22 يوليو 2020

وسوم :


توقفنا فى المرة السابقة عند سؤال .. ماهى الشخصية ؟ والان حديثنا عن تعريف الشخصية

والاجابة على هذا السؤال واكملاً للحديث السابق … الشخصية هي مجموعة من الصفات الجسدية و النفسية (موروثة و مكتسبة) والعادات و التقاليد و القيم و العواطف متفاعلة كما يراها الآخرون من خلال التعامل في الحياة الاجتماعية

اذاً الشخصية هى

اذاً .. الشخصية هي مجموع السلوكيات والافكار والمعتقدات والدوافع والتوجهات واساليب التفكير والاحساس واتخاذ القرارات التي تميز الشخص وتكون ثابته نسبيا من وقت لاخر ومن وضع لاخر، وللشخصية السويه او السليمة صفات منها: التكامل بين الجوانب المختلفة وليس التصارع، الوعي والاخلاص للحقيقة والواقع، المرونة، القدرة على التكيف، معرفة النفس واحتاجاتها وحدودها، القدرة على تكوين علاقات اجتماعية سعيدة، القدرة على التعرف على مشاعر واحتياجات الاخرين واشباعها ان امكن، القدرة على التعبير العاطفي من خلال الحوار او الفنون او الكتابه والتعبير الجسدي مثل البكاء او الرقص،

الوعى بالنظام الاجتماعى

الوعي بالنظام الاجتماعي والتفاعل معه باحترام و بمحاولات لتطويره او تغييره باساليب حضارية راقية وغير همجية او فوضوية، القدرة على رؤية الامور من اكثر من زاوية، التوازن بين الامل والخوف، القدرة على التحكم في الشهوات واشباعها بالطرق الشرعية والمقبولة اجتماعيا، القدرة على تحديد اهداف تتناسب مع قدرات الفرد ووضع خطط واقعية ومرحلية لتحقيق الهدف، القدرة على الاستمتاع بالحياة وجمالها والمرح والفكاهة، طبعا في حدود الاعراف، هذا بالاضافة للعديد من الصفات الاخرى، والشخصية السوية تحتاج الى اسرة سوية، ومجتمع سوي، ودولة سوية، وثقافة سوية، واعلام سوي، ومدرسة سوية، وثقافة دينية سوية، والشخصيات السوية هي من ينشئ هذه الهيئات باسلوب سوي، فهي حلقة، الاشخاص الاسوياء يحتاجون الى هيئات سوية كما انهم يبنون هذه الهيئات،


مكونات وانماط الشخصية

تتكون شخصية الإنسان من مزيج من:

الدوافع – العادات – الميول – العقل – العواطف – الآراء و العقائد و الأفكار – الاستعدادات – القدرات – المشاعر و الاحاسيس – السمات
كل هذه المكونات أو أغلبها يمتزج ليكون شخصية الانسان الطبيعية
و الأصل في الشخصية أن تكون طبيعية و لكن عندما يحدث خلل في أحد أو بعض هذه المكونات يصبح ما يعرف باضطراب الشخصية لينتج لنا طيفاً واسعاً من الأنماط البشرية التي نراها ربما يومياً و يصعب علينا إيجاد تفسير لبعض تصرفاتها

شرطان ضروريان للتشخيص : حتى يتم تشخيص اضطراب الشخصية يجب أن يكون عمر الشخص المضطرب أكثر من 18 عاماً حيث تبدأ الأعراض قبل هذا العمر و تعرف بالسمات و لكم عندما تستمر هذه الأعراض مع الشخص حتى عمر 18 سنة تترسخ عند الشخص و يصعب تغيرها و يطلق عليها عندئذ اضطراب لنمط الشخصية و يستثنى من ذلك الشخصية المعاندة للمجتمع إذ يكفي 16 سنة لتشخيصها يجب أن لا تعيق هذه الاضطرابات الشخصية عم الاستمرار في حياته الاجتماعية و العملية و إن كانت تحدث بعض الصعوبات لمن حوله أكثر مما هو له فإن اقعدته عن عمله و سببت خللاً واضحاً في علاقته مع الأخرين أصبح ذلك مرضاً و ليس اضطراب شخصية  .

ونستطيع ان نحدد نحو تسع انماط من الشخصية .. ولكن سيكون هذا موضوع حديثاً فى الجزء الرابع من هذةى السلسة


تعريف الشخصية

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ