بالاعدام يسدل الستار فى قضية اغتصاب "فرحة" -

26 أغسطس 2020
التصنيف :
دفتر الاحوال

بالاعدام لمغتصبى “فرحة” يسدل الستار. اليوم الثلاثاء 25 أغسطس 2020. عن واحده من القضايا التى هزت الرأى العام. وهى قضية اغتصاب “فرحة” والمسماة اعلامياً باسم “فتاة فرشوط” . وعقدت المحكمة اليوم برئاسة المستشار عثمان محمدين.  وعضوية المستشارين.  جمال محمد الشريف.  ومحمود شوقي موافي.  وسكرتارية يوسف الشيح. وكرم الطاهر.  وأسامة الأمير. وايدت حكم الاعدام على المتهمين الثلاثة. “علي.ك.ا”، 21 عامًا، وشقيقه “محمد” 19 عامًا، و”مصطفى.ر.ع”، 22 عامًا. الى المفتى. لاتهامهم بخطف واغتصاب الطالبة.  “فرحة.ع.ر”، 17 عامًا.

قضيتين باسم واحد

جرجس بارومى

اعلامياً سميت قضية “فرحة: باسم قضية (فتاة فرشوط) علما بان هناك قضية اغتصاب ايضاً سميت بهدا الاسم ولكن كانت لفتاة تسمى “يسرا” 12 عاماً.  والتى تم اغتصابها من قبل شخص يسمى “جرجس بارومى” 18 عام

بداية الاحداث

بدأت الاحداث يوم الثلاثاء 13 اكتوبر 2018. ببلاغ تقدمت بة اسرة “فرحة” ببلاغ الى مركز شرطة فرشوط. ضد ثلاث عاطلين. اختطفوا ابنتهم واغتصبوها. وتم ارسالة الى اللواء مجدى القاضى. الذى امر بعمل تحريات والقبض على المتهمين. وبالفعل تم القبض عليهم. وقررت النيابة حبسهم اربعة ايام على ذمة التحقيق. وحملت القضية رقم 7623 لسنة 2018 جنايات فرشوط. والمقيدة برقم 4232 كلى قنا.

اعترافات المتهمين

المتهمين الثلاثة

فى التحقيقات افاد المتهم الثانى. ان اخوة كان يريد الزواج من الفتاة.  وانة رفض لانها من عائلة مشبوها. وقال انة لازم يكسر عينها. علشان يبعد اخوة عنها. واتصلت بمصطفى (سائق التكتوك) علشان ياخدنى انا وهى من نجع خماد. وبعدها طلعنا على طريق السلخانة. ودخلتها القصب. واغتصبتها. وبعد ماخلصت دخل مصطفى وضربها واغتصبها بالقوة. وكرر انة غلطان. وانة عمل كدة علشان يبعدها عن اخوة. لسوء سلوكها. وانة بعد اتمام اغتصابهم لها حمالوها. وذهبوا الى حوش منزلهم. حيث قام شقيقة ايضاً باغتصابها.

اما المتهم الثالث. قال ان اللى جابلى البنت اخويا. ومصطفى سواق التكتوك. وكانت هدومها متقطعة. واغتصبتها بالقوة. وافاد المتهم الثالث ايضاً. انة لم يكن متواجد مع المتهمين الاول والثانى. ولكنهك هم من احضروها الية. وانة بعد مافعلوة شعروا بالخوف فتركوها فى الحوش  وهربوا.

واستمرت المحاكمة

واستمرت المحاكمة. وكذلك استمرت الاحداث. حيث حاول اهل المتهمين. استرضاء  “فرحة”  ودفعها للتنازل عن القضية. مقابل عشرون الف جنيه. واقنعوا والدها ان هذا افضل. حفاظاً على سمعة “فرحة” . وكاد ابوها يستجيب. لولا رفض المجنى عليها. ورفضها التنازل عن حقها. وتسبب هذا الامر فى توتر العلاقة بين “فرحة” ووالدها. خيث افادت انها تقريبا قاطعت والدها وقالتا فى احد اللقاءات التليفزيونية موجه الكلام لوالدها (ازاى جالك قلب تعمل كدة). ورفض “فرحة” للتنازل جعل اهل المتهمين للجوء لاسلوب آخر. وهو التهديد. والطرد من منزلهم. لكن بمساعدة اهل الخير انتقلوا للعيش فى نجع حمادى. فى شقة استأجرها لهم فاعل خير. وسدد قيمتها لمدة عام. وتلقوا العديد من التبرعات المادية والعينية من اشخاص متعاطفين معهم.

بعد عام من صدور الحكم الاول

ولكن بعد مرور العام. وبعد صدور الحكم. اعتقد اهل “فرحة” ان الامر قد انتهى وعادوا الى بيتهم.  لكن لاحظوا ليلاً  عربة تقل عدد من الاشخاص. يحملون اسلحة. يقتربون من منزلهم. مما اصابهم بالذعر. واضطروا الى الاتصال بالشرطة. التى ارسلت قوة لاستطلاع الامر. وحمايتهم اذا كان هناك بالفعل تهديد.

وبالامس وقررت محكمة جنابات قنا، برئاسة برئاسة المستشار عثمان محمدين، اليوم الثلاثاء إحالة أوراق المتهمين لفضيلة مفتي الجمهورية في أخذ الرأي الشرعي لإعدامهم، ووافق المفتى على اعدامهم. وايد الحكم.


Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ