fbpx
20 ديسمبر 2020
التصنيف :
دفتر الاحوال

وسوم :


بعيدا عن عالمنا الذى نحياة. يوجد للكثير منا. (او لنا جميعاً). عالم موازى …. أو بالاحرى عالم خفى.
لا يعرفة ولايعرف اسرارة سوانا نحن ومن نسمح لهم مشاركتنا هذة العوالم الخفية. لانة فى الغالب عالم يحوى أعمال آثمة. وخطايا والعديد من الاسرار يخجل اصحابها البوح بها. ويجتهد لآجل سترها وأخفائها. .. ولكن متى يشاء الله ينكشف امرهم ويهتك سرهم . ويصبح عالمهم الخفى مكشوف للجميع وأسرارة معروفة ومكتوبة ومتاحة للجميع … ليقرؤها. ويستخلصوا منها العبرة والعظة .. واليكم احداها بعنوان.
تزوجها أبى وحملت منى


وتزوج أبى رغم رفضى

كنت رافض تماماً موضوع جواز أبى. فكيف لرجل عندة 68 سنة. ومريض ضغط وسكر. ان يتخذ هذة الخطوة. بحجة اننا بحاجة لمن يخدمنا. بعد زواج اختى وسفرها للسعودية مع زوجها. وهى كانت المسئولة عنا بعد موت أمى. وطالبتة بأحضار خادمة. ولكن عمى وأخى اقنعونى ان أبى لم يفكر فى الزواج رغبة منة فى النساء. فهو كبير السن ومريض ويحتاج لمن يساعدة فى ارتداء ملابسة. وفى استحمامة. ومن يضع لة دهان الروماتيزم ويتابع تناولة الدواء. ويعد لكم الطعام وينظف الشقة ويغسيل الملابس غيرة. ثم أن التى سيتزوجها هى (أزهار) ارملة محروس اللى شغال فى ثلاجة الخضار والفاكهة التى يمتلكها أبى فى مدينة كفر الدوار. وهى ست قروية كبيرة السن. وابوك لو عايز يتجوز علشان يمتع نفسة كان أختار واحدة من اسكندرية وهيلاقى الف واحدة لانة راجل غنى ومقتدر.

ورغم انفى تم الزواج. ومن اول يوم شرفت فية الست أزهار وانا اتعمد افتعال المشاكل معها وتذكيرها انها مجرد خادمة. والحقيقة تمديت كثيراً لدرجة انى كنت امدى يدى وأضربها. والحق يقال انها تحملت ولم تخبر أبى. وكانت تحاول أرضائى. و اقسمت انها ليست طامعة فى أموال أبى. ومستعدة تكتب لنا على تنازل على اى شيئ وكمان هى مش بتخلف. والدليل انها عاشت مع محروس 26 سنة ولم تنجب. يعنى مش هتخلف عيل يشاركنا فى الميراث. والنقطة دة هى اللى طمنتنى. وجعلتنى أخفف وتيرة صدامى ومشاكلى معها.

حادث بعد العشاء

الى أن حدث امر قلب الامور رأساً على عقب. عادتاً بعد تناولنا العشاء. يدخل أبى وأزهار الى غرفتهم للنوم. وانا كذلك أدخل غرفتى. ولكن أظل سهران على الفيس بوك واتناول سيجارة حشيش. واعتبر ان تناول سيجارة الحشيش هى متعتى. ولكن فى يوم سمعت أزهار تصرخ وتستغيث وتندة علىّ. جريت ودخلت غرفتهم وجدت أبى فى نوبة أغماء. أعطيتة حقنة انسولين. فقد سبق وتعرض لنوبات أغماء بسبب أرتفاع مستوى السكر. ولكن هذة المرة شعرت بالقلق. لذلك لم أكتفى بأعطائة الحقنة وانتظر حتى يفوق. لكن ندهت على البواب وساعدنى فى حملة. والذهاب بة لمستشفى خاص فى عمارة مجاورة لعمارتنا وصاحبها الدكتور الاسناوى. صديق ابى وجارنا فى نفس العمارة ويتابع حالتة. 

وبعد ساعة خرج الدكتور وابلغنى اننى فعلت خير بنقلة. لان ماتعرض لة ليس حالة اغماء لارتفاع السكر. انما والدى تعرض لجلطة. وحينما سألتة تردد فى الاجابة ثم قال. قد تكون نتيجة ارتفاع متكرر فى نسبة السكر. او (وسكت عدة ثوانى) واكمل .. او يكون نتيجة لحدوث علاقة حميمة. انا سمعت ان الوالد تزوج.

سبب المشكلة أزهار

فى هذة اللحظة تذكرت ان أزهار حينما صرخت واستغاثت بى ودخلت عليها الغرفة كانت ترتدى قميص نوم شفاف وخفيف. مما يدل على احتمال انهم كانوا يمارسون الجنس. شعرت بالغيظ. وازداد غيظى حينما أخبرنى الدكتور بضرورة ترك أبى الليلة لمتابعتة والاطمئنان على صحتة.

عدت للمنزل وانا فى قمة انفعالى. وما ان رئيتها حتى انفعلت عليها وشتمتها وضربتها بالقلم واتهمتها بأنها السبب لانها تعرف انة مريض ومع ذلك استدرجتة لممارسة الجنس. ولكنها اقسمت ان ما اقولة لم يحدث. وفى هذة اللحظة دفعتها ونزعت عنا الروب الذى ترتدية. وكانت ترتدى قميص النوم الذى رأيتة عليها عندما تعرض أبى للأغماء. وسالتها اللبس دة معناة اية؟

بداية الكارثة

فقتالت وهى تبكى انها كل ليلة تنام بهذة الملابس لان الغرفة من الداخل حر. وهى تخشى تشغل المروحة او التكيف خوفاً على صحة أبى. لكن ليس لاى شيئ آخر.

استمرت فى الكلام ولكن لم اكن أصغى اليها. انما كنت اتفرس فيها وكأنى لاول مرة أراها. وبالفعل هى المرة الاولى ان ارها بدون الطرحة التى تضعها على شعرها. وبدون العباية السوداء التى ترتديها فى البيت. والحقيقة لو كان أبى يمارس الجنس معها. فهو محق كيف يرى امرأة مثلها ولا يشتهيها وتشتعل غرائزة ويحاول اطفأة نار شهوتة.

دخلت غرفتى وأشعلت سيجارة حشيش محاولاً تهدئة نفسى. وكانت صورة أزهار لاتفارق عينى. وتخيلى ممارستها الجنس مع أبى. وهذة الليلة زودت العيار. وتناولت سيجارة ثانية ثم ثالثة. وتحولت خيالاتى بدل من تخيلى ممارسة أبى للجنس معها. الى تخيل نفسى أمارس الجنس معها.

وقعت فى المحذور

وفى هذا الليلة ارتكبت أكبر خطيئة فى عمرى. خطيئة سأظل اندم عليها مدى الحياة. ففى هذة الليلة وانا فى هذة الحالة. طرقت أزهار الباب وعندما فتحت لها قالت وهى لاتزال تبكى : يا استاذ سامح ربنا يخليك طمنى الحاج اخبارة اية. انا كنت عايزة اعمال لة فرحة وشوية شوربة واروح معاك بكرة. ولا اعمال اية؟؟

فى هذة اللحظة لا اعرف اى شيطان تملكنى ووجدتنى أشد أزهار من ذراعها والقى بيها على السرير. وللمرة الثانية انزع عنها الروب الذى ترتدية. بل ومزقت قميص النوم وتهجمت عليها وانا أقول . (فرخة آية وشوربة آية هو انتى فاكرة الحاج عندة دور بارد ياروح امك. واضح انك تعبان والحاج مش موجود النهاردة علشان يريحك. بس انا هقوم بالواجب). الحقيقة حاولت منعى وقاومتنى. ولكنى كنت كالثور الهائج. ولا اعرف أيها قوة تملكتنى. ولما أهدأ حتى افقدتها قدرتها على المقاومة. ومارست الجنس معها ممارسة كاملة وافرغت شهوتى. وتركتها تخرج وتذهب لحجرتها وهى تبكى.

تم الاغتصاب

فى الصباح ادركت ان مافعلتة بدون شك أغتصاب. وحين خرجت من غرفتى أبحث عنها لم أجدها استيقظت لتعد الفطار كما تفعل دائماً. فذهبت استطلع الامر وفتحت عليها غرفتها فوجدها جالسة بنفس حالتها التى تركتها عليها بالامس. ولاتزال علامات الحزن والبكاء أضافة اننى اننى سببت لها خدوش وجروح فى جسمها. اقتربت منها محاولاً تهدئتها. نفرت وابتعدت عنى وانتباتها رعشة وكان جسمها يرتجف وظهرت عليها علامات الخوف والذعر. أعتذرت لها وقلت لها (بصى انا هكلمك بصراحة. انا كنت شارب سيجارتين ومش حاسس بنفسى بس متخافيش مش هيتكرر تانى ويلا قومى البسى علشان نروح للحاج علشان أكيد هيسأل عليكى) مع انى مكنتش ناوى أخدها. لكن كانت دة الحاجة الوحيدة اللى تخليها تتجاوب معاية.

ورحنا للحاج والحمد لله كان فى حالة أحسن. والدكتور طمنا بس طلب انة ينتظر بالمستشفى يوم كمان. وسمح لنا بزيارتة. وكلمتة وطلب منى انوب عنة واروح للثلاجة علشان المفروض فية بضاعة هتطلع علشان يتم فرزها للتصدير. مشينا من المستشفى وفى الطريق طلبت منى أزهار اشترى مستلزمات للبيت من الماركت علشان تعملهم لأبى. فقلت لها تعالى معاية نأخد العربية ونشترى اللى عايزاة. كانت أول مرة تركب معى العربية. وكانت مثل الطفل. مبهورة بالشارع وبرؤية الناس والمحلات.

وتم الصلح

اشترينا اللى عايزينة وأشتريت لها عباية جديدة هدية علشان اصالحها. وآيس كريم وشوية حاجات. ورجعنا للبيت وكانت فرحانة بشكل غير عادى. وفى الليلة دة طلبت مرافقتى وانا رايح كفر الدوار. علشان عايزة تشوف ولاد أخوها.

لكن الموضوع مكنشى حكاية ولاد اخوها. الموضوع كيد نسوان وانها عايزة تروح تتمنظر وتكيد مرات اخوها. وعلشان كدة وافقت واديتها فلوس تشترى هدايا لاولاد اخوها. واعطيتها من الثلاجة خضار وفاكهة تاخدهم زيارة لاخوها. لكنها طلبت بستحياء انى اكمل جميلى واروح معها لبيت اخوها وهو فى قرية اسمها (منشأة الشاذلى) تابعة لمدينة كفر الدوار. وعرفت انها عايزانى اوصلها بالعربية من باب المنظرة والتفاخر وتكيد مرات اخوها. ولانى كنت عايز اصالحها وافقت.

رحلة المخدرات

رجعنا ومكنتش متخيل ان الزيارة دة هترفع معنويتها بالشكل الكبير دة. والاهم أنها عادت تتكلم معى بشكل طبيعى. اتعشينا وجلست اشرب سيجارة حشيش. وتفاجأت بها تقول لى (بلاش الحشيش دة بتقلب بمصايب). استغربت وقلت لها انتى عرفتى منين أن السيجارة دة فيها حشيش. ضحكت وقالت (هقول اية مهو لايجوز علية الا الرحمة) قلت لها مين دة؟

قالت محروس جوزى كان بيشرب وبيغصبنى أشرب معاة علشان كدة بقيت بحب ريحتها لكن بكرة اللى بيحصل بسببة. ومجرد ما سمعت كلامها حلفت انها لازم تشرب معاية. وانها لو شربت معاية هأخدها بكرة تزور الحاج وافسحها على البحر. وقعدنا نتكلم ونشرب وسرحنا فى الكلام والشرب. وفى الليلة دة نمت تانى معها. ومارسنا الجنس. لكن مش غصب زى المرة اللى فاتت.

والحقيقة لم يكن بالرضى ايضاً. لانها مكنتشى فى وعيها والحشيش كان مأثر عليها. وكانت متجاوبة ومتفاعلة. والحشيش كشف انها كانت محتاجة تمارس الجنس وكانت على أخرها. بدليل انها كانت متقبلة ومستمتعة. وقالت كلام وأصدرت ايماءات واصوت تدل على ذلك. وعلشان كدة اتممت العلاقة بشكل كامل وهادى.
وكنت منتظر اشوف رد فعلها لما تصحى الصبح وتشوف نفسها فى سريرى وعريانة. وعملت نفسى نايم. ولما صحيت صحتنى وقالتلى قوم شوف الخيبة اللى احنا فيها ياسامح. فتحت عينى وقلت لها خيبة اية بس هو فية أجمل من كدة. تركتنى وخرجت. اعتقدت انها زعلت.

واصبحت الخطيئة عادة

قمت علشان اتشطف لقيتها بتستحمى. دخلت عليها. حاولت تخرجنى لكنى رفضت. قالتلى أخرج دلوقتى وصدقنى هسيبك تعمل اللى عايزة. خرجت وفطرت معها. ورحنا لزيارة أبى بالمستشفى. وكان خلاص الدكتور كتب لة خروج ورجع معنا. وطبعا الليلة دة. نامت فى غرفة أبى. وصباح اليوم التالى اوصلت أبى للعمل وعدت للمنزل. وطالبتها تفى بوعدها وتسيبنى اعمل اللى عايزة. حاولت تمنعنى بس ضغط عليها وكانت اول مرة امارس معها الجنس بدون غصب. وكانت بكامل وعيها ورضاها. وأصبح الامر يتكرر. بشكل شبة يومى. واعتادت على ممارسة الجنس وشرب الحشيش معى. بل وكانت تبادلنى المتعة والتفاعل فى الاثنين. وكانت احياناً هى اللى تطلب منى توصيل ابى والعودة للبيت بسرعة بحجة انها هتعملى فطار حلو. لكن كان واضح انها عيزانى ارجع انام معها ونشرب سجارتين. وعقب اتمام العلاقة. كانت تُعد لى أفضل الاكلات بحجة انى بتعب. وتجلس تشرب معى سيجارة الحشيش.

الى ان سافر أبى للسعودية بدعوة من أختى وزوجها لعمل عمرة. وكانت رحلة بلا عودة. فقد وافتة المنية وتم دفنة هناك. حزنت جداً. وانتابتنى حالة حزن وندم غير عادية. ولم أعد قادرة على اقامة علاقة مع أزهار. بل وغير قادر على رؤيتها. وكنت نادم لدرجة كبيرة.

جاء الندم بعد فوات الاوان

ولكن الندم جاء متأخر. وكان فى انتظارى كارثة من العيار الثقيل. فقد فاجأتنى أزهار. بعد شهرين تقريباً. بانها قلقة لتأخر الدورة الشهرية. شهرين وهذا الشهر الثالث. فقلت لها متخافيش انتى بنفسك قولتى انك مش بتخلفى. وجايز دة يكون سن انقطاع الطمث.
قالت ان لسة شوية على على انقطاع الدورة لان سنها اصغر من السن اللى مكتوب فى شهادة الميلاد. لانهم فى الفلاحين بيطلعوا شهادات ميلاد للبنات بسن اكبر علشان بيجوزوهم بدرى.

ورجعت واشتكت انها حاسة بتعب وصداع. وبعدها اشتكت بتورم فى صدرها وخايفة دة يكون ورم خبيث. اخدتها ورحنا لدكتور باطنة وبعد الكشف طمئنها أن دة مش ورم. وانها اعراض حمل. وقع الخبر علينا وقوع الصاعقة. ورحنا تانى يوم لدكتور امراض نساء وتوليد وأقر انها حامل وفى شهرها الثالث. قالت لة انها ظلت متزوجة 26 عام ولم تنجب. فقال لها اكيد زوجك كان عندة مشكلة. صحيح انتى عندك ضعف فى المبايض. لكن لايمنع الحمل.

ليلة سوداء

رجعنا البيت وكانت ليلة سوداء. ولكن قررت اننا نشوف دكتور يعملها لها أجهاض. خصوصاً انها أكدت ان الجنين دة منى وليس من أبى لانة على مدار زواجها من أبى الذى استمر 10 شهور. لم يقيم معها علاقة حميمة. وبات الامر واضح وزاد اصرارى على اجهاض الجنين. وبدأت رحلة البحث عن دكتور لتنزيل الطفل. وكانت أزهار رافضة ولكن كنت مصرّ. وللاسف قعدت الف ومش قادر اوصل لدكتور يقبل اتمام العملية. وكنت خايف اسأل احد من اصدقائى المقربين حتى لا افضح نفسى. فى نفس الوقت كان أخى يسعى لاتمام اجراءات الميراث وكان لاازم أزهار تدخل فى شباك الوراثة.

لم يعد أمامى غير أخى الجأ الية يساعدنى لو يعرف دكتور يتمم اجهاضها. قبل ما ندخلها فى شباك الوراثة. طبعا لم اقول لة ان الطفل ابنى. ولكن كلمتة انة الحمل من أبى ودة اللى حذرتهم منة. وعلشان كدة لازم الطفل دة ينزل والا هيشاركنا فى الميراث وكمان هنفضل نتعاير بية طول العمر لانة ابن الخدامة. لكن أخويا للاسف اتكلم مع عمى. وعمى عمل مشكلة وقال ان دة حرام وغير شرعى. وفى الوقت نفسة كانت أزهار تتوسل الىّ ان اترك الحمل لاننا دخلنا فى الشهر الرابع واصبح روح. ووعدتنى انها هتقول انة من ابى ومش منى.


التعقيب على الحدث

سألتة هل استشار محامى؟
اجاب بانة بالفعل ذهب وحكى لة القصة على انها حدثت لصديق. فقال لة.  لو الحمل من الابن لن يدخل فى الميراث لان ابوة (اللى هو ابن الزوج) يحجبة. اما لو الحمل من الاب فهو اخوهم ويحق لة مشاركة اخواتة فى الميراث. وسالتة ولو طلبوا يعملوا تحليل (DNA) قال مهو لو من الابن او الاب التحيل واحد لان جينتهم واحدة وصعب يحددوا من الاب الحقيقى وهنا تكون شهادة الام هى الفيصل.

لذلك تكتمت الموضوع وطلبت من أزهار تقول ان الطفل من أبى. ولو حد شكك فى كلامها يكون دليلها ان أبى من حوالى اربع شهور تعرض لجلطة والدكتور الاسناوى قال انها نتيجة ممارسة الجنس الذى ادى لارتفاع ضغطة وتسبب فى جلطة. ودة دليل ان أبى بيمارس الجنس معاها. وهو والد الطفل !!!

ومن يومها أصبحت مرات ابوة زوجتة. وابنة اصبح اخوة. ولايعرف كيف يحل هذة الكارثة !!


  • ملحوظة : الاسماء الواردة اسماء مستعارة
  • كل الشكر للاستاذ/ سامى محمود الدريمى للصياغة الادبية
  • ونعتذر عن اى الفاظ او صور او مرفقات خارجة تم نقلها
    كما ورت فى اقول المتحدث او نقلت من محضر القضية.

أضغط لمتابعة المزيد من موضوعات (عوالم خفية) للدكتور/ نشأت المرصفاوى

تزوجها أبى وحملت منى – تزوجها أبى وحملت منى – تزوجها أبى وحملت منى – تزوجها أبى وحملت منى – تزوجها أبى وحملت منى – تزوجها أبى وحملت منى – تزوجها أبى وحملت منى

Comments are closed.

error: Content is protected !!