سحاقيات للايجار (رحلتى مع السحاق) - موقع اللى حصل

19 يوليو 2022
التصنيف :
مباحث الاداب

وسوم : , , , , , , , , , , , , , , ,


سحاقيات للايجار (رحلتى مع السحاق) .. هذا عنوان واحدة من القصص التي كتبها احدهم على موقع أباحى طلب من متابعية كتابة قصصهم وتحديداً بدايتهم مع المتعة الحرام. والقصة الأكثر تشويقاً ستعرض ويمنح صاحبها امتيازات على الموقع. فتبارى المتابعين في الكتابة والتفاخر بآثمهم وخطاياهم. فترصدناهم وتواصلنا معهم وشرحنا لهم مغبة وعقاب ما أقترفوا.

واخبرناهم اننا لسنا ملائكة ولا قديسين. وقد تذل قدم البعض ويسقط في براثن الخطيئة. فيرتكب مايغضب الله. ولكن علية سرعة الرجوع والتوبة والانابة. فهى ملاذ الروح للتطهر من دنس الخطيئة .. ونعرض رسائلهم لتكون عبرة وعظة . فقد اخطأوا وتابوا. والله يقبل التوابين.

مشكلتى بدأت وأنا في سن 12 سنة. حين شاهدت لأول مرة على الانترنت عن طريقة صديقة لى موقع آباحى. يعرض صور لفتيات عاريات تماماً. هذه الصور والفيديوهات ظلت عالقة في ذهنى ولا تفارق تفكيرى لسنوات. لدرجة جعلتنى أخاف خاصة حين عملت في محل كوافير. يتوافد علية بنات وسيدات كثيرات وكنت أشعر بأشتهائى لاجسادهن ورغبتى في تقبيلهم بالطريقة التي رأيتها في الفيديوهات. ولكن كنت أتمالك نفسى.

الى أن تم زواجى من (شاهر) زواج صالونات. وسافرت معة لشرم الشيخ حيث مقر عملة في قرية سياحية. وكانت حياتنا هادئة. وكنت أستمتع معة بممارسة الجنس. ولكن شهوتى للبنات لاتزال تراودنى. ودفعتنى لتنزيل فيديوهات سحاق. للأسف بالصدفة اكتشفها زوجى.

توقعت أن يغضب ويكون رد فعلة عنيف. ولكن كان رد فعلة عكس توقعاتى فقد صمت ولم يكلمنى. توقعت أن صمتة وأمتناعة عن معاقبتى نوع من الاحتواء لعلاجى من هذا الشذوذ. لكن تفاجأت بعد عدة أيام بأنة يرسل لى على هاتفى مقاطع للمثليات ويشاركنى بصور لممارسات سحاق. ويستمع لخيالاتى المريضة وشطحاتى. وكانت الطامة الكبرى حين عرض عليا أن يعرفنى بفتاة سحاقية. وللأسف شغفى ولهفتى لتجربة ممارسة السحاق. كانت أكبر من صدمتى في زوجى. ولم أسئلة كيف عرفها ومن أين أتى بها ؟.

افلام سكس سحاق مصرى

قبلت والتقبت بالفتاة التي أحضرها في بيتى. وتكررت مقابلاتنا. وتوطدت صداقتنا بل بلغت حد العشق خاصة بعد أن حققت حلمى في ممارسة السحاق معها. وأدركت أن متعتى معها تفوق متعتى مع زوجى. وشهوتى معها بلغت حد الافتتان والجنون. حتى أنى لم أعد أستمتع مع زوجى.

صارحتنى بانها تمارس السحاق من فترة وكان حلمها أن تلتقى بفتاة لم تمارس السحاق من قبل وتكون هي أول من يمارس معها وانها وجدت ضالتها معى. كانت تجلس مدة ساعة تقبلنى بالطريقة التي كنت أرها في الفيديوهات وأحلم بها. وتعرف متى أكون في أحتياج لان تتحسس نهدى. ومتى احتاج لان تداعب فرجى. وكيف تشعل رغبتى بقبلة وكيف تطفى نارى بدعك فرجها في فرجى.

كانت تلامس جسمى بيد خبيرة. تعرف مواطن ضعفى وأثارتى. وكنت أذوب بين يديها. وكان هذا يدفعنى لان أسعى لتعلم كل مايجعلنى أنا الأخرى أشعرها بالمتعة والاثارة والشهوة. بختصار كانت كل منا تسعى لامتاع الأخرى وكنا ننجح في هذا .

لدرجة اننا بعد ممارسة السحاق معها أشعر بأرهاق شديد وأننا في حاجة للاسترخاء. فنجلس ساعة أو أكثر في حضن بعضنا. بلا شك سبب هذا مشاكل بينى وبين زوجى وزادت وتيرة المشاكل حين صدمنى بطلبة أن يمارس الجنس معنا. أي نمارس جنس ثلاثى. أنا وهو وهى. وبالطبع رفضت بشدة ليس لغيرتى علية. أنما شعرت أنة دبر كل هذا ليحقق رغبتة في ممارسة الجنس معى ومعها. وكان نتيجة رفضى هي انة منعها عنى مما جعلنى اطلب الطلاق لانى أدركت أستحالة العيشة بيننا وتم بالفعل الطلاق. وعشت أيام صعبة. حزينة على فراق فتاتى. وخائفة من المصير الذى ينتظرنى. لانى رفضت السفر لاهلى فقد أعتدت على العيش في شرم الشيخ.

اول مرة أمارس السحاق

وذهبت للإقامة مع صديقة تعرفت عليها. وكان لابد أن أبحث عن عمل. ونظراً لعملى سابقاً بمحل كوافير حريمى. حصلت على عمل في مركز تجميل تمتلكة سيدة روسية وأخرى مغربية. ولكن للأسف أشتغلت مجرد عاملة. ولكن أعجبت بالمكان فقد كان يشبع رغبتى فى رؤية فتيات جميلات عاريات. ويبدوا أن تطلعى على زبائن المركز لفت نظر السيدة (رانس) الشريكة المغربية بالمركز. ولفت نظرها أيضاً شكلى وجمالى.

وصارحتنى بأننى اتمتع بشكل جميل وقبول من الزبائن وعلى دراية بالمهنة وهذا يؤهلنى للترقى. وحدث تقارب بينى وبين السيدة (رانسى) وحين علمت أننى أقيم مع صديقة لى. وفرت لى غرفة في مبيت العاملات. ثم نقلتنى لغرفة شاغرة في المبنى الذى تقييم فية. وأصبحت أزورها في البيت لمساعدتها واحياناً اعداد الطعام لها.

ومن هنا تغيرت مجريات حياتى. خاصة بعد أن اعترفت لها بقصتى مع زوجى وأشتهائى للنساء دون الرجال. في نفس الليلة طلبت منى أن أستعد للسفر الى الغردقة للعمل في فرع المركز هناك. بوظيفة أعلى ومرتب أعلى بكثير من مرتبى الحالى. وخلال ثلاثة أيام كنت في الغردقة وتسلمت عملى. وتم أستأجر شقة كاملة لى وحدى.

كان فرع المركز في الغردقة مختلف عن الفرع الرئيسى بشرم الشيخ. لان الأنشطة فية متنوعة. مساج – ساونا – تجميل – غرف رسم تاتو  وكانت هناك غرف خاصة جداً ممنوع على أي شحص دخولها. وأيضاً المترددات او الزبائن في هذا الفرع يختلفن عن المترددات في فرع شرم الشيخ. فأغلبهم مصريات وخليجيات وخصوصاً السعوديات.

أستمتع بممارستى السحاق

الحقيقة أن الفرع كان مريب لان عدد الزبونات قليل ولايسمح بدخول غريبات الا بتوصية من أحد الزبونات. وكان جميع المترددات مثيرات يشعروننى بالشهوة والاثارة. وحدث أن رأتنى أحد الزبونات وأنا أنظر اليها وهى تبدل ملابسها وطلبت منى أن أقوم بعمل مساج لها. كان سيدة سعودية تقريباً فى العقد الرابع من عمرها. ولكن جميلة وذات قوام ممشوق. وكان أسمها مميز تدعى (خطَابة). كانت أمرأة خبيرة واستطاعت أستدراجى في الحديث وطلبت منى مرافتها لغرفة الدش وهناك تعرت تماماً. وطلبت منى تدليك جسمها. وافقت دون تردد تلبية لطلبها وتلبية لشهوتى ولنداء جسدى الجائع.

لا أعرف ماذا حدث غير أنى تفاجأت بها تُقبلنى بشهوة وتمسك بصدرى وتحضنى. وتطلب منى أن أتعرى. كنت خائفة. طمئنتنى بأنة لا أحد يجراء بالدخول علينا. وأنا كنت أعرف بأنة ممنوع الدخول. وأيضاً أعلم أن هذه السيدة واحدة من الزبونات المميزات والمهمات والكل يعمل لها ألف أعتبار.

استجبت لطلبها لانى كنت في أمس الحاجة لأن افرج عن كبتى وأطلق وحش شهوتى الذى يجثم على صدرى. وفى ثوانى وجدتنى أبادلها العناق والقُبلات. ويتحسس كل منا مفاتن الاخر. كنت تعلمت الكثير من فن ممارسة السحاق ولكن أكتشفت ان السيدة (خطَابة) تفوقنى خبرة. طلبت منى الاستلقاء على ظهرى. وجثمت فوقى تمسك بنهدى وترضع منة بشهوة لم أعهدها لا من زوجى ولا من فتاتى التي كنت أمارس معها السحاق. الغريب أنها كانت تثيرنى وتصرخ هي من فرط الشهوة. وبينما هي ترضع من صدرى كانت تضع فرجها على فرجى وتذهب وتجيئ علية لتدعك فرجها في فرجى

بيوت دعارة للسحاقيات

أستطاعت السيدة (خطابة) أن تشعل شهوتى وأشعلت شهوتها أيضاً. . لدرجة لانها كانت من فرط الشهوة تصرخ وحين أتتها هزة الجماع كانت أشبة بثور يخور. وارتمت الى جوارى منهكة القوى وكانها كانت تهد جبل. وأنا أيضاً كنت منهكة وأحتاج لان أنام. حضنتها ولا أدرى كم مر من الوقت. وفقت على ابتسامتها وهى تأمرنى بأن أرتدى ملابس لنخرج.

خرجنا من غرفة الساونا وهى تشكرنى وتثنى عليا وتطلب منى أنتظارها بعد الغد في نفس الميعاد. ومضت السيدة (خطَابة) وتركنى … كان العاملات فى المركز ينظرن لى حتى شعرت وانهم كشفوا أمرى. وكدت أسقط مغشياً عليا حين ابلغونى أن السيدة (أريام) مديرة الفرع تطلبنى. وحين دخلت مكتبها وجدها تبتسم وتقدم لى مبلغ من المال وقالت أن السيدة (خطَابة) مبسوطة منك جداً وتركت لكى هذا الـ(gratuity) التبس او المكافأة. وأكدت أنها زبونة مهمة وعليا أن أهتم بها وارضيها. . وقالت هذه الجملة وهى تبتسم أبتسامة ماكرة وكانها تعرف ماحدث وتسبب في رضائها.

من بعد هذا الموقف تكررت زيارات (خطابة) ومارست معها ومع غيرها. لانى عرفت الحقيقة وأدركت وتأكدت أن هذا الفرع قائم على استقطاب الفتيات المصريات لقديمهم كوجبة شهية ومفضلة للسحاقيات الخليجيات. وأصبحت أنا واحدة من هؤلاء. حاولت أن أخرج من هذا المستنقع لكن لم أستطيع فقد أصبح السحاق يجرى في دمى. وأصبحت أتقن ممارستة لدرجة أن كثير من الزبائن كانوا يطلبوننى بالاسم.


كل الشكر للاستاذ/ سامى محمود الدريمى للصياغة الادبيـة.
ونعتــذر عن اى الفــاظ او صـور او مرفقات خــارجة تم نقلها.
كما ورت فى اقـــول المتحـدث او نقــلت من محضر القضـية.

السحاق,تمارس الجنس,رجل يمارس الشذوذ مع شاب,انجي خوري اربيل العراق,المغرب بلد السحر والشعوذة,سحاق ساخن مولع نار بين طالبات جامعة,سحاق بنات,بنات سحاق,فيلم قصير سحاق بنات,سحاق تونسي,جنس مثلي سحاق قبلات نار,سحاق,شهوات سحاقية ساخنة أثناء مراجعة ليلة الامتحان,سحاقية,سحاقيات,سحاق عرب,ليالي ماريو الموتى,سحاق مصري,فيلم سحاق,سحاق مغربي,افلام سحاق,سحاق مصرية,ليالي ماريو,فلم سحاقيات,سحاق جزائري,#تفسير_رؤية_السحاق بين_امرأتين_في_المنام,فيلم سحاق مصري
موقع اللى حصل
السحاق,تمارس الجنس,رجل يمارس الشذوذ مع شاب,انجي خوري اربيل العراق,المغرب بلد السحر والشعوذة,سحاق ساخن مولع نار بين طالبات جامعة,سحاق بنات,بنات سحاق,فيلم قصير سحاق بنات,سحاق تونسي,جنس مثلي سحاق قبلات نار,سحاق,شهوات سحاقية ساخنة أثناء مراجعة ليلة الامتحان,سحاقية,سحاقيات,سحاق عرب,ليالي ماريو الموتى,سحاق مصري,فيلم سحاق,سحاق مغربي,افلام سحاق,سحاق مصرية,ليالي ماريو,فلم سحاقيات,سحاق جزائري,#تفسير_رؤية_السحاق بين_امرأتين_في_المنام,فيلم سحاق مصري

سحاقيات للايجار (رحلتى مع السحاق) – سحاقيات للايجار (رحلتى مع السحاق) – سحاقيات للايجار (رحلتى مع السحاق) – سحاقيات للايجار (رحلتى مع السحاق)

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ