21 مارس 2021
التصنيف :
رحيق الكتب

وسوم :


ادارة ازمات العولمة الاقتصادية للدكتور / عبد المطلب عبد الحميد …….. – دكتوراة الفلسفة فى الاقتصاد – جامعة عين شمس. استاذ الاقتصاد بكلية الادارة – باكاديمية السادات للعلوم الادارية. يشغل حاليا عميد معهد الاستشارات والبحوث والتطوير باكاديمية السادات للعلوم الادارية ، منتدب لتدريس مواد النظام الاقتصادى العالمى الجديد فى كلية التجارة – جامعة عين شمس. منتدب رئيسا لقسم الاقتصاد بكلية الاقتصاد والادارة – جامعة 6 اكتوبر ويقوم بتدريس مواد اقتصاديات المالية العامة والموارد الاقتصادية. واقتصاديات البيئة واقتصاديات العمل والاقتصاد الدولي , والاقتصاد الصناعى

والناشر : الدار الجامعية بالاسكندرية


مع دخول العولمة الاقتصادية مرحلة التطبيق تلك العولمة التى حولت العالم إلى عالم بلا حدود، وعالم بلا قيود مبنى على مبدأ الاعتماد الاقتصادى المتبادل بناء على قواعد سلوك ومعايير عالمية للوصول إلى نقل الاقتصاد العالمى من وضع اقتصادى معين إلى وضع اقتصادى أفضل فى المستقبل.

ولكن وآسفاه لقد أسفرت تطبيقات العولمة عن حالة ووضع اقتصادى فى كثير من دول العالم يتسم بعدم العدالة واللامساواة فى توزيع الدخل، وأصبح الفقير يزداد فقراً والغنى يزداد غنى، هذا بالإضافة إلى انتشار البطالة فى العديد من اقتصادات العالم سواء المتقدم والنامى، ناهيك عن شعور الكثيرين أنها عولمة غير واضحة، وأصبح البحث المطروح على قادة العولمة والسؤال الكبير الذى يتلخص فى كيف يمكن الوصول إلى عولمة أكثر عدالة وأكثر وضوحاً.

تفجير الازمات ..

ومن ناحية أخرى فى ظل هذه الأوضاع كانت بيئة العولمة الاقتصادية، مهيأة لظهور وتفجر العديد والعديد من الأزمات لا تقتصر آثارها وتداعياتها على الاقتصاد التى تحدث فيه بل تمتد بفعل آليات العولمة إلى الاقتصادات الأخرى فى العالم، وأيضاً لا تقتصر آثار هذه الأزمات من منظور قطاعى على القطاع الذى تحدث فيه مثل القطاع المصرفى والبورصات فى الاقتصاد الذى حدثت فيه تلك الأزمات بل تمتد الآثار إلى القطاعات المناظرة فى العالم، وفى إطار من التعمق الفكرى فقد سيطرت على إهتماماتى من سنوات “أزمات العولمة الاقتصادية” وشرعت من عدة سنوات فى الاهتمام أكثر وأكثر بالموضوع وجمعت مادة علمية كانت كفيلة بالشروع فى إعداد هذا المؤلف الذى أسميته “إدارة أزمات العولمة الاقتصادية” وهذه الإدارة والمنهجية الفكرية التى تشغل العالم من مفكريه وقياداته اجتهدت فى أن أطبعه فى إثنى عشر فصلاً، كانت كما يلى :

مضمون الكتاب ..

تناول الفصل الأول ” إطلالة ضرورية حول الأزمات المالية منهجياً وتطورها تاريخيا”، وكان الفصل الثانى بعنوان “تحليل الأزمة المالية بدول جنوب شرق آسيا (1997 – 1998)، أما الفصل الثالث فيلقى الضوء على “أزمة دبى المالية مع تحليل مقارن بينها وبين أزمة دول جنوب شرق آسيا”، والفصل الرابع تناول ” الأزمة الاقتصادية فى روسيا كاقتصاد متحول والأزمة المالية فى الأرجنتين فى إطار الاقتصادات الناشئة: ثم يهتم الفصل الخامس بتناول ” أزمة البورصات العالمية”، ويتجه الفصل السادس إلى ” أزمة عولمة النشاط المصرفى وأزمات البنوك والديون المصرفية المتعثرة”، ووصل الفصل السابع إلى “تحليل أزمة الرهن العقارى الأمريكية”،

ثم خصص الفصل الثامن لأغراض ” تحليل الأزمة المالية العالمية 2008 من حيث الأسباب والتأثيرات على البورصات العالمية”، ثم يتجه الفصل التاسع لتحليل ” أزمة الديون الأوروبية”، بل تعمق التحليل فى الفصل العاشر ليتناول “أزمة منطقة اليورو وإدارتها من خلال حزم الإنقاذ”، ثم خصصنا الفصل الحادى عشر لتحليل “إدارة الأزمة المالية العالمية دولياً”، وأنتهى المؤلف بالفصل الثانى عشر بتحديد “دور كل من الدولة والبنك المركزى وصندوق النقد الدولى فى إدارة أزمات العولمة”.  

واليكم الموضوعات التى تناولها الكتاب بشكل مفصل :

الفصل الأول

إطلالة ضرورية حول الأزمات المالية (منهجياً وتطورها تاريخياً)

أولاً    : التعريف  بالأزمة المالية

ثانياً    : أنواع الأزمات المالية

ثالثاً    : الأسباب الرئيسية للأزمات المالية

رابعاً   : كيفية تجنب الأزمات المالية والحد من تداعياتها

خامساً : تطور الأزمات المالية تاريخياً


الفصل الثانى

تحليل الأزمة المالية بدول جنوب شرق آسيا (1997 – 1998)

أولاً    : نشأة الأزمة المالية بدول جنوب شرق آسيا

ثانياً    : أهم أسباب الأزمة المالية الآسيوية

ثالثاً  : : تجارب بعض الدول الآسيوية فى مواجهة تداعيات الأزمة

رابعاً   : الدروس المستفادة بشكل عام من الأزمة المالية الآسيوية

خامساً : التوجهات الجديدة لصندوق النقد الدولى لإدارة أزمات النظام المصرفى 


الفصل الثالث

أزمة دبى المالية مع تحليل مقارن بينها وبين أزمة دول جنوب شرق آسيا

أولاً    : نظرة تحليلية على أزمة دبى المالية

ثانياً    : دراسة مقارنة بين أزمة دبى المالية وأزمة دول جنوب شرق آسيا


الفصل الرابع

الأزمة الاقتصادية فى روسيا كاقتصاد متحول والأزمة المالية  فى الأرجنتين فى إطار الاقتصادات الناشئة

أولاً    : الأزمة الاقتصادية فى روسيا كاقتصاد متحول

ثانياً    : الأزمة المالية فى الأرجنتين فى إطار الاقتصادات الناشئة


الفصل الخامس

أزمة البورصات العالمية 

أولاً    : مقدمات أزمة البورصات العالمية

ثانياً    أهم الأسباب التى أدت إلى حدوث الأزمة

ثالثاً    : الخبرات الأساسية التى يمكن أن نخرج بها من الأزمة العالمية للبورصات

رابعاً   : التدابير التى اتخذت لإدارة أزمات البورصات العالمية

خامساً : الدروس المستفادة من أزمة البورصات العالمية


الفصل السادس

أزمة عولمة النشاط المصرفى وأزمات البنوك والديون المصرفية المتعثرة 

أولاً    : مفهوم أزمة عولمة النشاط المصرفى وأسبابها

ثانياً    : أهداف إدارة أزمة العولمة المصرفية

ثالثاً    : التجربة اليابانية لعلاج أزمة البنوك والديون المصرفية المتعثرة

رابعاً   : التجربة الصينية فى علاج أزمة القطاع المصرفى وإصلاحه

خامساً : تجارب الاقتصادات الناشئة فى مجال أزمات البنوك والديون المصرفية المتعثرة

سادساً : فاعلية الإشراف المصرفى الحذر لتجنب الأزمات المصرفية


الفصل السابع

أزمة الرهن العقارى الأمريكية 

أولاً    : مراحل تطور أزمة الرهن العقارى الأمريكية وأسبابها

ثانياً    : تداعيات الأزمة المالية على الاقتصاد الأمريكى والاقتصاد العالمى


الفصل الثامن

تحليل الأزمة المالية العالمية 2008 من حيث الأسباب والتأثيرات على البورصات العالمية 

أولاً    : خلفية الأزمة المالية العالمية (2008)

ثانياً    : الأسباب الرئيسية للأزمة المالية العالمية (2008)

ثالثاً    : تداعيات الأزمة المالية العالمية (2008)

رابعاً   : نظرة كلية على تأثير الأزمة المالية العالمية على البورصات العالمية

خامساً  : مؤثرات الأزمة المالية فى السوق الأمريكية

سادساً  : الآثار السلبية للأزمة المالية على مستوى البورصات العالمية – دراسة مقارنة


الفصل التاسع

أزمة الديون الأوروبية وأبعادها

أولاً    : مفهوم أزمة الديون الأوروبية وجذورها

ثانياً    : تطور الأزمة الأوروبية

ثالثاً    : مظاهر الأزمة الأوروبية

رابعاً   : أسباب الأزمة الأوروبية


الفصل العاشر

أزمة منطقة اليورو وإدارتها من خلال حزم الإنقاذ

أولاً    : استعراض لأهم مراحل مسيرة الوحدة الاقتصادية والنقدية الأوروبية

ثانياً    : الديون السيادية

ثالثاً    : اندلاع أزمة الديون السيادية فى منطقة اليورو

رابعاً   : برامج الإنقاذ الإقليمية والدولية ودورها فى إدارة أزمة منطقة اليورو

خامساً : التقييمات الائتمانية لدول اليورو فى ظل أزمة الديون

سادساً : التداعيات السياسية لأزمة الديون السيادية


الفصل الحادى عشر

إدارة الأزمة المالية العالمية دولياً

أولاً    : إدارة الأزمة المالية العالمية إقليمياً ودولياً

ثانياً    : التدابير الدولية لاحتواء آثار الأزمة المالية العالمية

ثالثاً    : الدروس المستفادة من الأزمة المالية العالمية (2008)


الفصل الثانى عشر

دور كل من الدولة والبنك المركزى وصندوق النقد الدولى فى إدارة أزمات العولمة 

أولاً    : دور الدولة فى إدارة أزمات العولمة

ثانياً    : دور البنوك المركزية فى تحقيق الاستقرار المالى وإدارة أزمات العولمة

ثالثاً    : دور صندوق النقد الدولى فى تعزيز الاستقرار المالى وإدارة أزمات العولمة

اقتصاديات تمويل المشروعات الصغيرة
اقتصاديات التجارة الالكترونية
المنظمات الاقتصادية الدولية
الاملاك العقارية - إدارة الأملاك – تقييم عقاري – تثمين عقاري

ادارة ازمات العولمة الاقتصادية – ادارة ازمات العولمة الاقتصادية – ادارة ازمات العولمة الاقتصادية – ادارة ازمات العولمة الاقتصادية

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ