fbpx
22 نوفمبر 2020
التصنيف :
دفتر الاحوال

وسوم :


بعيدا عن عالمنا الذى نحياة. يوجد للكثير منا. (او لنا جميعاً). عالم موازى …. أو بالاحرى عالم خفى.
لا يعرفة ولايعرف اسرارة سوانا نحن ومن نسمح لهم مشاركتنا هذة العوالم الخفية. لانة فى الغالب عالم يحوى أعمال آثمة. وخطايا والعديد من الاسرار يخجل اصحابها البوح بها. ويجتهد لآجل سترها وأخفائها. .. ولكن متى يشاء الله ينكشف امرهم ويهتك سرهم . ويصبح عالمهم الخفى مكشوف للجميع وأسرارة معروفة ومكتوبة ومتاحة للجميع … ليقرؤها. ويستخلصوا منها العبرة والعظة .. واليكم احداها بعنوان.

علاقة حرام بهدف الانتقام.


وقائع هذة الجريمة حدثت فى احد المدن الساحلية . وبغض النظر عن مكان حدوثها. فالجرائم تحدث فى كل الاماكن ولا توجد مدينة فاضلة. مايهمنا هو ابطال القصة وهم … (كمال) صاحب مطبعة. وزوج لزوجتين (راجيا) و(سهام).  وسهام هى الزوجة الاولى. والحقيقة انها على قدر من الجمال وتصغرة فى السن. فهو الان قد بلغ العقد الخامس و تحديداً بلغ عامة الثالث والخمسون . اما هى على وشك اتمام الثمانية وثلاثون عام. سيدة بسيطة غير متعلمة. وتم زواجها بشكل تقليدى. بل الاصح ان نقول انة تم بشكل اجبارى.

فسهام هى ابنة عم (سليمان) احد عمال المطبعة التى ورثها. (كمال) عن والدة. وتعرف عليها اثناء زيارتها لوالدها فى المطبعة. واستطاع ان يوقعها فى حبه. وحدثت تجاوزات بين كمال وسهام. وانكشف امرهم وعلم والدها. وحدثت مشكلة كبيرة. اضطر على اثرها ان يتخذ والد كمال قرار بزواجهم. لوأد الفضيحة. والاهم جبر خاطر عم (سليمان) والد سهام. الذى يعتبر عشرة عمرة ومؤسس المطبعة معة. ووافق كمال. فالبنت تصغرة بنحو خمسة عشر عام وجميلة.

بداية المشاكل والخلافات

ولكن بعد اشهر من الزواج بدأت تحدث خلافات. فقد كان كمال يولى كل وقتة للمطبعة والسهر مع اصدقائة والجرى وراء علاقاتة النسائية. وفى الوقت نفسة يمارس ضغوط ويتبع اسلوب قهر واستفزاز مع سهام يرافض الخروج معها بل يرفض نزولها من البيت. وكان يشعرها دوماً انة مغصوب فى جوازة منها. ويعايرها دوماً بتأخرها فى الحمل. وكمال شعر ان العمر يمر بة وعلية سرعة انجاب طفل يحمل اسمة.  بدأ سلوك وتصرفات كمال تتغير. وبدأ يهددها بالزواج من آخرى.

ولكن سهام تحملت لاجل الحفاظ على بيتها. بل واصبحت مجبرة على تحمل هذا. بعد موت والدها. الذى كان كل اسرتها. ولم يعد لها احد فى الدنيا. وبعد مرور عامين تقريبا. توفى ايضاً والد كمال والذى كان لها بمثابة اب ثانى. وكان هو الحامى لها من بطش كمال. وعقب موت والدة سارع كمال بالاعلان عن رغبتة فى الزواج من آخرى لاجل الانجاب.

لاتستطيع الاعتراض

ولم تستطيع سهام ان توقفة او تعترض. واضطرت للرضوخ حتى تعيش والا سيكون مصيرها الطرد فى الشارع. بل وتحملت ماهو اكثر من ذلك. فقد تزوج بالفعل. وانتقل الى شقة جديدة. واستغل ان شقة سماح التى تقيم فيها والتى ورثتها عن ابيها قريبة من المطبعة فحول حجرة منها الى مخزن ورق. ولم يكتفى بهذا. بل نقل جهازين كمبيوتر كانوا فى المطبعة الى الشقة حين علم ان هناك حملات من شرطة المصنفات. واذا وجدوا أجهزة فى المطبعة سيتم مصادرها وعمل قضية لان برامج الكمبيوتر غير اصلية. اضافة الى انة غير مرخص لة سوى بالطباعة فقط.

ولكن هذا الامر لم يغضب سهام. فحين نقل الاجهزة الى شقتها. انتقل ايضاً كل من سلمى ووليد الذين يعملون فى المطبعة. سلمى تتولى كتابة محتوى الكتاب. ووليد يتولى اعمال التصميم للاغلفة. ورغم انهم احتلوا غرفة ثانية من شقتها ولم يعد متبقى سوى غرفة النوم والصاله. لكن لم يغضبها هذا. بل كانت سعيدة لانها ستشعر بالونس فى وجودهم. ويقل احساسها بالوحدة.

بدايات الجريمة

ولكن من هنا بدأت الاحداث. لان وليد هو ابن اخت زوجها. وتقريبا كان هناك علاقة بينة وبين سلمى. ومع الوقت بدأت سهام تشعر بهذا. حتى جاء يوم وشاهدتهما يقبلان بعضهم. طبعا كانت مفاجأة لها ولوليد وسلمى.

لم تتحمل سلمى الموقف والفضيحة فأخذت شنطتها وخرجت مسرعة. ووقف وليد مكسوف غير قادر على النظر الى سهام التى استجمعت نفسها وقالت لة. اجرى وراء سلمى .. وكلمها ياوليد وقولها “انى والمصحف ماهجيب سيرة عن اللى حصل وكانى ماشفتش حاجة .. روح كلمها وتعالى طمنى عليها”. علاقة حرام .. بهدف الانتقام – علاقة حرام .. بهدف الانتقام

كلمات سهام ردت الروح فى وليد. الذى انطلق خلف سلمى. التى كانت تبكى وقالت لة انها اتفضحت ومش هتقدر ترجع ولا تدخل البيت تانى وطلبت انهاء العلاقة. رجع وليد مرة تانية وبلغ سهام بما قالتة سلمى. والحقيقة اقترحت حل اكثر من رائع. قالت لة بلغها ان تركها للعمل هيخلى كمال يسأل عن السبب. وكمان هتضيع على نفسها فرصة شغل. فياريت تقترح عليها انها تقول لكمال ان ولدتها تعبانة وانها هتعمل شغلها فى البيت. وتسلمة لنا يوم بيوم. وانت تبقى تروح تجيبة منها. لو هى مش عايزة تيجى. علاقة حرام .. بهدف الانتقام – علاقة حرام .. بهدف الانتقام

وكان الشيطان ثالثهما

طبعاً اصبح وليد هو المتواجد كل يوم مع سهام فى البيت. وبدأت الامور تأخذ منحنى آخر. مزيد من الكلام . الهزار. والذى اصبح يصاحبة ملامسات. وبدأت سهام تشتكى ماتتعرض لة من قهر من كمال خال وليد. وبدأ وليد يقترح حلول فمثلاً اقترح عليها ان يتكلم مع خالة بأن يرافقها لشراء بعض المستلزمات. وبالفعل حين عرض الامر على خالة. وافق على اساس ان وليد ابن اختة وموضع ثقة. وكذلك حتى يزيح عن كاهلة مرافقتها. وبذلك يوفر جهدة وتعبة ووقتة. ويقوم وليد بالمهمة.

بدأت امور سهام تتغير. اصبحت تهتم بنفسها. وتبدى شغفها واعجابها لوليد. ورغبتها فى ارضائة وعمل ماكولات تعجبة. والاهم والاخطر هو ان نمط ملابس سهام تغير. واصبحت تنتهز فرصة وجودهما معاً وترتدى ملابس مكشوفة. واصبحت تتحدث معة بشكل اكتر جراءة. علاقة حرام .. بهدف الانتقام

رحلة الا عودة

والحقيقة وليد لم يضيع الفرصة وبدأ فى التقرب اليها. والتحدث معها بشكل اكثر. وكان يرافقها للتسوق ولكن انتهزوا الفرصة للتنزهة معها. واستطاع ابهارها. فقد منحها حرية الخروج ورؤية الدنيا وهو امر كانت محرومة منة فأنساقت خلفة كالطفلة. وبدأ الامور تخرج عن نطاقها. وبدأت الاحداث تتخطى سياقها. وبدأت تنشأ علاقة محرمة بينهم. كانت سماح فى البداية رافضة. فكيف تجمعها علاقة بشاب يصغرها بنحو عشرون عام. ولكن وليد كان جاهز بالرد. وقال لها وكيف كانت تجمعك علاقة مع خالى وهو اكبر منك بخمسة عشر عام. لم تستطيع سماح الصمود وسقط كلاهما فى المحذور. حتى بلغ الامر حد ممارسة ماهو محرم بينهم. واصبح وليد يعاشرها معاشرة الازواج.

تعقيب على الحدث

فى نهاية دراستى لاى قضية يكون سؤالى الاخير هو. كيف انكشف امركم؟

كانت اجابة سماح والتى كانت موضوع دراستى ومصدر معلوماتى. ان انكشاف امرهم تم على يد (ام وليد) اى اخت زوجها وام عشيقها. بعد ان ظل ستر الله يلازمهم حوالى تسعة اشهر كانو خلالها غارقون فى المتعة الحرام. حتى اصبح الامر عادى. ولم يعودا يتمسكوا بالحذر والحيطة. وتنامى الى سمع الام حديث بينهم عبر المحمول. وكان بداية الخيط لكشف المستور.

واذا ماتناولنا الامر من منظور علم النفس والاجتماع فالزوجة (سماح) شخصية مقهورة. جهلها وقلة حيلتها صورت لها انها بمنح جسدها لوليد. تنتقم من زوجها. وفى نفس الوقت تستمع بما حرمها زوجها منة. ووجدت فى وليد الشخص الذى يعيدها للحياة بعد ان همشت نفسها وانعزلت فى بيتها. وافتقارها للوازع الدينى والخلق السليم ساعدها على الانجراف فى طريق الخطيئة. كذلك زوجها شاركها الجرم. حين لم يعمل بتعالم القراءان الكريم التى تبيح الزواج وتشترط العدالة. وهو لم يكن عادل. كذلك كان يجب ان يعلم ان للبيوت حرمة. ويفصل العمل عن البيت. وايضاً اولى ابن اختة ثقة لم يكن جدير بها.

واما وليد. ارى ان حجتة المبنية على ان سماح هى من اغوتة. وانة شاب ولم يتحمل اغوائها. ولكن اذا كان يتمتع بالخلق القويم. ويعرف تعاليم دينة الاسلامى الحنيف ماكان ليقع فى هذا الجرم. ولا يقدم على خيانة خالة.

الى هنا ينتهى مايخصنا فى علم الاجتماع. والشق الثانى الخاص بالعقاب فهو امر يخص العدالة ورجال القانون.


  • ملحوظة : الاسماء الواردة اسماء مستعارة
  • كل الشكر للاستاذ/ سامى محمود الدريمى للصياغة الادبية
  • ونعتذر عن اى الفاظ خارجة تم نقلها كما ورت فى اقول المتهم او نقلت من محضر القضية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!