التخطيط التنفيذى فى خدمة الاهداف الاستراتيجية | اللى حصل

2 فبراير 2021
التصنيف :
رحيق الكتب

وسوم :


تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة; اسم الملف هو ماهر.jpg

التخطيط التنفيذى فى خدمة الاهداف الاستراتيجية. تأليف الاستاذ  الدكتور / احمد ماهر ، استاذ ادارة الموارد البشرية بكلية التجارة “جامعة الاسكندرية ”. حاصل علي درجة الماجيستير من جامعة الينوي ” امريكا ”. حاصل علي درجة الدكتوراه من جامعة كورنيل ” امريكا ”. مالك و مدير مكتب “ماهر والصحن للاستشارات” سابقا، عضو مجلس ادارة عدد من شركات قطاع الاعمال بمصر “سابقا”. خبير فى تصميم “مراكز التقييم” وخاصة قياس المهارات واستعدادات المديرين . قدم استشاراته في مجالات الادارة والتنظيم والموارد البشرية والتخطيط الاستراتيجي لكبريات المنظمات المصرية والعربية والكثير من الوزارات والحكومات العربية .

والناشر : الدار الجامعية بالاسكندرية


يمثل التخطيط التنفيذي ممارسة إدارية ناجحة لأي منظمة، وذلك لأنها تحول الآمال والأفكار التي تريد المنظمة تحقيقها إلى واقع، حيث أن التخطيط التنفيذي يحدد الطرق والأساليب والخطوات الواجب القيام بها لتحقيق أهداف وغايات المنظمة.

ويقدم الكتاب دليل عملي بسيط ومباشر للممارسين والإداريين، ويشرح هذا الدليل من أين تبدأ الخطط التنفيذية؟ وكيف يتم التمهيد والإعداد لها؟ وما هي الخطوات التفصيلية في إعداد الخطط التنفيذية؟ وكيفية تحديد الأهداف التنفيذية، وكيفية تحديد الأنشطة اللازمة للخطة التنفيذية، وكيفية تحديد الموارد المطلوبة لها، وما هي أنواع الخطط التنفيذية؟ وكيف يتم الرقابة على أداء الخطط التنفيذية؟.

يستفيد من هذا الكتاب كل مدير في موقعه، ولكي تستفيد أنت عزيزي القارئ بهذا الكتاب أقرأه مرة بسرعة، ثم أقرأه بتمعن، وحاول أن  تطبق ما تود تعلمه خطوة بعد أخرى، ولا تنتقل إلى جزء جديد إلا بعد أن تتقن الجزء السابق، وتعرف على مدى نجاحك وافتخر به، واحتفل بنجاحك باستخدام المهارات المتاحة في هذا الكتاب.   


الفصل الأول : ماهية التخطيط التنفيذي

يمثل التخطيط التنفيذي، الترجمة الحقيقية لإستراتيجيات المنظمة، أو الخطوة الثانية بعد عملية التخطيط الإستراتيجي، حيث أنه بعد عملية التخطيط الإستراتيجي المتمثل في تحديد رؤية ورسالة المنظمة مع تحليل البيئة الداخلية الخارجية للمنظمة للتعرف على الموقف الإستراتيجي تتم عملية تهيئة المنظمة للتنفيذ.

ثم تبدأ بعد ذلك مرحلة التخطيط التنفيذي حيث نبدأ بوضع الأهداف التنفيذية، وتحديد أساليب تحققها. والخطط التنفيذية تمثل أساليب تحقيق الأهداف التنفيذية. ويطلق على التخطيط التنفيذي أيضاً، التخطيط على مستوى الإدارات والأقسام في أي منظمة. أي أن خطط إدارات الإنتاج والتسويق والتمويل والموارد البشرية، والأقسام التابعة لهذه الإدارات، هي من قبيل الخطط التنفيذية.

والخطط التنفيذية أقرب أن تكون إلى الخطط قصيرة الأجل، أي أنها تغطى أيام وأسابيع وحتى سنة كاملة.وليس هناك ما يمنع أن تكون هناك خطط تنفيذية طويلة الأجل (وهو أمر يمكن الحدوث في المنظمات كبيرة الحجم)، أو عند نفاذ التخطيط التنفيذي في عمق المستقبل البعيد.

ويبدأ وضع الخطط التنفيذية بخطوة أساسية هي تحديد الأهداف (أو النتائج) التنفيذية، وبناء على تحديد النتائج التنفيذية المرجوة يتم البحث عن أساليب ووسائل تحقيقها، وذلك في شكل واضح، ومحدد، ومكتوب، وتفصيلي، وكمي. والترجمة الحقيقية لذلك تظهر في الخطط التفصيلية.

ويتناول الفصل الاول الموضوعات التالية :

(1)    ما معنى التخطيط التنفيذي ؟

 (2)   ما هي الإستراتيجية الإدارية ؟

(3)    متى تحتاج إلى تخطيط إستراتيجي ؟

(4)    كيف تحدد إستراتيجياتك  ؟ 

1- قم بالإعداد لوضع الاستراتيجيات.

2- قيم البيئة التي يعمل فيها المشروع.

3- قيم الأداء الداخلي للمشروع.

4- ادمج، تقييم البيئة بتقييم الأداء الداخلي.

5- تعرف على البدائل الإستراتيجية.

6- اختر الإستراتيجية المناسبة.

7- طبق وقيم الإستراتيجية. 


الفصل الثاني : التمهيد لإعداد التخطيط التنفيذي

تعرفنا في الفصول السابقة على معنى التخطيط الإستراتيجي، وكيفية الإعداد لهذا التخطيط من خلال دراسة الأداء الداخلي والبيئة الخارجية، وذلك بالتكامل مع رسالة المنظمة وأهدافها، كما تعرفنا على الموقف الإستراتيجي للشركة، ومن خلاله تم صياغة عدة بدائل إستراتيجية، وتم اختيار الإستراتيجية المناسبة من خلال التعرف على عدة أنواع للإستراتيجيات. التي تستخدم تبعاً لظروف كل شركة.

أما في هذا الفصل، فيتم تهيئة الإستراتيجية للتنفيذ من خلال توفير مقومات خاصة بتنفيذ الإستراتيجية، بعد ذلك تنقل الخطة الإستراتيجية من التصميم للتنفيذ عبر المستويات التنظيمية المختلفة، كما يتم ترجمة الجوانب التنفيذية للإستراتيجية في شكل مؤشرات نجاح معينة تسهل قياس ما يتحقق من الإستراتيجية، ويتناول الفصل جوانب أخرى من تنفيذ الإستراتيجية، من أهمها علاج مقاومة بعض المنفذين للتغيير الذي يتم بسبب الخطط الإستراتيجية الجديدة. وأخيراً يعالج الفصل موضوع التخطيط الموقفي باعتباره نوع من التحوط لضمان تنفيذ الخطة الإستراتيجية، وذلك من خلال وجود خطط بديلة تعالج أي تغيير مفاجئ في الظروف التي بنيت على أساساها الخطة الإستراتيجية.

ويتناول الفصل الثانى الموضوعات التالية :

الاعتبارات اللازمة لتنفيذ الإستراتيجية.

نقل الخطة الإستراتيجية من التصميم إلى التنفيذ.

الأشكال المختلفة لنماذج تنفيذ الإستراتيجية.

تحديد مؤشرات النجاح اللازمة لتحقيق الإستراتيجية.

هل المنظمة مهيأة لمقاومة التغيير؟

التخطيط الموقفي.

نصائح تساعد على التنفيذ.


الفصل الثالث : خطوة بخطوة في إعداد الخطط التنفيذية

التخطيط التنفيذي ليس حكراً على نوع واحد من الإدارات، أو فئة محددة من المديرين. فكل الإدارات والأقسام والوحدات تضع لنفسها خططاً تنفيذية، كما أن كل المديرين يعدون لمواقعهم خططاً تنفيذية.

وأهم ما يقال عن الخطط التنفيذية أنها لا تخدم الأغراض الوظيفية لكل إدارة وقسم، بل هي أساساً في خدمة الأهداف الإستراتيجية. وعليه، فإنك تجد أن المنظمات الناجحة تبدأ تخطيطها بتحديد الأهداف الإستراتيجية ثم تترجم ذلك إلى خطط تنفيذية على مستوى الإدارات، وبالتبعية يتم ترجمة ذلك إلى خطط تنفيذية على مستوى الأقسام، ويتناول الفصل الحالي خطوات إعداد الخطط التنفيذية بشيء من التفصيل.

ويتناول الفصل الثالث الموضوعات التالية :

خطوات إعداد الخطط التنفيذية 

الجدول الزمني للتخطيط


الفصل الرابع : كيف تحدد الأهداف التنفيذية

كان اهتمامنا في الفصل السابق منصب على التسلسل المنطقي لخطوات التخطيط عبر المستويات التنظيمية المختلفة. ورأينا كيف تنساب هذه الخطوات من الإدارة العليا إلى الوسطى إلى الدنيا، ثم تصعد عائدة من خلال المشاركة من الإدارة الدنيا إلى الوسطى إلى العليا حيث تنتهي بتجميع الخطط والميزانيات. وفى هذا الفصل والفصول التالية سنتهم بخطوات التخطيط أيضاً، ولكن بصفة عامة، وبصرف النظر عن تسلسلها في الهبوط من أعلى إلى أدنى أو في الصعود من أدنى إلى أعلى. ونهتم إذن بماذا يفعل المدير (في أي مستوى) لكي يخطط لوحدته. وما يفعله هو: 

تحديد الأهداف التنفيذية، وهى موضوع هذا الفصل.

وبذكر الأهداف، لقد تعرفت في الفصل الثالث على خطوات إعداد الخطط التنفيذية، وفى هذا الفصل تتعرف على الأهداف التنفيذية. وتعنى الأهداف التنفيذية الغايات والنتائج النهائية في الإدارات والأقسام والوحدات التابعة لها، والتي يجب أن تعمل جميعها على تحقيقها. والمبدأ العام يقول أنه يجب أن تنسجم الأهداف التنفيذية مع الأهداف الإستراتيجية للمنظمة، وألا تتعارض معها.

ويتناول الفصل الرابع الموضوعات التالية :

ماهية وطبيعة الأهداف التنفيذية 

أنواع الأهداف التنفيذية

تصعيد أهداف الأقسام إلى إدارتها المعنية

ما هي الخطوات التي تتبعها لتحديد الأهداف ؟

تسلسل الأهداف


الفصل الخامس : كيف تحدد الأنشطة التنفيذية والموارد المطلوبة لها؟

يمكنك أن تتوقع كيف أن تغييراً في أهداف أحد الإدارات من العام الحالي إلى الخطة القادمة يمكنه أن يحدث أثاراً كبيرة على حجم عبء العمل الملقى على عاتق هذه الإدارة. وبالتبعية، فإن أي تغيير في حجم عبء العمل قد يتطلب تغييراً في أساليب العمل، وفى الموارد المالية والبشرية والآلات والتجهيزات الواجب توافرها بغرض تحقيق الهدف المنشود.

ويجب أن تقوم أنت، باعتبارك مدير لإحدى الإدارات أو رئيساً لقسم يتبع إحدى الإدارات، بتحديد حجم عبء العمل داخل إدارتك أو قسمك. وإن كان هذا الأمر ممكناً إلا أنه يشوبه بعض الصعوبة. وتكمن هذه الصعوبة إما لعدم وجود قواعد محددة في هذا الأمر، واعتمادها في كثير من الأمور على الفن الشخصي للمدير وتقدير للأمور، أنه في حالة توافر بعض الأساليب والقواعد العلمية في هذا المجال، فهي تتسم أحياناً بالصعوبة وأحياناً بعدم الدقة المتناهية، هذا بالإضافة إلى اختلاف هذا الأمر باختلاف نوع الإدارة والقسم، حيث أن اختلاف وظائف هذه الأقسام والإدارات يجعل تقدير حجم عبء العمل مختلفاً.

ويتناول الفصل الخامس الموضوعات التالية :

أرقام المبيعات والإنتاج هم حجرا الزاوية في تحديد حجم عبء العمل

كيف تحدد حجم عبء العمل في المجالات الوظيفية المختلفة.

تحديد الموارد والإمكانيات اللازمة للتنفيذ


الفصل السادس : أنــواع الخطط التنفيذية

تناولت الفصول السابقة كيف تستمد الخطط التنفيذية أصولها من الأهداف الإستراتيجية للمنظمة، وخطوات إعداد الخطط التنفيذية، وكيفية تحديد الأهداف التنفيذية، والأنشطة التنفيذية والموارد المطلوبة لها. أما الفصل الحالي فيتناول أنواع الخطط التنفيذية بدءاً بالخطط التنفيذية السنوية، وترجمتها في شكل موازنات عينية ثم إلى موازنات مالية.  كما يتعرض الفصل إلى الأنواع الأخرى للخطط مثل جداول العمل، وخرائط العمل، وشبكات الأعمال، والبرامج، وقوائم الأعمال. انتهاءاً بأجندة المكتب كنوع من أنواع الخطط التنفيذية.

ويتناول الفصل السادس الموضوعات التالية :

أولاً    :  الخطط التنفيذية السنوية

ثانياً    : الموازنات العينية

ثالثاً    :  الموازنات المالية

رابعاً   : جداول العمل

خامساً : خرائط العمل

سادساً : شبكات الأعمال

سابعاً :  البرامج

ثامناً   :  قوائم العمل

تاسعاً :  أجندة المكتب


الفصل السابع : الرقابة على أداء الخطط التنفيذية

إن عمل الخطط التنفيذية في حد ذاتها جيد ولكن هذا لا يضمن التنفيذ الجيد حيث يجب المتابعة والرقابة حيث أن الرقابة هي مقارنة الأداء الفعلي بما هو مخطط واتخاذ الإجراءات الصحيحة إن لزم الأمر. فإذا كان المخطط لإحدى الورش هو إنتاج 100 آلة خلال الشهر الواحد، وبنهاية هذا الشهر تبين أن ما إنتاج فعلاً هو 80 آلة، يتبين لنا أن هناك فارقاً مقداره 20 آلة، وقد يحتاج الأمر إلى اتخاذ بعض الإجراءات التصحيحية في الشهر التالي مثل تشغيل وردية إضافية، أو زيادة عدد العمال أو مراجعة الخطة أو غيرها من الإجراءات.

يساعدك هذا الفصل. على التعرف على أنواع الرقابة (سواء كانت علاجية أم وقائية)، والتعرف على خطوات الرقابة، وكيفية استخدام الموازنات كأداة للرقابة، وكيفية مقارنة الخطط التنفيذية بالأداء الفعلي وتحديد الانحرافات وتحليلها، وأخيراً كيفية تصحيح الانحرافات وعلاجها. 

ويتناول الفصل السابع الموضوعات التالية :

أنواع الرقابة 

خطوات الرقابة

كيف تستخدم الموازنات كأداة للرقابة ؟

تحليل انحرافات الرقابة

تصحيح الأداء المنخفض



التخطيط التنفيذى فى خدمة الاهداف الاستراتيجية – التخطيط التنفيذى فى خدمة الاهداف الاستراتيجية التخطيط التنفيذى فى خدمة الاهداف الاستراتيجية – التخطيط التنفيذى فى خدمة الاهداف الاستراتيجية – التخطيط التنفيذى فى خدمة الاهداف الاستراتيجية

Comments are closed.

error: Content is protected !!