fbpx
18 يوليو 2020
التصنيف :
دنيا الله

وسوم : , , ,

هو اية حكاية الموقع ؟

اولاً : إرضاءاً لفضول الناس الكتير اللى سألونى عن قصة الموقع …

ثانياً : توجد لدى الرغبة فى ان اتحدث عن فكرة الموقع وقصة وظروف انشأة واهدافة. لانى ارى أن فيها شيئ ايجابى يستحق ان القى الضوء علية. ولهذا سأرد على كل الاسئلة.

 ورداً على السؤال هو انت وحدك المسئول عن الموقع ؟

بالطبع لست وحدى .. لان أنشاء موقع أحترافى يتطلب مهندس (IT) لانشاء الموقع.  ومصمم موهوب لاتقان تصميمة وجعله جذاب. وكذلك أعداد جرافيك المقالات .. ثم ياتى دورى انا وباقى الزملاء الاعزاء فى كتابة المحتوى . فهذا الامر نتقنة.

ولكن الشيئ الايجابى هو

ولكن الذى دفعنى للحديث عن الموقع. والذى اشعر انة شيئ ايجابى. هو اننا فريق عمل ناجح. رغم اختلافاتنا. فنحن مختلفون فى الجنس. .. فليس كلنا ذكور. لان فينا اختين فاضلتين .. وكذلك مختلفين فى السن. (فليس جميعنا فى عمر واحد) اصغرنا سناًَ عمرها (19) سنة. واكبرنا هو انا الذى أشرف بالتحدث اليكم عمرى (48) عام.

مش كدة وبس

ومش بس كدة .. دة احنا كمان مختلفين فى الجنسية لان. فينا الروسى والهندى .. والباقى مصريين. ولكن من محافظات مختلفة .. وبالطبع مختلفين فى الديانة .. منا المسلم ومنا المسيحى والاخ الهندى والله حتى الان لم اعرف ولم اهتم بسؤالة عن ديانتة.

ماذا يجمعنا

واعتقد بعد كل ماذكرتة من اختلافات. اصبح معلوم لديكم اننا مختلفون فى الاراء. ولكل منا قناعاتة.

ولكن رغم كل اختلافتنا. استطاعت مدينة الغردقة ان تجمعنا. ولمن لايعرف “الغردقة” فهى من اجمل المدن المصرية. وتحظى بكم وافر من السائحين الراغبين. فى الاستمتاع بالبحر الاحمر. وبالطبيعة الساحرة.

عشاق الغردقة

وبعض السائحين. وقع فى غرامها واستقر فيها. ومنهم من اعتبرها استثمار ومتعة. واشترى شقة يزورها كل عام ليقضى شهر او شهرين ويتركها لوكيل عقارى يؤجرها لة فى الفترة التى يسافر الى بلدة لياتى العام التالى ولدية مبلغ محترم. يصرف منة خلال الشهر الذى يقضية فى الغردقة .. ليصبح قضى اجازة مجانية بل وربح ايضاً .

وبعضهم قرر الاقامة الدائمة واصبح لدية مشروع او يعمل فى احد الشركات مثل زميلنا الهندى والذى تعاقد مع شركتنا للقيام بأعمال الـ (IT) وهى اختصار (Information Technology) تكنولوجيا المعلومات ..  فهو مسئول عن الشبكات وانشاء مواقع الانترنت. وكل مايخص الاعمال التقنية والتكنولوجية والحقيقة هو بارع جداً .. ومن ضمن كرو العمل الذى يعمل فى القسم الذى يرأسة هو اختنا (الموهوبة) الروسية الجنسية والتى تتحدث الروسية والانجليزية والاهم تتحدث العربية ببراعة .. وهى المترجمة فى حالة ما صعب علينا التواصل مع البشمهندس الهندى .. وهى القائمة بأعمال التصميم والجرافيك هى واخ مصرى من ضمن مجموعة الموقع ايضاً والبالغ عددهم ثمانية افراد منهم الثلاثة الذين ذكرتهم وهم المسئولين عن انشائة واعمال الجرافيك الخاصة بة .

مدينة الغردقة

اذاً جمعتنا مدينة الغردقة وجمعنا مقر عمل واحد .. ورغم اختلافتنا الكثيرة الا ان الاحترام والحب كان سيد الموقف ومبدأ (اختلاف الرأى لايفسد للود قضية) كان شعار الجميع ومبدأهم .

وهذا ماساعدنا ان نكون فريق عمل ناجح .. فأيضاً رغم اختلاف طبيعة عمل كل واحد فينا. الا اننا كنا مكملين لبعض فـ(قسم تكنولوجيا المعلومات) ينشى الموقع. وكل منا يقدم الـ(Data) او البيانات او المحتوى الذى يرفع على الموقع هذا بالنسبة لمواقع الشركة… لهذا كنا قريبن من بعضنا .. فحتى بعد العمل كنا نتزاور ونخرج ومن هنا جأت فكرة ان ننشئ موقع ولكن هذة المرة ليس للشركة. انما لنا .. نعرض علية افكارنا ومعلومتنا وخبراتنا ويكون حلقة وصل بيننا وبين الاخرين .. نفيد ونستفيد

ظلت الفكرة مطروحة للنقاش وكل يوم نقتنع بها اكتر … وانتقلت من مجرد فكرة الى مرحلة عمل دراسة لما سنقدمة ولاسم الموقع وشكلة .. وانتقلت بعد ذلك لحيز التنفيذ حيث تم شراء قالب الذى سيكون علية الموقع وبدأت عملية تعريبة والامور الفنية الخاصة بة .

اما عن اسم الموقع

فحين نجتمع ونتحدث عن أمراً. ما حدث فكانت تختلف الحكايات .. ونفاجأ بالزميلة الروسية تشير بيدها لنصمت جميعاً وتبدأ هى الكلام بعبارة (اللى حصل كالأتى) وتبدأ بحكاية الموضوع او الحدث بثقة وكانها جاءت بالخبر اليقين. لتحسم الجدل والاختلاف حول الموضوع. وكنا بعدها نصمت ونبتسم لا لان ماذكرتة هو الصح ولكن للثقة والطريقة التى تتحدث بها .

اللى حصل كالاتى ..

وكانت تستخدم هذة العبارة احياناً فى غير موضعها .. فمثلاً حين كنا نتناقش حول اسم الموقع كانت تتحدث مع زميل فى حديث جانبى لا علاقة لة بموضوع اسم الموقع .. ولكن تصادف اننا كنا نتحدث مع صديق من خارج الشركة نستشيرة ونقترح علية اسماء للموقع ليساعدنا فى اختيار احدهم ..  وبدأ كل واحد يقترح اسم , ولكن لايلقى صدى عندى صديقنا هذا .. وفجأة علا صوت زميلتنا الروسية قائلة بالهجتها العربية الجميلة (اللى حصل كالأتى) بالطبع لم نكن نحن المقصودين بحديثها فهى كانت مندمجة فى حديث جانبى .. وكانت المفاجأة الاكبر ان الصديق ابتسم وقال والله حلو الاسم دة !!!! .

ضحك الجميع من طرافة الموقف , ولكن كان يتكلم بجدية وقال اسم مختلف و(هيعلق) من الناس وهيتذكروة بسهولة لانة لفظ دارج .. وكمان لما تتحدثوا عن امراً ما حصل .. يجب ان يكون حديثكم منظم ومرتب ومبنى على حقائق .

فحين تقول (اللى حصل كالأتى) …

يجب بعدها يكون حديث مرتب ومفندة ومقنع ,

وحاز الاسم اعجاب الاغلبية .. وهذة قصة موقعنا .. وما اريد قولة ..

ان الاختلاف ليس امر سيئ طالما روح المودة والتسامح موجودة .. طالما الانسانية هى الاطار الذى يجمعنا.. بل قد يكون اختلافنا يجعلنا مكملين لبعضنا .. لابئس اختلفوا .. ولكن احترموا بعضكم .. اختلفوا .. ولكن لتجعلوا اختلافكم يفسد ما بينكم ..

دمتم بخير ..

  1. Avatar يقول طارق احمد سليمان:

    القصة جمبلة وملهمة صحت رغبتى وحلمى انى اشتغل فى الغردقة / وياريت يكون من ضمن خدمات موقعك صفحة لطلبات العمل فى الغردقة لان دة هيخدم شباب كتير وهينشر الصفحة

error: Content is protected !!