15 ديسمبر 2020
التصنيف :
دفتر الاحوال

وسوم :


بعيدا عن عالمنا الذى نحياة. يوجد للكثير منا. (او لنا جميعاً). عالم موازى …. أو بالاحرى عالم خفى.
لا يعرفة ولايعرف اسرارة سوانا نحن ومن نسمح لهم مشاركتنا هذة العوالم الخفية. لانة فى الغالب عالم يحوى أعمال آثمة. وخطايا والعديد من الاسرار يخجل اصحابها البوح بها. ويجتهد لآجل سترها وأخفائها. .. ولكن متى يشاء الله ينكشف امرهم ويهتك سرهم . ويصبح عالمهم الخفى مكشوف للجميع وأسرارة معروفة ومكتوبة ومتاحة للجميع … ليقرؤها. ويستخلصوا منها العبرة والعظة .. واليكم احداها بعنوان.
هجرت زوجها وعاشرت حمارة


جريمة صدمت المجتمع المصرى

يوم الثلاثاء 8 ديسمبر2020. نشرت بعض الصحف المصرية خبر صادم. تناقلتة مواقع الانترنت. مضمون الخبر ان زوج ضبط زوجتة تمارس الجنس مع (حمارة) الذى أشتراة للتنقل بة ونقل الاغراض فيما بين البيت والدكان والعكس.

والحقيقة مواقع التواصل تناقلت الخبر بطريقتين. بعضهم كان مذهول من الخبر والفعل. والبعض الآخر نقل الموضوع بسخرية. لم يلفت نظرهم تصرف الزوجة ولفت نظرهم عبارة قالها الزوج المصدوم فى قسم الشرطة. حيث اعلن تشكيكة فى نسب أبنتة التى انجبها من زوجتة الخائنة. قائلاً “مش جايز تكون مش بنتى وتكون بنت الحمار”. وبالطبع هذا أمر مستحيل.

بداية الأحداث

على اى حال هذا الخبر الذى تم تناقلة. كان النهاية. اما البداية كانت قبل هذا التاريخ بحوالى 15 سنة. فى بيت قروى بسيط بقرية آشمون بالمنوفية. تسكن فية فتاة بسيطة انهت رحلتها التعليمة بعد المدرسة الابتدائية. وجلست فى المنزل تساعد امها. فهى وحيدتها. كانت عندما تذهب للنوم فى حجرتها المطلة على مسطبة او مايشبة البلكونة. يجلس فيها ابوها او اخوها مع اصدقائهم يتسامرون. وللاسف كان احياناً يذهب حديثهم لامور غريبة. مثل الحديث عن الواد (سلامة) اللى ظبطوة يمارس الجنس مع الحمارة. والواد (عمار ابن عبدة الحلاق) اللى لحقوة قبل مايقطع عضو حمار (سيد الوزان) اللى بيعايرة بأن الحمار بتاعة مارس معاة الجنس. وقصص كثيرة للاسف كلها حول هذ الموضوع. وهذا النوع من الاحاديث دارج فى القرى.

قصص غريبة كانت تتنامى لسمع (نوال). وهى فى غرفة نومها وعلى سريرها. وكأنها حدوتة قبل النوم. ولم يكن عقلها قادر على أستيعاب هذة القصص بشكل سليم. وكانت كلما ذهبت للحظيرة الكائنة داخل منزلهم تنظر الى حمارهم وهى تجهزة للخروج صباحاً. او تستقبلة عقب عودة عصراً. وتحاول فهم وترجمة ماتسمعة.

وأحبها الحمار وأعتاد عليها

كانت تحب الحمار. والحمار يعرفها ويحبها. ويستجيب للمسات يدها وهى تربط على ظهرة ورقبتة. ولكن بدأت بناء على ماتسمعة. تقف الى جوارة وتمد يدها وتتحس بطنة. والمنطقة مابين قدمية الامامية والخلفية. وتعلمت ان تتجنب الوقوف خلفة حتى لا يرفسها. فقد حدث ان رفسها عندما امتدت يدها خلسة الى عضوة. فكان الامر مفاجئ للحمار فرفسها بقدمية. ولكنها لم تكن خلفة. ولكن بعد ذلك اعتاد الحمار على لمسات يدها. وكان يتفاعل ويستجيب وينتصب عضوة. وحين بلغت وجائها الحيض لاحظت ان الحمار يمد راسة وانفة ليتشمم فرجها (عضوها التناسلى). فحاسة الشم عند الحمار قوية ويستطيع تميز الروائح وخصوصاً رائحة الانثى.

مع تكرار هذة الامور. اصبح بين (نوال) وبين الحمار. لغة يفهمها كل منهم. وسر لايبوح بة احدهم. ولكن لم يعد الامر. مجرد طبطبة وتدليك لجسم وعضو الحمار. حتى يحدث الانتصاب. بل كانت كل مساء عقب عودتة. وخروج ابوها واخوها للسمر او الجلوس على القهوة. تذهب للحمار بحجة تنظيفة. وتبدأ فى مداعبتة حتى اذا انتصب عضوة تقوم بغسلة بالماء والصابون. معتقدة انها بذلك تريحة وتسعدة. وبالطبع كان الحمار مستمتع وسعيد بهذا. ولكنها قررا تشاركة المتعة والسعادة فكانت قبل ان تذهب الية تخلع سروالها الداخلى (الكلوت). فى حجرتها وتذهب للحظيرة وتتأكد من احكام غلق الباب بحجة انها تخشى خروج الدجاج من الحظيرة. وتبدأ طقوس تدليكة. الى ان يحدث الانتصاب. فتقف الى جوارة وتمسك عضوة وتداعب به فرجها. ويبدوا ان كلاهما كان سعيد بهذا.

عالم نوال الخفى

والحقيقة ان هذا كان سر (نوال) وعالمها الخفى. فيما عدا ذلك. فهى لا تقترف اى خطأ. والكل يشهد لها بالادب والاحترام. ولم يرى احداً منها خطأ. لذلك كانت سمعتها جيدة بين بنات القرية. والحمار يحفظ سرها ولا يبوح بة وهذا ما جعلها تثق فية وتهبة جسدها. وللاسف استمر هذا الحال لفترة طويلة جداً. حتى انها اصبحت تعرف الكثير عن التعامل مع الحمار. وكيفية اثارتة. بل واصبح بينها وبينة لغة وأشارات. فالحمار ليس غبى. بالعكس الحمار ذكى. ويقبل التعليم.

مرت الايام والسنوات. والحمار يشبع رغبات (نوال) ويحفظ سرها. الى ان تقدم (مبروك) لخطبتها وكان أسعد الناس. فقد حظى بـ(نوال) واحدة من أجمل بنات القرية. واكثرهم ادباً. وتم الزواج . وانتقلت لبيت زوجها. الذى لايبعد كثيراً عن بيت ابيها. ولكن علاقتها مع الحمار لم تعد كما كانت. خاصة انها بعد زواجها بحوالى 6 اشهر. اكتشفت انها حامل وفى شهرها الثالث. فقررت التوقف تماماً عما تفعلة مع الحمار. واعتادت على ذلك. وكان هذا قرار موفق منها.

عودة الذكريات

ودارت عجلة الحياة وانشغل (مبروك) بعملة. وانشغلت (نوال) بأبنتها. الى ان فاجأها (مبروك) بشراء حمار ليعتمد علية فى نقل التقاوى التى يوردها للمزارعين بدل من الاعتماد على (حسون) الذى يستأجرة للنقل ويتأخر علية. وكان حمار من النوع الاثيوبى. المعروف بقوة جسمة لذا يعد هو الافضل لعملية التحميل والنقل. وما أن رأت (نوال) الحمار حتى تذكرت حمارهم. ولكن هذا الحمار شعرت بأنة أجمل وقوى البنية.

وتولت نوال امر الحمار الجديد

وكان (مبروك) يتركة فى المنزل. ولا يخرجة الا اذا كان هناك حمولة يريد نقلها. فكانت (نوال) هى المسئولة عن تنظيفة وتغذيتة. ويقضى معها أغلب الوقت. ولان (مبروك) كان عملة يأخذ أغلب وقتة. ويعود متعب. فكان لايعطى (نوال) الاهتمام الذى تحتاجة. وبدأت تداعب الحمار وتربت على ظهرة وتمسح رقبتة. لتبدأ رحلة علاقة جديدة مع الحمار الجديد. واعتاد الحمار عليها. فهى خبيرة فى هذا. وخلال اسبوعين انتقلت للمرحلة الثانية وبدأت تدليك عضوة واثارثة. ولكنها أكتشفت أمر خطير. ان حمارهم السابق عضوة الذكرى ينتهى بمنطقة كبيرة وضخمة (مقدمة القضيب). تجعل من الصعب دخولة فى مهبل أمرأة. ووقتها كانت فتاة. لذا كانت تكتفى بمتعة الاحتكاك. اما الحمار الاثيوبى او الافريقى. عضوة الذكرى ينتهى بجزء مدبب اشبة واقرب فى الحجم للعضو الذكرى للانسان ولكن بالطبع قضيب الحمار اطول. هذا الامر لفت نظرها وشد انتباهها. وجعلها تفكر فى ادخالة فى فرجها فهى الان امراة وليست فتاة بكر.

وذات يوم وبعد ان استطاعت أخضاع الحمار ومعرفة كيف تثيرة وتحدث انتصاب لعضوة. والسيطرة علية. قررت القيام بماكانت تفكر فية. أى ادخالة فى مهبلها بالقدر الذى تراة كافياً. وبالفعل نفذت كانت فى البداية خائفة ان يصدر تصرف او رد فعل من الحمار يؤذيها. ولكن الحمار كان طيع للغاية. ظل ثابت لايتحرك. حتى اشبعت رغبتها . وأكملت تدليك قضيب الحمار. حتى تشبع رغبتة هو الآخر. واصبحت المتعة متبادلة بينهم كل منهم يمتع الآخر ويحفظ سرة. ، ومن الامور الغريبة والتى تظهر مدى العلاقة والارتباط بين (نوال) والحمار. انها حين نقلت للمستشفى لاجراء عملية الزايدة. كان الحمار فى كل صباح موعد معاشرتها لة. ينهق بشدة وكأنة يستدعيها أو يسأل عنها.

وملاء زنفل حياة نوال

لم تعد (نوال) تشكو هجر وانشغال (مبروك) عنها. فقد حقق (زنفل) وهو الاسم الذى اطلقتة على الحمار. حقق لها الاكتفاء والمتعة. واغناها عن طلب حقوقها الزوجية من (مبروك) زوجها. وتضمن أن يكتم سرها. حتى انها بدأت تجهيز المكان بشكل افضل لتحقيق مزيد من المتعة. فأحضرت جردل وادوات لتنظيف عضو الحمار. وأحضرت (اقفاص من الجريد) وتحديداً قفصين ووضعتهم فوق بعضهم ليكونا بمثابة سرير تستلقى علية على ظهرها. فتصبح على ارتفاع مناسب من قضيب الحمار يسمح لها بعد اثارتة وانتصاب عضوة. الامساك بة وادخالة وأخراجة فى فرجها. بالقدر الذى يرضيها. حتى تبلغ نشوتها وترضى شهوتها.

حتى جاء اليوم الموعود. الذى انكشف فية المستور. كان زوجها اتفق على نقل ثلاثة اشولة من التقاوى. لغيط (الحاج سنهورى) وأرسل ولد شغال عندة ليأخذ الحمار من عند (نوال) ودق الباب ولم تفتح لة. فقد كانت مشغولة مع (زنفل). فعاد واخبر (مبروك) بان (نوال) ليست بالمنزل. فأعتقد انها ذهبت للسوق. فذهب بنفسة لفتح الباب مستعملاً مفتاحة فى الدخول لأخراج الحمار. وتوجة للحظيرة ليفاجأ بزوجتة تخونة مع الحمار.

كان وقع الامر شديد على (مبروك). ولكن كان أشد على (نوال). التى سبب لها صدمة عصبية شديدة أدت الى مايسمى أضطراب مابعد الصدمة (الجنون) فأخذت تصرخ. ثم تضحك وتمزق ملابسها وتم احالتها لمستشفى الامراض العقلية بالعباسية.


تعقيب على الحدث

نقطتيتن اود الاشارة اليهم …
الاولى : ان ممارسة الجنس مع الحيوان امر قديم قدم التاريخ. ولا توجد أحصائيات حديثة. ولكن بناء على احصائية قديمة ترجع للستينات. افادت ان (8%) من الرجال. وحوالى (4%) من النساء مارسوا جنس (البهيمية) اى الجنس مع الحيوان. و(60%) من هؤلاء من سكان المزارع والارياف. ولكن هذة النسبة تراجعت كثيراً.

كان اكثر الحيوانات استخدام لممارسة الجنس. الحصان والحمار والكلب. فهم الاكثر شيوعاً وتوفر فى كل مكان ويتأثرون بالمداعبة كالانسان. بل يعانون ايضاً من الكبت الجنسى وتهييج الأعضاء التناسلية سواء الذكور أو الإناث. إذ تقوم الذكور بحك قضبانها حكا مستمرا بأسفل البطن، بينما تفضل الإناث حك أعضائها التناسلية مع الأعمدة أو شيء آخر قائم، فعند كل عملية من هذا القبيل تقذف الفرس (أنثى الخيل) أو الأتان (انثى الحمار) سائلا مخاطيا يؤشر على بلوغ النشوة الجنسية.

أسباب ممارسة الانسان الجنس مع الحيوان

تختلف أسباب ممارسة الانسان الجنس مع الحيوان واقدامة على هذا السلوك المنحرف ، فربما يرجع هذا الأمر إلى الكبت الجنسي الحاد، الذى يجعل الشاب أو الفتاة لا يستطيع تلبية رغباتهم الجنسية خارج إطار الزواج. كما هو الحال فى بعض القرى والدول غير المتقدمة، العلاقة الجنسية المحرمة بين الرجال والنساء قد تصل عقوبتها إلى التعنيف الشديد وفي أحيان كثيرة إلى القتل، في حين أن العلاقة الجنسية مع الحيوان قد لا تعني بالنسبة للكثيرين سوى حادثة تستحق الضحك والسخرية. هذا السبب قد يدفع الشخص المكبوت الى ممارسة الجنس لاستكشاف العالم الجنسي وإشباع رغباته.

لكن الكبت ليس السبب الرئيسي والوحيد، ففي الغرب يمارسون الجنس مع الحيوانات أيضاً على الرغم من الإنفتاح. وبحسب علم النفس، الأسباب تنطوي تحت الرغبة في تجربة الجديد ومخالفة الأعراف، والتمرد على السلوك الجنسي الطبيعي، إضافة إلى الاضطراب الجنسي نتيجة مشاكل نفسية

النقطة الثانية : للذين سخروا من تشكك الزوج فى نسب ابنتة. الحقيقة الامر يسوجب السخرية. لانة لايمكن ان يثمر تزاوج الحيوان مع البشر. الى مخلوق هجين. او بشرى. لان الشفرة الوراثية للبشر وتركيبتهم الجينية تختلف كل الاختلاف عن الحيوان. مما يجعل من المستحيل ان يثمر هذا التزاوج عن اى مخلوق. كما كانت تدعى الاساطير.


  • ملحوظة : الاسماء الواردة اسماء مستعارة
  • كل الشكر للاستاذ/ سامى محمود الدريمى للصياغة الادبية
  • ونعتذر عن اى الفاظ او صور او مرفقات خارجة تم نقلها
    كما ورت فى اقول المتحدث او نقلت من محضر القضية.

اختى ثنائية وزوجتى سحاقية
أنا وأخى تبادلنا زوجاتنا

عاشرت خالى وحملت منة
أمى تجبرنى على معاشرة اختها

اصبحت عانس فتزوجت اخى

اخى يشارك زوجى فى معاشرتى
اجبرنى اخى على اصفاء شهوة زوجتة

ضبط امة فى احضان ابن خالتة

هجرت زوجها وعاشرت حمارة – هجرت زوجها وعاشرت حمارة – هجرت زوجها وعاشرت حمارة – هجرت زوجها وعاشرت حمارة

Comments are closed.

error: Content is protected !!