20 نوفمبر 2021
التصنيف :
دفتر الاحوال

وسوم :


وسمحت لى امى بمعاشرة اختى .. هذا عنوان واحدة من القصص التي كتبها احدهم على موقع أباحى طلب من متابعية كتابة قصصهم وتحديداً بدايتهم مع المتعة الحرام. والقصة الأكثر تشويقاً ستعرض ويمنح صاحبها امتيازات على الموقع. فتبارى المتابعين في الكتابة والتفاخر بآثمهم وخطاياهم. فترصدناهم وتواصلنا معهم وشرحنا لهم مغبة وعقاب ما أقترفوا.

واخبرناهم اننا لسنا ملائكة ولا قديسين. وقد تذل قدم البعض ويسقط في براثن الخطيئة. فيرتكب مايغضب الله. ولكن علية سرعة الرجوع والتوبة والانابة. فهى ملاذ الروح للتطهر من دنس الخطيئة .. ونعرض رسائلهم لتكون عبرة وعظة . فقد اخطأوا وتابوا. والله يقبل التوابين.

انتشر فى الاونة الآخيرة فيديو لقرية مصرية فى اقصى الصعيد. اهلها لايعرفون قراءة الفاتحة ولايعرفون الصحابة ويجهلون الكثير عن امور دينهم. وكان كل من يشاهد افيديو يتعجب. تمنيت لو أستطيع أن انشر فيديو عن القرية التى كنت أعيش فيها. التى لايعرف اهلها شيئ عن “حرمة زنا المحارم”

كنت وأنا صغير اسمعهم يقولون (البنت دة ارضها اكلت خيرها). وكبرت وعرفت ان المقصود ان البنت دة احد من اهلها مارس او يمارس معها الجنس.

كانت قريتنا … او تحديداً النجع الذى نعيش فية بعيداً عن العمران. ولا توجد وسائل ترفية مثل التليفزيون. ولا سبيل للشباب لممارسة الجنس مع اى بنت او أمرأة غريبة. لان حركات النساء خارج البيت محدودة ولا يمشون فرادا. او بدون نقاب. لذلك انتشر (زنا المحارم) بكل انواعة.

بالطبع كان الامر يتم فى السر. لكن بعض هذة الحالات فضحت وعرفها اهل النجع. على سبيل المثال حكاية عم عبودى الذى نسى اغلاق شباك دارة وشاهدة احد جيرانة بالصدفة يمارس الجنس مع ابنتة. ولم يجراء احد على محاسبتة. كل ما فى الامر انهم تهامسوا فيما بينهم … وبعضهم كان يلتمس لة العذر لان ابنتة كبرت فى السن ولم تتزوج فكان لابد ان يطفئ ابوها نارها خاصة ان زوجتة ماتت ولم يتزوج.

ملاذ الروح

اما سعد الحلاق اكتشفوا انة يمارس الجنس مع امة والتى بلغت من العمر 58 عام وفضح امرة حين ظهرت على امة علامات الحمل واضطرت (الخالة نبوية الداية).. لاسقاط حملها وتخليصها من جنينها. والعجيب ان ام سعد لم تشعر بالخزى لفضيحتها بل كانت تتفاخر بانها لاتزال قادرة على الحمل.

أما حكاية (حمدان ابو كليلة) الذى تزوج ابنة عمة واكتشف انها ليست عذراء وعرفوا ان من فض بكارتها واخذ خيرها هو اخوها. والاعجب ان حمدان لم يطلقها. لان من مارس معها الجنس ليس احد غريب انما من اهل بيتها. وتم ترضية حمدان ببعض المال وقالوا ان البنت كانت جسمها “فاير” وهايجة واخوها خاف عليها وقرر يطفى نارها وتطفئ نارة. بس متحكمشى فى نفسة وافقدها عذريتها.

كان لاحديث لاهل النجع الا عن الجنس فهو تسليتهم الوحيدة. … كبرت وعرفت انهم يعتبرون المرأة مجرد اداة لامتاع الرجل. وانها ملك لاهلها يستمتعون بها او يزوجوها لرجل يختارونة ليستمتع بها. المهم ان يتم الامر فى السر. اما لو كان حظهم سيئ وفضح امرهم. فسيتناقل اهل النجع الخبر…  ليس لانهم يرون ان الامر عيباً او حرام شرعاً.  انما ليؤكدوا لبعضهم ان الامر عادى وليحللوا لانفسهم ممارسة الجنس مع محارمهم.

وكان نساء النجع راضين وفرحين بأنهم اداة لامتاع الرجل وتلبية رغباتة. وراضين ان يكونوا متعة لمحارمهم لانهم يعتبرون ممارستهم للجنس مع اخوانهم نوع من الحماية لهم ولحفظ شرفهم ولا طفاء نارهم. انما العيب هو ان تمارس الجنس مع رجل غريب الا لو تزوجها.

ملاذ الروح

وللاسف انا ايضاً حين وصلت لسن البلوغ وبدأت اشعر بالشهوة كان تفكيرى منصب على أختى فهى الوحيدة التى اراها وكانت شابة تتمتع بقدر كبير من الانوثة. وهى ايضاً بلغت مرحلة البلوغ ولعلها هى الاخرى كانت تنتظر ان أطفئ نارها واشبع رغباتها حتى ياتى كما يقولون “عدلها”. وكنت الحظ هذا من تصرفاتها ونظراتها.

ولكن كانت المشكلة فى أمى. فهى لاتغادر البيت كثيراً لانها بدينة وتتحرك بصعوبة. وطوال اليوم تجلس على كرسى فى صحن الدار ترقب تحركاتنا ولا تعطينا فرصة للنفرد ببعضنا ويطفئ كل منا نار الآخر.

بعد شهور مات ابى وكنت قد انهيت الدراسة الاعداية وهى بالنسبة للكثير من اهل النجع آخر مراحل التعليم. لانة لايوجد بالنجع مدرسة ثانوية واقرب مدرسة ثانوية توجد فى قرية تبعد عنا بنحو 8 كيلوا. لذا كنا نكتفى بالدراسة الاعداية وبعدها نتوجة للعمل سواء فى الفلاحة او غيرة.

بالنسبة لى كان وظيفتى جاهزة. فقد ساعدنى اعمامى فى ان اتولى موقع ابى واعمل فى الجمعية الزراعية والتى يسيطر عليها اعمامى. واصبحت انا عائل البيت والذى اصرف علية. وبدأت اتحرش بجراءة وبشكل واضح بأختى وكنت ارغبها بالهدايا وباعطائها فلوس مما جعلها تستجيب لى. ولكن كان الامر قاصر على اختطاف قبلة او حضن. او المس جزء من جسدها.

ملاذ الروح

ولكن فى احد الايام وتحديداً يوم الثلاثاء. حيث يقام بالنجع سوق الثلاثاء وياتى الية بائعين من القرية المجاورة. خرجت امى مع جارتنا. وقررت الا اذهب للجمعية فهى الفرصة الوحيدة التى انفرد بزهرة.

وبالفعل مجرد خروج امى طلبت منها تنزل من سطح الدار. ومجرد ان نزلت سحبتها ودخلنا غرفتها خلف الكانون. ودفعتها على السرير ونمت فوقها. كانت تتظاهر بمقاومتى ولكن لم تقوى على التخلص منى واستطعت رفع فستانها. ومددت يدى اتحسس صدرها واتحسس فرجها. وبدأت زهرة تهدأ وتتوقف عن المقاومة وانتهزت الفرصة وخلعت عبايتها وسارعت بوضع رأسى على صدرها ووضعت حلمتها بين شفتى ورضعت منهم كالاطفال. .. بينما يدى تداعب فرجها لحظت للاسف انها لم تزيل الشعر الزائد حول فرجها فلم استطيع ان اداعبة بشفتاى ولسانى ولكن اخرجت قضيبى وبدأت امررة بين شفرى فرجها.

كانت زهرة لاول مرة تتعرض لهذا الموقف لذلك لم تتحمل وكان جسدها ينتفض ودقات قلبها تتسارع.  حتى بلغت شهوتها وبدأت تتمتم بكلمات وآهات حتى قذفت مائها. وشعرت اننى على وشك ان اقذف انا ايضاً فضغط على قضيبى وجريت الى الحمام.

ملاذ الروح

خرجت من الحمام فوجدتها تقف منتظرة خروجى. وكان واضح انها مش مبسوطة ويبدوا عليها الاضطراب والقلق والتعب. وبعد خروجها من الحمام دخلت غرفتها بدون ان تكلمنى. انا ايضاً شعرت بالندم والقلق وخشيت أن تشكونى لامى فتغضب وتشكونى هى الاخرى لأعمامى.

تركت البيت وخرجت ولم اعود الا فى المساء. وتفاجأت بأن زهرة تستقبلنى وهى سعيدة وتقول انها قلقت عليا. وهمست فى أذنى وقالت وهى تبتسم (انا افتكرتك عملت عملتك وهربت). قلت لها هو انا لحقت اعمل حاجة !! … وعرفتها انى اريد تكرار اللى حصل. قالت ونعمل آية فى امك ؟؟؟

ملاذ الروح

وفجأة قالت أن عندها فكرة تخلى امى هى اللى تطلب منها تدينى خيرها. وطبعاً المقصود بخيرها فى بلدنا انها تعاشرنى وتمتعنى.

طبعاً سالتها عن الفكرة دة. … قالت انها هتقول لأمى .. انى بكلمها كتير عن نرجس بنت عمى وانها خايفة انى اكون بفكر اتجوز قبل ما اجهزها واجوزها هى الاول. وفعلاً قالت لأمى الكلام دة ..

طبعاً أمى غضبت وقالت لها (مهو كل الرجالة اوساخ وهايجين وعايزين أمرأة تطفى نارهم) لمحت لزهرة انها تتصرف وقالت بالنص (الامر للة يابت ريحية ومن خيرك ادية) وطبعا دة معناة انها اعطتها الاشارة لاطفاء شهوتى لاصرف نظر عن موضوع جوازى.

عند رجوعى من الشغل لقيت زهرة دخلت عليا وهى بتغنى وتقول .. (امك راضية عليك … ياولا .. وزهرة ملك ايديك … ياولا). قلت لها طيب تعالى بقى قالتلى اصبر بس عايزاك تروح وتكلم امك وتعرفها انك كل شهرها هتديها مصروف البيت وكمان قرشين تشيلهم علشان جهازى وجوازى. علشان تطمنها وتفرحها وتخليها تسيبنا براحتنا وانا مجرد ما تنام هجيلك. وبالفعل نفذت كلامها.

ملاذ الروح

وفعلاً بعد نوم امى حضرت زهرة وما ان رأيتها حتى حتى سارعت بالتجرد من ملابسى وجردتها هى الاخرى من ملابسها. وما ان رئيت جسدها حتى انتصب قضيبى خاصة ان وجدتها قد قامت بأزالة شعر العانة واصبحت المنطقة حول فرجها نظيفة وناعمة وناصعة البياض. 

جذبتها للسرير وبدأت أُقبلها ولكن هذة المرة كانت قبلات طويلة غير القبلات السابقة التى كنت اخطفها. وبدأت احضنها واشعر بدفئ جسدها واتحسس كامل جسدها وارضع مثل الطفل من حلمات صدرها. وهذة المرة أستطعت ان اداعب فرجها بالسانى وشفتاى. وادخل لسانى فى فرجها لملامسة بظرها.

وتأثرت زهرة بشكل سريع. فبمجرد أن لمست جسدها وبدأت اقبلها وامص حلمات صدرها واداعب بيدى ولسانى فرجها. حتى وجدتها بلغفت مرحلة اشبة بالاغماء. وبدأ جسمها ينتفض وتصدر آهاات واصوات. حينها ادركت انها بلغت قمة شهوها فأمسكت بقضيبى وبدأت امررة على شفرى فرجها. وخلال ثوانى بدأت تهتز وينتفض جسدها تحسست بيدى فرجها وادركت انها انزلت مائها ولكن استمريت فى تحريك قضيبى عليها حتى شعرت بقرب قذف مائى

فبعدت قضيبى عنها حتى لا اقذف عليها ولم اكن ادرك اننى سأقذف كل هذة الكمية التى ملأت يدى وتساقطت من يدى على فخذها. حتى انها اندهشت وقالت (ياحزنى اية كلة دة انت ولا حمار سعدان الشيال) وحمار سعدان مشهور فى البلد بطول قضيبة وكثرة سائلة المنوى حتى انهم كانوا يستخدمونة فى معاشرة كل آتان (انثى الحمار) فى البلد. ويعتبرونة مثال للفحولة كنت اعتقد ان هذة القصة معرفة لشباب القرية ولم اكن اعرف ان البنات ايضاً تعرفها وتتندر بيها.

ملاذ الروح

طبعاً دة كانت بداية علاقتى القذرة مع زهرة والتى استمرت حوالى 4 شهور. حتى تقدم ابن خالى وطلبها للزواج والحمد كانت لاتزال عذراء فرغم ما كنا نفعلة الا انى كنت حريص الا اقع فى الخطأ الذى وقع فية (سالم أبو كليلة) الذى تسبب فى فقدان أختة لعذريتها. واكمل الله كرمة وخرجت من (القرية الظالم أهلها) وانتقلت للعمل بمدينة. ومنذ خروجى وانا اصلى وادعوا الله ان يغفر لى خطيئتى.


كل الشكر للاستاذ/ سامى محمود الدريمى للصياغة الادبيـة.
ونعتــذر عن اى الفــاظ او صـور او مرفقات خــارجة تم نقلها.
كما ورت فى اقـــول المتحـدث او نقــلت من محضر القضـية.


وسمحت لى امى بمعاشرة اختى – وسمحت لى امى بمعاشرة اختى – وسمحت لى امى بمعاشرة اختى – وسمحت لى امى بمعاشرة اختى – وسمحت لى امى بمعاشرة اختى

اختى ثنائية وزوجتى سحاقية
أنا وأخى تبادلنا زوجاتنا

عاشرت خالى وحملت منة
أمى تجبرنى على معاشرة اختها

حكاياحكاياتت ليلية – حكايات ليلية – حكايات ليلية


اخى يشارك زوجى فى معاشرتى

ضبط امة فى احضان ابن خالتة

أجامع حماتى لارضاء مراتى -أجامع حماتى لارضاء مراتى -أجامع حماتى لارضاء مراتى -أجامع حماتى لارضاء مراتى –

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ