30 يوليو 2020
التصنيف :
رحيق الكتب

وسوم :


كتاب منظومات التنمية المستدامة ، كتاب من تأليف الدكتور/ فريد راغب النجار – استشاري مستقل فى ادارة الاعمال
-عمل كبير مستشارى البنك الدولى وجامعة الدول العربية. وقام بالتدرييس في جامعات امريكا ودول الخليج العربى والجامعات المصرية. وبتدريب مليون مدير فى الادارة العليا والادارات التنفيذية بالشركات والحكومة. كذلك قام بالاشراف العلمي علي درجات الدكتوراه والماجيستير بالجامعات المصرية والاجنبية والعربية.

شارك فى مراجعة خطط التخطيط الاستراتيجي والجودة للجامعات الامريكية بالقاهرة وجامعة حلوان و جامعة الزقازيق وجامعة دمنهور
-اول من قام بتاليف مراجع علمية فى الاستشرافيه. والتخطيط الاستراتيجي والتسويق الاحضر والادراة الحكومية والاقتصاد الرقمي والادارة المالية والاستثمار وادارة المستشفيات وشركات الادوية والتنمية المسـتدامة وله مؤلفات اخرى
-يقوم الان بالتدريس بكلية تجارة بنها التي عمل بها رئيسا لقسم ادارة الاعمال ووكيلا للكلية للبحوث والدراسات العليا منذ عام 1981م .

والناشر : الدار الجامعية – بالاسكندرية


مع النقد المستمر لكل من الاقتصاد الرأسمالي الحر والاقتصاد الاشتراكي الحكومي- ومع الأزمات العديدة التي تواجه كل من  الدول الصناعية، والحروب التجارية المعاصرة (الصين وأمريكا)، ومع حروب المعلومات والتواصل الاجتماعي والعولمة والشركات عابرة القارات، ظهرت منظومة التنمية المسـتدامة في التسعينات مع ظهور الأنترنت والثورة الصناعية الرابعة.

هذا الكتاب

كتاب منظومات التنمية المسـتدامة هو كتاب يربط بين الرؤية القومية والدولية لأهداف التنمـية المستدامة ودور القطاع والإدارة الذكية والمديرين ومؤسسات الأعمال في تنفيذ أهداف التنمية المسـتدامة وعرض فكرة الإدارة بالتنمية المسـتدامة، ومناقشة قضايا الاستدامة في اقتصاد ومجتمع الاستدامة والمدن الذكية والإدارة الذكية – وكيف تتفاعل التنمية المستدامة مع الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الإصطناعي في تحقيق الاستدامة المتواصلة الشاملة.

فقد شهد العالم خلال العقدين الماضيين تحولات عديدة فى التكنولوجيا والتجارة العالمية وأسواق المال والعمل والسلع. وتحولت الشركات والحكومات من الاقتصاد الرأسمالى والاقتصاد الاجتماعى إلى اقتصاد التنمية المستدامة. وساهمت النظريات والنماذج الإدارية المعاصرة إلى ضرورة تحديد المهارات السلوكية والترشيدية لتحقيق الأهداف القومية والقطاعية والمؤسسية.

الالفية الثالثة

كما شهدت الألفية الثالثة العديد من الأزمات فى الدول العربية ومنها الإرهاب وحروب المعلومات والاشاعات والتواصل الاجتماعى. وزادت المنافسة فى التعليم والصحة والسياحة مع مشكلات البطالة والهجرة والتضخم والاسكان والسكان.

لذلك ظهرت فكرة هذا الكتاب لاستعراض الأطر العامة والخاصة للتنمية المستدامة كمدخل متكامل للانتقال من التخلف إلى التقدم الاقتصادى والاجتماعى والبيئى. ويشمل الكتاب 9 فصول تضم أهمية التحول الاستراتيجي الوطنى، آليات تطبيق التنمية المستدامة، والنماذج البديلة لقياسات التنمية المستدامة، ودور المديرين والشركات العامة والخاصة، والحوكمة والشفافية الضرورية للقضاء على الفساد ودفع التنمية المستدامة للأمام.

هذا بالإضافة إلى شرح المحاور السبع للتنمية المستدامة المتكاملة والـ 17 هدف للتنمية المستدامة. ويشمل الفصل الخامس استراتيجيات تطبيق التنمية المستدامة الرقمية فى الواقع العربي.


Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ