فتحت فتاة الفيرمونت ابواب جهنم ، فمن يغلقها -

8 سبتمبر 2020
التصنيف :
دفتر الاحوال

هل فتاة الفيرمونت صادقة وموضوعها حقيقى؟ هل المتهمون فى القضية فعلاً من اولاد اصحاب النفوذ والمال؟ هل هناك فنانين وفنانات اسمائهم وردت فى القضية؟ وتحدياً هل لتامر حسنى دخل بالقضية؟ ايضاً لماذا تم القبض على ابنة الممثلة (نهى العمروسى)؟.  اسئلة كثيرة نعدكم ان نجيب عليها ولكن دعونا نبداء القصة من اولها.

بسام مفجر القضية

المتحرش بسام ذكى

البداية الفعلية للموضوع كانت عقب الضجة التى احدثها موضوع الشاب المتحرش (بسام ذكى) فعقب هذا الموضوع الذى سمع بة الجميع. طالبت جمعيات حقوق الانسان. ومجلس حماية المراءة. بضرورة السرية فى هذة الموضوعات. حفاظاً على سمعة الفتاة التى تم التحرش بها. وحتى نشجع الفتات ان يصرحن بما حدث معهم دون خوف. ونستطيع القصاص لهم. وايضاً لردع الشباب المتحرش.

لعل هذا شجع فتاة الفيرمونت ان تكتب موضوع على موقع للتواصل الاجتماعى. بعد ثلاث اعوام من حدوثة. لان الواقعة حدثت عام 2014. علماً بأن مثل هذة القضايا لاتسقط بالتقادم. ولكن دعونا نكمل موضوعنا. تقدم الفتاة ببلاغ ولكن ليس تحرش. بل اغتصاب. وليس اى اغتصاب. انما اغتصاب جماعى وبشكل مقزز ومهين. لان المغتصبين لم يكتفوا بتناوب الاغتصاب على الفتاة. بل امعاناً فى اهانة جسدها واهانتها. كتبوا حروف اسمائهم على جسدها. وفى مناطق حساسة.

السؤال مهم

فندق فيرمون

وكيف وصل الشباب للفتاة وحدث ما حدث ؟

الحقيقة الشباب لم يختطفوا فتاة الفيرمونت. بل من الواضح انها ذهبت اليهم حيث كانوا بمحض ارادتها. وهم كانوا فى فندق (فيرمونت سيتى نايل) فى قلب القاهرة وعلى نيلها.

وحسب رواية الفتاة. ان تعرفت عليهم من خلال صديقة. وانهم استطاعوا تخديرها. وبعد ذلك تناوبوا اغتصابها واحد تلو الاخر. ولتخليد الذكرى. وقع كل منهم بالحرف الاول من اسمة. ولتوثيق اللحدث قاموا بتصويرة فيديوا بكاميرا الموبايل.

وبغض النظر عن علاقة الفتاة بالشباب. وعن مدى خطأها فى السهر معهم. فهذا خطأ وسوء سلوك من الفتاة ولكن ليس مبرر لهم لاغتصابها. وان كان البعض قال ان الامر تم بالتراضى. ولكن لاسباب آخرى تقدمت الفتاة بالبلاغ.

هل الامر بالتراضى؟

من الممكن ان يكون الامر تم بالتراضى. فجميعهم كان منتشى وتحت تأثير المخدرات والخمور. والا كانت الفتاة قاومت وصرخت وجمعت عمال ونزلاء الفندق الذى حدثت فيى الواقعة وهو فندق (قيمونت نايل سيتى). وهم لو كانوا بأدراكمهم ما كانوا كتبوا على جسدها وصورها ليصبح هذا فيما بعد قرينة ودليل على فعلتهم البشعة.

على اى حال تحول الامر برمتة الى النيابة. التى اكتشفت ان بعض المتهمين ادركوا فداحة الامر وانهم مدانون والقضية كبيرة. فهربوا خارج مصر. حيث ان قدرتهم المالية كبيرة وتسمح لهم بذلك فهم فتلاثة منهم تقريباً اولاد لرجال اعمال كبار . واحمدهم يقال ان والدة تاجر سلاح. واخر والدة صاحب مجموعة صيدليات. والاخير ابن مدرب كرة شهير.

تم القبض عليهم

وتم القبض على احد المتهمين. وتم تعقب الباقين من خلال الانتربول. وتم بالفعل رصدهم. وجاء اخطار من لبنان بتواجد بعضهم وتم الفبض عليهم من البوليس اللبنانى وجارى التحقيق معهم وسيتم تسليمهم للسلطات المصرية. ويوجد اخر فى امريكا وموضوع على قائمة الترقب.

من هم المتهمون الاساسين

ولتوضيح الامور اليكم اسماء المتهمين. كما وردت فى محضر القضية المسماة اعلامياً (قضية فتاة الفيرمونت) . بيبو خميس. عمرو فارس الكومى. شريف فارس الكومى. عمرو حسين ذكى. احمد طولان. عمرو خافظ. يوسف كورة. خالد محمود. ولايزال التحقيق مفتوح ويومياً تتوالى المفاجأت ويستجد متهعمون

القضية فتحت ابواب جهنم

مقطع فيديو للمتهمين

استطاعت النيابة والشرطة التاكد من صدق رواية الفتاة. من خلال التحقيقات. الموسعة التى تمت. ولكن الامر لم ينتهى عند هذا. فقد تم اكتشاف اشياء لم تكن فى الحسبان. فكلما تم التحقيق مع احد الذين استدعتهم النيابة. يذكر مصيبة اخرى. بهدف ابعاد الامر عنة. ومن هنا فتحت ابواب جهنم. فقد تم اكتشاف العديد من عمليات الاغتصاب. وليس هذا فحسب بل ممارسة جنس جماعى ولواط وسحاق وسكر وعربدة.

ومما اكسب الموضوع اهمية هو ان المدانون فية او المتهمين ابناء لشخصيات معروفة وذات شأن. ولكن الحقيقة التى تأكدنا منها. ويجب على الجميع ان يتأكد منهم ويكون على قناعة تامة. ان القضاء فى مصر عادل ولا يفرق بين اصحاب الشأن والمناصب. وبين اولاد الفقراء.

محاولة تشوية القضية

حيث ان القضاء تعامل مع الموضوع بحيادية. ولم يستطع اى من اولياء امورهم اصحاب النفوذ. ان ينقذ ابنة. فماكان منهم الان ان هربوا اولادهم. وهذا الامر تعامل معة الانتربول. ولكن لم يكتفوا بذلك. فكل منهم لة شركات وعلاقات. واصحاب الشركات لديهم قسم تسويق. جندهم لتشكيل الرآى العام. فبدأ ينشرون على مواقع التواصل. حكايات. يتم الزج فيها بفنانين وشخصيات عامة. لعمل تشويش.

اثارة جمعيات حقوق الانسان الدولية

الحقيقة ان بعضهم. وفى اطار عمل جبهة. للضغط على القضاء. وعلى الدولة. تشاركهم جهات آخرى تسعى لتشوية صورة مصر. قاموا بنشر موضوعات اتهموا فيها الدولة بانها لاتحمى حقوق الانسان. والمقصود حقوق الشواذ. والدليل ان هذة المقالات كتبت باللغة الانجليزية. مما يوضح ان المقصود بها هو الاستقواء بالخارج. والضغط على الدولة من قبل جمعيات حقوق الانسان.

ادراج اسماء اخرى بالقضية

وعن تعمدهم ادراك اسماء اخرين. مثل منظم حفلات. وتامر حسنى ونازلى كريم ابنة الممثلة نهى العمروسى. لدرجة ان احدهم ادرج اسم هيفاء وهبى. لان هذا الفندق كان تقام فية حفلات لكبار الفنانين. وبعضهم قال ان عقب هذة الحفلات. كانت تحدث هذة الامور. وبعضهم قال ان منظم الحفلات المذكور. كان يتقاضى من بعض الافراد مبلغ خمسة وثلاثون الف جنية. والسؤال هل معقول هذا المبلغ قيمة تذكرة بالحفل التى ينظمها. اما لاغراض اخرى ؟؟؟

على اى حال. لو كانت لاغراض اخرى. فهذة مشكلتة هو وليس للفنانين دخل فى ذلك. والدليل حين تكلم تامر حسنى غاضباً على الزج باسمة فى الموضوع وهدد بالجواء للقضاء. تحدث معة محامى احد المتهمين والذى ذكر اسم الفنان. واعتذر وقال ان الاسم جاء بالخطأ. وان الفنان تواجد فى الفندق لاحياء فرح ولا دخل لة بالقضية

نازلى كريم ابنة الممثلة نهى العمروسى

نازلى كريم ابنة نهى العمروسى

الامر بالنسبة لنازلى مختلف. فليست شاهدة كمان قالت والدتها المثلة نهى العمروسى. لان النيابة قررت حبسها على ذمة القضية. مما يؤكد ان لها ضلع بالاحداث. خصوصاً بعد ان ظهرت لها فيديوهات تجمعها مع المتهمين. وقبل هذا. فقد رصد متابعيها على الفيس بوك منشورات لها تدافع عن المثليين وتلون صورتها بالعالم الخاص بالمثليين.  وليس هذا فحسب بل ثبت من خلال عقد زواج انها كانت زوجة احد المتهمين فى القضية. ويقال انة تم الطلاق. مما دفعها للتحدث عن الموضوع بهدف الانتقام من طليقها. ولكن نسيت ان الله عادل ولا يصلح كيد الخائنين.

صورة من عقد الزواج المتداول

الموضوع كبير وخطير ولة ابعاد كثيرة. ولا تزال المفاجأت تتوالى . وكما قلنا لقت فتحت قضية فنات الفيرمونت ابواب جهنم. فمن يغلقها؟

والجواب تغلق بالمحاكمة العادلة. وبأن يدفع كل مذني ثمن مافعلة. حسب تقدير قاضى الارض. وفى الاخرة حسابهم عند قاضى السماء.

إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (33) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (34)


Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ