انتحرت للتخلص من الجن - موقع اللى حصل

19 أبريل 2022
التصنيف :
مملكة الجان

وسوم :

عالم الجن وعالم الانس عالمان مختلفان. ولكن عالم البشر مرئى ومكشوف للجن. بينما عالمهم اى الجن. غيبى وغير مرئى للبشر. والمفترض ان بيننا وبينهم حجاب يمنع تواصلنا معهم وتواصلهم معنا. ولكن في بعض الأحيان يحدث تواصل. وللأسف يكون دائماً تواصل سيئ قائم على السحر وتسخير احدهم للأخر لتحقيق منافع للطرف الأخر. انتحرت للتخلص من الجن

قال تعالى فى كتابة الحكيم (وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا) [الجن:6] فقد كان من عادة العرب فى الجاهلية اذا نزلوا وادياً استعاذو بأسياد هذا الوادى من الجن ليحفظهوهم ولا يضروهم. فلما رأى الجن أن الإنس يستعيذ ويستجير بهم ادرك خوفة منهم فزادوا من ارهابهم لاذلالهم وتضليلهم واخراجهم من دينهم.

وقد روى كردم بن أبي السائب قصة تؤكد هذا. فيقول…  كنت انا وابى على سفر فى الصحراء واضططرنا للمبيت عند راعي للغنم، فلما انتصف الليل هجم ذئب وخطف حملاً من اغنامة. فنهض الراعي وصرخ بصوتاً جهور وقال (يا عامر الوادي جارك) فنادى مناد لا نراه وقال (يا سرحان أرسله) وبعدها وجدنا الحمل اتينا ودخل بين الغنم ولم يصبه اذى. ودون شك ان هذا الذئب الذي خطف الحمل  جنيًا وفعل هذا لتخويف الإنسي. واعادة حين استجار به. والهدف تضلية واخراجة من دينة.


ولايزال فى عصرنا الحالى التواصل مستمر بين الجن وبعض البشر والقصة التالية تؤكد هذا.

ذهبت الطفلة لاستأجر شريط فيديوا. تنفيذا لرغبة والدها. كانت الساعة الثالثة من يوم الاثنين 12 أكتوبر 1992. وفجأة واثناء عودتها حاملة شريط الفديو. وبينما تمر بجوار احد المساكن المهجورة. حدث زلزال القاهرة الشهير. وشعرت بة الطفلة واصابها الرعب. فألقت الشريط وجرت صوب منزلها.

لم يكن تفكر او تقصد حين القت الشريط ان يسقط على احد من الجن الذى يسكن البيت المهجور المهدوم. فهى مجرد طفلة عمرها لايتعدى (11) عام. لاتعرف شيئ عن الجن ولا تقصد اذية احدهم. ولكن ماحدث كان دون قصد منها.

والحقيقة ان الجن لم يأذيها او ينتقم منها بل صاحبها. وكانت البداية بانها تسمع صوت رجل يُقبلها ويطلب منها أشياء بسيطة. كأن يطلب ان تنقل شيئ من مكان الى مكان أخر. بل وكان يرشدها لاشياء لاتعرف عنها شيئ بالمنزل. فرحت الطفلة بهذا الامر وانصاعت لطلابتة ونفذت طلبة بأن تكتم الامر ولا تخبر احد. خصوصاً عندما صارحتة في يوم بخوفها من الامتحان وانها لاتريد الذهاب للمدرسة. فوعدها بإلغاء الامتحان وبالفعل عندما ذهبت للمدرسة تفاجأت بأن المدرسة تلغى الامتحان. واشتكت لة من مضايقة زميلة لها. فتفاجأت بها تبعد عنها تماماً بل وتخاف منها.

انتحرت للتخلص من الجن

بالطبع كانت البنت سعيدة بهذا وتكتم السر والأمور بينها وبين الجن تسير على مايرام. الى ان ذهبت لزيارة زوجة عمها لقضاء إجازة نصف العام. وهناك التقت بفتاة جارة لزوجة عمها اكبر منها في السن تبلغ (18) عام. جميلة ولكن نشأت بينهم صداقة فقد كانت البنت معجبة بجارة عمها وترى فيها مثال وتتنمى ان تكون مثلها حيت تبلغ سنها. واعجابها بصديقتها الجديدة وارتياحها للحديث جعلها تريد ان تصارحها بسر الجن الذى يحدثها في الحمام ومايحدث بينهم. ولكن عادت وتذكرت ان الجن حذرها من التفوة بأى كلمة. ظلت الفتاة في حيرة تريد اخرها السر الذى يقل صدرها وفى الوقت نفسة تخشى غضب الجن. وفى النهاية لم تستطيع كتمان السر وحكت كل شيئ لصديقتها. وبمجرد ان فعلت هذا انهارت فجأة بكاء هيستيرى. فقد توعدها الجن بعقاب شديد. وانة بمجرد حلول الليل سيعذبها.

للأسف صديقتها لم تحفظ سرها واذاعتة لعمها وزوجتة. والجميع لم يصدق واعتبروا كلام الفتاة مجرد هلاوس. ولكن بحلول الليل. حضر الجن وقام بضرب الفتاة بشدة وشد شعرها وسحلها. وكانت تصرخ وتتحدث بصوت غير صوتها. وتقول (انتى القيتى عليا الشريط ومع ذلك لم أوذيكى ولكنك للمرة الثانية تأذينى بعدم الاصغاء لتحذيرى وتنفيد من أمرتك بة).

انها كل الحاضرين وسيطر عليهم الخوف. فأخذوا الفتاة وذهبوا بها لابيها وقصوا علية ماحذث وما رأة بعيونهم. وبمجرد ما سمع ابيها سارع بطلب شيخ المسجد المجاور لمنزلهم. وظل الشيخ على مدار عام كامل يحاول دونم جدوى وظل هذا الجن ساكن جسدة الفتاة الهزيل. انهك قواها ودمر اعصابها. وكانت النهاية المأسوية يوم الخميس 18 نوفمبر 1993 م. حيث القت الفتاة بنفسها من الدور الخامس وسقطت جثة هامدة.

موقع اللى حصل
ذكاء الرازى وفطنة المتنبى
موقع اللى حصل

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ