fbpx
27 أكتوبر 2020

وسوم :


هل انت متصالح مع نفسك ؟ هل تشعر أنك راضٍ عن تصرفاتك وعن علاقاتك مع الآخرين؛ أم أنك تشعر بالندم كثيراً بعد شعورك بالخطأ أو بالإخفاق في أمر ما، فتحكم بأنك غير راضٍ عن نفسك، وتشعر أنك غير منسجم أو سعيد بتصرفاتك؟

يمكنك من الإجابة على هذه الأسئلة، أن تحدد في أي درجة أنت من القبول والانسجام مع شخصيتك:

* كيف تتصرف عندما تتعرف على شخص للمرة الأولى؟

1- تحدثه في موضوعات مختلفة وكثيرة لكسب صداقته وإزالة الحرج من بينكما.

2- تشعر أنه لا يوجد شيء مهم لتقوله، وتنتظر مبادرته هو إلى الحديث.

3- تخجل من التحدث معه وتتجنب الخوض معه في أي حوار.

* إذا حدث خلاف بينك وبين أحد أصدقائك، فهل؟

1- تراجع نفسك فتؤنبها، إذا أدركت خطأك، وتبادر إلى الاعتذار.

2- تحتار وتنزعج ولا تدري من منكما المخطئ.

3- تعتبر أن الطرف الآخر هو المخطئ دائماً ولا يهمك معالجة الأمر.

* ما مدى إقبالك على تناول طعامك؟

1- لا تهتم بنوعية الطعام الذي يقدم إليك. المهم أن تسد جوعك.

2- لا تأكل إلا الأصناف التي تحبها فقط وتنتظر حتى تُعد خصيصاً لك.

* إذا قابلك شخص محتاج في الطريق، فهل؟

1- تمنحه مبلغاً لا بأس به من المال، وتشعر بالارتياح لذلك.

2- تعطيه بضع عملات صغيرة، وتشعر أنك أديت واجبك.

3- تشعر بالشفقة عليه ولكنك لا تعطيه شيئاً، وتمضي في طريقك.

* ما هي علاقتك مع والديك؟

1- جيدة وتشعر بالحب والتفاهم معهما دائماً.

2- تشعر تجاههما بالذنب لأنك لا تستطيع أن ترضيهما رغما عنك.

3- تشعر أنهما لا يفهمانك، وأنهما بعيدان عنك.

* ما هي الصفة التي تشتهر بها في وسط معارفك؟

1- أنك خدوم وشهم وتحب مساعدة الآخرين.

2- أنك رياضي.

3- تشعر أنك متميز عن الآخرين وهذا هو رأيك.

* ما هي عادتك في النوم؟

1- تنام وتستيقظ في ساعات محددة، وتجد نفسك نشيطاً في الصباح.

2- يرتبط نومك العميق بحالتك النفسية.

3- تجد صعوبة في النوم رغم شعورك بالتعب.

* إذا عرفت أن أحد أقاربك أو أصدقائك يمر بأزمة، فهل؟

1- تتعاطف معه بصدق وتبادر بتقديم المعونة التي يحتاجها أياً كان نوعها.

2- تكتفي بإظهار تعاطفك دون تقديم أي مساعدة أو مشاركة.

3- لا تعطي فرصة لما يحدث حولك، لأن يؤثر فيك.


والآن بعد أن اخترت الإجابة التي تناسبك. فإليك هذا التقييم:

إذا كانت أكثر إجابتك بالإيجاب على النقطة “1”، فأنت شخصية إيجابية، مريحة، لا تجد صعوبة في التعرف على أناس جدد أو التكيف مع ظروف متغيرة، تشعر بالسرور والانسجام مع نفسك ومع الآخرين.

– إذا كانت أكثر إجاباتك بالإيجاب على النقطة “2”، فأنت تشعر ببعض الحرج أو الخوف من كل ما هو غريب أو جديد، ولكنك لا ترفضه نهائياً.

يمكنك مواجهة مشكلاتك ولكن بعد كثير من الوقت. تشعر بالتعاطف والتفهم لما يجري حولك، ولكنك لا تستطيع دائماً تقديم المساعدة. ولكن يمكنك، ببذل مزيد من المحبة للآخرين والثقة بالنفس أن تصل إلى درجة الرضا والانسجام مع النفس.

– إذا كانت أكثر إجاباتك بالإيجاب على النقطة “3”، فأنت تجد صعوبة في التكيف مع الناس ومع الظروف المحيطة بك، لا تحب الخوض في مجالات جديدة للمعرفة، صعب عليك أن تغير من عاداتك.

لكن يمكنك أن تغير من هذه الصفات إذا رغبت في ذلك بصدق وبذلت مجهوداً في ذلك بمساعدة الناس ومشاركتهم وتقديم الحب الصادق لهم، وبالاتكال على الله سبحانه في كل أمورك وسؤاله أن يبدل الصفات التي ترغب في تغييرها بصفات أخرى محببة إلى نفسك وإلى الآخرين.


هل انت متصالح مع نفسك – هل انت متصالح مع نفسك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!