امرأة برج الدلو تحب الجديدفي كل شيء . ورغم أنها صبورة في أنتظار النتائج ، إلا أن المناقشات الطويلة تثيرها. وهي ذات طبيعة مثابرة ، وتبذل أهتماماً بأي مشروع وتتولاه بالمراقبة. إلى أن تملي عليها قدرتها السليمة بألا فائدة – أو لا يأس – إزاء هذا المشروع ، ومن ثم تتخذ قرارها مهما كا. وما أشبهها بالقائد العظيم الذي يتقبل الهزيمة بروح عالية ، وأما لا ينتكس ! إنها امرأة مقيمة للعدل والحق في كل شئونها فلا تقبل أن يحيق الظلم بأي إنسان . ولها قدرة كاملة على التركيز ، تؤهلها للعمل كخبيرة في الشئون الثقافية كالتليفزيون أو الراديو ، بحيث لا تستطيع الموسيقى الصافية أو غيرها من الأصوات إخراجها عما تفكر فيه من موضوعات .

امرأة برج الدلو والمال

إن المال ليس شديد الأهمية لأمرأة برج الدلو . إلا أنها في حاجة دائمة لما يتيح لها الأطمئنان على غدها كما أسلفنا . وبحيث لا تغريها الهدايا الفاخرة كالمعاطف والفراء وغيرها . فهي دائماً مشغولة بتحقيق ذاتها وأستخدام ذكائها وقدراتها إلى أقصى حد ممكن . إن امرأة هذا البرج تعشق الحرية فلا ترضى بأي قيد يحد من حريتها إلا إذا أخصلت لمن تحب . أما ملابسها فإنها تختارها بأهتمام بالغ دقيق ، يماثل دقتها في وضع مكياجها ، ولا تتقيد في ملابسها بطراز شائع ، وقد تراها مرتدية جونلة قصيرة – مثلاً – على عكس ما هو سائد في تلك الأثناء . إنها تبدو شديدة التأنق ، تحب الأقراط والخواتم والعقود الزاهية ، وستجد أن إطار نظارتها وفق لأحدث الموديلات . وهي تحب العطور القوية ذات الطابع الشرقي ، إلا أنك قد تجدها مولعة بالعطور الخفيفة . فليس هناك أمر وسط عندها . وقد ينطبق عليها لقب ” ذات الرائحة العطرة ” . إنها تحب أنواع الصابون المعتدلة ، ويغلب على كل تصرفاتها الطابع العملي المستقيم في كل شيء ، أبتداء من دبابيس شعرها حتى أثاث منزلها .

أما أهتمامها بالطعام فذلك أمر لا يميزها بشيء خاص . فهي من النوع الذي يأكل ليعيش وليس العكس . ولذلك نراها لا توجه عناية كبيرة إلى نوعية طعامها . فإن الأطعمة الثقيلة تصيبها بالتخمة ، وتمنعها من التفكير ، وهي تكره ذلك .

ومن المتوقع أن تجدها تقتني حيوانات أليفة في منزلها ، فهي مولعة بها وتجد سعادة كبيرة في العناية بها . إنها ذات قلب ينطوي على حب عظيم ، إلا أن خوفها من القيود ، وأعتزازها بحريتها يمنعانها في كثير من الأحيان من التعبير عن عواطفها كما سيأتي بعد قليل .

كيف تجد امرأة برج الدلو

قد تجد هذه المرأة في كل مكان ! فهي قادرة على تحقيق ذاتها في أي نوع من الأعمال . فقدراتها عظيمة ممتازة ، ودائماً ما تنجح في المجال الذي تختاره . وقد تكون قاضية عظيمة في مجلس الأسرة الكبيرة ، أو محامية تدافع عن الحق ببراعة ، وحبها للحيوانات قد يدفعها لإجراء أبحاث عن التجمعات الحيوانية ، وقد تنبع كسياسية حاذقة ، أو مديرة تنفيذية ماهرة ، ولا يستطيع أحد أن يرغمها على عمل لا يتفق مع روحها السامية المحبة للسلام . ولقد أشرنا منذ قليل إلى أن هذه المرأة لا تحب القيد إلا إذا أخلصت في عاطفتها . ومن المهم أن نسجل الآن أنها لا تتميز بخصائص جنسية قوية . ونقصد بذلك ندرة تعاطفها ، وسرعة خمود عواطفها . فلا يمكنها فهم أحاسيس امرأة برج العقرب ! وربما أعتبرتها بغياً . وذلك الإحساس راجع إلى رفضها القوي للجنس بوجه عام . إن طاقات امرأة برج الدلو تتجه نحو أشياء أخرى كما أوضحنا من قبل . إنها طموحة خلاقة .

وربما كانت خبيرة في الإصلاح ، لا تطيق أخطاء الآخرين ، وإن كانت أحياناً سريعة الزلل ، بطيئة التوبة . إننا نذكر هذه الخصائص رغم أنها ليست موضوع المنوط بنا شرحه ، ولكن لابد من مراعاة أن الجنس عندها لا يمكن أن يصل إلى درجة عشرة من عشرة . وعلى أية حال . فلو أنها طالعت صفحات هذا النت ، فقد تدرك أنها المرأة الوحيدة العاقلة بين بنات جنسها . أو أنها تحقق التوازن مع العقل ، وقد نجدها تقول : ” إنني لأحب الجنس مثل أية أمرأة أخرى ، ولكنني لن أستطيع أن أخلق منه شيئاً جديداً ! ” ومع رجل متواضع القدرات ، ستكون مثل هذه المرأة أفضل شريكة له ، وعندما تصل إلى دراسة الثنائيات ، سنعرف أن في أستطاعتها أن تتزوج من أصحاب أبراج كثيرة ، وهي تتفوق بذلك على غيرها . إن الجنس عندها لن يدير رأس رجلها مدة الأربع وعشرين ساعة ، كما هي الحال مع امرأة برج القوس . ولكنها مع ذلك لن تكون موضعاً لأية شكوى .

الرجل والجنس حياة امرأة برج الدلو

والمرأة هنا لا تستجيب للأنفعالات الفجائية بمعنى أنها لا تتأثر – مثلاً – عندما تلتقي عيناها بعيني رجل تصرخ عيناه بنداء الهوى . إن الجنس عندها شيء يحدث في حجرات النوم . وأثناء الليل . وسنجدها قبل أن تذهب إلى الفراش . تخلع ثيابها ثم تغتسل وتمشط شعرها . وتتعطر ، ثم ترتدي قميصاً شفافاً ، أستعداداً لممارسة الجنس ، وقد يكون زوجها أثناء ذلك الأستعداد مستلقياً يقرأ في الفراش . ذلك لأن لها دوافع غاية في النظام والترتيب . إنها تريد أن تكون العلاقة جميلة وسهلة بالنسبة له . ووفقاً لأفكارها ترى أنها تفعل الصواب . وقد يحاول زوجها أن يحتج على هذا النظام ، فيقوم بالتجربة الجنسية على أرضية الغرفة ، وعلى الثياب المعدة للغسيل ، محاولاً أن يستمتع برائحة جسدها الخالص ولو مرة واحدة بعيداً عن رائحة الصابون ، وزيوت الحمام ، ولكن امرأة برج الدلو لن ترفض الأشتراك في مثل هذه التجربة ، ولن يكون هذا منها إلا مجرد إرضاء لرغبته ، وقد لا يثيرها مثل هذا التجديد . فتعود إلى فراشها الوثير .

ومن الصعب بعد ذلك أيضاً أن نصف المرأة هنا بالبرود أو ضعف الخيال الجنسي ، فهي ليست باردة ، وإن كانت تفقد الدوافع الذاتية ، وترى أنها لا قيمة لها . ولكنك إذا واجهتها بذلك فقد تجيب بسبب معقول ، كقولها ” هل تعني أنني لست ماهرة في الفراش ؟” في الوقت الذي تكون الإجابة : ” إنها ماهرة حقاً ! ” وطالما لا تكون هناك أية عوائق ، فلا شيء يمنعها من تلبية ما يطلب زوجها والأستمرار فيه ، ومع ذلك فهي تنظر إلى نفسها كمحسنة تمنح ، لا شحاذة تأخذ . وفي أثناء قيامها بواجباتها من أجل إسعاد زوجها ، سنجدها تفشل في إدراك الحقيقة الأساسية ، وهي أنه لا شيء يمكن أن يسعد الرجل بقدر ما يسعدها هو . إن لها صدراً لا يشتاق إلى شفتيه ، ولكنها تعلم أن سعادته تكمن في ملاطفتها ،

تسعد بسعادة رجلها

وعلى ذلك فهي تسعد إذا رأته سعيداً . وربما إذا لاطفها الرجل في نشوة مفاجئة ، فلن تصده عن نفسها ، بدافع أقرب إلى الأمومة منه إلى الحب . إن فتاة هذا البرج لا يمكن أن تخوض تجربة أكتشاف كل شريك لجسد شريكته .. تلك التجربة المتبادلة ، والتي تظل جديدة دائماً ومصدر سعادة بين العاشقين الحقيقيين . فهي لا تؤمن بالشهوة . ومع ذلك فمن النادر أن تخرج من ممارسة الجنس ومعها شعور بعدم الرضا . بل إنها لتنام بعد ذلك على الفور في راحة ، دون أن تعرف ما هي الشهوة التي تسمع أو تقرأ عنها .

ودورات الحيض عندها منتظمة بطريقة صارمة ، ونجدها تعاف الجنس قبل أسبوع من حدوثها ، كما لو كان ذلك أمراً طيبعياً عند بنات جنسها جميعاً ، ولن يلبث شريكها أن يعرف أنه لا أستثناء في هذه القاعدة التي وضعتها . ويلاحظ أنها لا تسمح بالمضاجعة في آخر يوم من أيام الدورة . بينما تكون مستعدة بعد تمام زوالها بفترة وتتقبل ذلك بكل سرور .

وخلاصة القول إن امرأة برج الدلو ليست من الصعب معاشرتها من الناحية الجنسية ، ولكن لها تحفظات أزاءها ، فهناك من الأشياء ما يمكن فعلها ، وأشياء أخرى يصعب معها ذلك . ومن هذا المنطلق فإن البغاء – مثلاً – يعتبر عندها من الأشياء التي لا يمكن القيام بها ، وعلى هذا الأساس فنحت نستنتج أن المرأة هنا لا تناسب على الإطلاق أولئك الرجال الذين يتمتعون بقوة جنسية . إن امرأة برج الدلو على أية حال مضيفة ممتازة ، لا تقع في الخطأ ، وفي بعض الأحيان يطلب منها ضيوفها أن تحد من صرامة عظمتها هذه . وهي لا تقل عظمة في طريقتها لإعداد المائدة عن طريقتها في إعداد حجرة النوم .


Comments are closed.

error: Content is protected !!