عاش مع جثة فى سرير واحد سبع سنوات -

11 أغسطس 2020
التصنيف :
دنيا الله
تعليقات : التعليقات على عاش مع جثة فى سرير واحد سبع سنوات مغلقة

وسوم : , , , ,


عاش مع جثة فى سرير واحد ،كان ينام الى جوارها بل ويحتضنها !!!!

ان تنام بجوار جثه .. بالطبع الامر مقرف ومقزز ومخيف للغاية. ولكنة يحدث بالفعل فهناك مايطلق علية العلماء بـ(النيكروفيليا). وهذة المصطاح مقصود بة هو الانجذاب الجنسى الى الاموات. (الجثث) وليس انجذاب فقط بل يصل الامر لحد جماع الاموات .

كارل .. دكتور المانى ، ولد عام 1877 فى مدينة تسمى (دردسن) ، ولف كارل دول اوربا كلها تقريباًُ ، وعاش فترة فى استراليا. وكان يردد دائماً بأنة يرى طيف احدى قريباتة والتى ماتت. تأتية فى خلوتة وكانت تحدثة وتصف لة فتاة سمراء جميلة ذات شعر داكن. وكانت تؤكد لة ان هذة الفتاة ستكون حب عمرة وستعيش معها اسعد ايام عمرة. فهى ستكون شريكة ايام عمرك القادمة ، وعليك ان تبحث عنها .

ومن كثرة ما آمن بهذة الكلام. بدأ بالفعل يبحث عن هذة الفتاة الذى حدثتة عنها قريبتة المتوفاة. وكان جاد جداً ، ولكن مر الوقت دون ان يصل اليها. حتى ان عزيمتة بدأت تضعف وبدأ يتسلل الية الاحباط ويفقد الامل فى ان يجدها .

كان طوال هذة الفترة ممتنع عن الارتباط والزواج. ولكن وجد ان العمر يتسرب وعلية ان يتزوج قبل ان يضيع عمرة فى مطاردة وهم. فقد بلغ من العمر الثالثة والاربعون. لذا قرر ونفذ قرارة وتزوج عام 1920 من سيدة المانية

واخيراً عثر عليها

وعام 1926 ، اى بعد ست سنوات من زواجهم سافرا الى الولايات المتحدة الامريكية. وعمل هناك كأخصائى أشعة فى احدى مستشفيات فلوريدا. ومرت السنوات هادئة ، الى ان وقع حدث قلب حياة كارل راساً على عقب .

واقول حدث وليس حادث .. وتمثل هذا الحدث فى انة واثناء عملة فى المستشفى التى يعمل فيها. شاهدة حسناء سمراء كوبية. تنطبق عليها كل المواصفات التى كان يبحق عنها. والتى حدثتة عنها قريبتة الميتة ، كانت اسمها (ماريا) وعمرها واحد وعشرون عام ، جأت للمستشفى مع والدتها. فقد كانت للاسف مريضة تعانى من مرض السل ، ومرض السل فى هذا الوقت كان يعد من الامراض المستعصية والتى كان الطب يقف امامها عاجزاً عن علاجها ،  

بالطبع رؤيتها هز كيان كارل وجعلتة يسترجع كل الذكريات القديمة عنه حبيبتة التى كان يبحث عنها ، وها هو يراها الان متجسدة امامة ولكن للاسف مريضة يأكل السل فى جسدها ، حاول كارل مساعدتها ليخفف من آلمها ، ظل ملازم لها مدة ستة أشهر يحاول علاجها ، وكان يغدق عليها وعلى اهلها الهدايا ، ولاجلها تعلم الاسبانية حتى يتواصل معها بدون وسيط ، حتى انة وصل لمرحلى كتابة الاشعار لها ، بختصار منحها كل عاطفة ومشارعر حب وحنان لدية ، ولكن القدر لم يمهلة فترة اكبر واخذ منه حبيبتة واللتى توفت عام 1931 .

الخبر المفزع

بالطبع كان لهذا الخبر وقع الصاعقة ، وحزن حزن شديد ، وتحمل كارل كل مصاريف جنازتها ودفنها ، وبعدها تدهورت صحتة ، واصبح يقضى الليالى هائماً ، حتى انة كان ينام بجوار قبرها ويبكى ، ويردد كلمات شعر وغناء اشبة بالعويل .

وبعد عامين على موتها ، اكد كارل ان شبحها زارة وهو نائم بجوار قبرها وطلبت منة ان ياخذها وينقلها لبيتة ، ولم يتردد كارل فى تنفيذ طلبها ، وبالفعل نبش قبرها واخرج جثه حبيبتة المتحللة و نقلها لبيت غير الذى تقيم فية زوجتة واولادة .

بالطبع كانت الجثة متحللة ومتعفنة وفى حالة يرثى لها ولكن كارل قام بترميم عضمها واعادة تثبيتة بالاسلاك ووضع لها عينين زجاجيتين واستبدل جلدها المتعفن بقماش حريرى ووضع عطور وبخور ليخفى رائحة العفن .

وظل كارل محتفظ بالجثة طوال سبع سنوات ، بل وكانت تشاركة السرير ، واستمر الحال حتى عام 1940 ، ففى هذا العام تم القاء القبض علية بناء عن شكوى من اختها ادعت فيها ان كارل نبش قبر اختها وسرق جثتها .

بلاغ للشرطة

واستجابت الشرطة لطلب اخت ماريا وتتبعت كارل وكشفت فعلتة وتم القبض علية ، وفضح الامر ، وتناقلتة الصحف والافواة حتى صار حديث المدينة والبلد كلها ، ولكن الغريب فى الامر ان الكثير من الناس تعاطف معه واعتبرها قصة حب غير عادية ، والاغرب من هذا ان من بين المتعاطفين معة كانت زوجتة التى ظلت تساندة ووقفت الى جوارة .

ومثل كارل امام المحكمة والغريب فى الامر ان القاضى لم يحكم علية ، بل اطلق سراحة بعد فترة فصيرة من احتجازة .

واصبحت جثه ماريا مشهورة حتى انة تم عرضها ، وزارها نحو 6000 شخص قبل ان يصدر امر بدفنها فى مكان غير معلوم حتى لايصل اليها كارل مرة ثانية

ولكن كارل فاجأ الجميع بأنة صنع دمية تشبة كارل ، فقد كان بالفعل اخذ بما يسمى (قناع الموت) وهو قناع يصنع بسكب الجص (الجبس) او الشمع على وجة الميت بهدف التقاط ملامح الوجة والاحتفاظ بة ليتم اعادة نحتة او رسمة .

وعاش كارل مع دميتة الى ان عثروا علية عام 1952 ميت وهو يحتضن دميتة ، ليترك لنا سؤال .. هل كارل عاشق ام مجنون ، اما هو الاثنين وكما يقولون العشق جنون ..



عاش مع جثة فى سرير واحد – عاش مع جثة فى سرير واحد – عاش مع جثة فى سرير واحد

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ