نيتفليكس تسيئ للاسلام وتستغل الاطفال جنسياً -

14 سبتمبر 2020

وسوم :


آلة الربح لا تعترف باى مبادئ او شرف. آلة الربح يمكنها استغلال اى شيئ لاجل المال والربح. وهذا ما دأبت منصة Netflix على فعلة. ومنصة “نيتفليكس” شركة تأسست عام 1997. اسسها “مارك رانولف” ويشاركة ” هاستينجز” ومقرها سكوتش فالى – كاليفورنيا/امريكا. وهى منصة لمشاهدة الافلام عبر الانترنت وهذا ما يتضح من اسمها Netflix فهو جمع بيت كلمة Net اى الانترنت وكلمة Flix التى تعتبر مرادف لكلمة Movie اى فيلم.

لهذة المنصة مشاركين كثيرون من مصر ومن الدول العربية. رغم ان لها فضائح كثيرة. منها انتاج واذاعة افلام ومسلسلات تدعو للمثلية. وتروج للدعارة. وتسيئ للاسلام. بل وتسيئ للمسيحية. اذ صور احد مسلسلاتها السيد المسيح علية السلام على انة “مثلى” . ومن خلال مسلسل اسبانى. اساء للاسلام والمسلمين بشكل قذر. اذا شبة العائلة المسلمة على انها عائلة متزمتة وتجبر اولادها على اشياء يرفضونها وانها مفسخة الروابط وان المظهر الذى يبدون علية مغاير تماماُ لافعالهم.

مسلسل “Élite”

فقد صور “نادية” بطلة المسلسل (Élite) التى كانت تدرس فى مدرسة فقيرة. وتنهار المدرسة نتيجة لفساد احد رجال الاعمال. ولان “نادية” وزميلتين لها تضرروا من سقط المدرسة. فبقرر رجل الاعمال تسجيلهم فى احد مدارس الاغنياء. حتى لايتعرض للنقد والكلام. وفى المدرسة الجديدة تطلب وكيلة المدرسة من نادية خلع الحجاب. وتنصاع نادية لتهديد وكيلة المدرسة وتخلع الحجاب. وتستمر احداث المسلسل. لتصور فى احد مشاهدها “عمر” اخو نادية. فى حديث لة مع احد اصدقائة. يقول انة مسلم لايستطيع لعب الكرة معهم ولا تعرض للتعنيف ولو شاهدة احد يجلس معهم يقراء كتاب سيعلقون علية لافتة انة هارب وسيرصدون مكافأة لمن يقبض عليا. طبعاً جميعها افتراءات على الاسلام والمسلمون. بل ويتمادى المسلسل ويظهر فيما بعد “عمر” وهو مثلى الجنسية ويمارس المثلية مع شخص اخر. وكذلك نادية تتعرف على شاب.

المجاهرة بالمثلية

ومن احد حوارات المسلسل. حوار بين نادية واخوها عمر. تأنبة لانة لم يعترف لها انة مثلى وانة يبيع المخدرات. فيقول لها انة جعل هذا الامر سر لم يعترف بة لاحد. فتقول لة ولماذا تمارس الجنس مع صديقك الان. انتظر حتى تكبر فى السن وتفعل ماتشاء. الا ترى اننى ممتنعة عن فعل اى شيئ مع صديقى حتى اكبر وافعل ما اشاء. فيقول لها عمر انا لا استطيع الانتظار . (انا عندى احساس اما انتى فعديمة الاحساس). وكان المجاهرة بالمثلية هو الاحساس. اذا هى دعوة صريحة للمجاهرة بهذا الفعل المشين. وهى ايضاً افتراءات على الاسلام والمسلمين.

فيلم “Cuties

ومؤخراً عادت نيتفليكس. ولكن هذة المرة بفضيحة كبدتها خسائر كبيرة. وذلك حين روجت لفيلم فرنسة اسمة (Cuties) والذى تدور احداثة عن مهاجرة سنغالية مسلمة. تدعى إيمى او (فتحية يوسف). وتبلغ من العمر 11 عاماً. وتحدث هذة الطفلة مشكلة مع اهلها. حيث تفاجأهم برغبتها فى الانضمام الى فرقة (Cuties) لمشاركة فتيات فى التدريب على الرقص. وذلك بعد فترات المدرسة.

مواقع التواصل

وبمجرد نشر مقاطع دعائية على منصة نيتفليكس حتى قامت موقع التواصل الاجتماعى بمهاجمة المنصة. والحقيقة كان رد فعل مواقع التواصل الاجتماعى عنيف للغاية. لان منصة نيتفليكس اختارت مقاطع تحمل الطابع الجنسى بهدف الترويج وجدذب الانتباة. ولم تراعى المنصة صغر سن بطلات الفيلم. مما سبب سخط رواد مواقع التواصل. الذين اعتبرة دعوة للاستغلالل الجنسى للاطفال. ودشنوا حملة استهدفت المنصة وتسببت فى خسائر بلغت تسعة مليار. مما دفع الشركة لمحاولة التهدئة. وذكرت انة فيلم اجتماعى. وانها ضد استغلال الاطفال جنسياً.


Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ