واشعلت كاريوكا حرب الحواجب وسقط فيها كل النساء - موقع اللى حصل

21 سبتمبر 2020
التصنيف :
نجوم وافلام

وسوم :


تحية كاريوكا ، واحدة من فنانات العصر الذهبى للسينما المصرية. وايضاً واحدة ممن اثاروا العديد من الصدامات واثاروا الجدل. وثارات حولهم العديد من النقاشات. فالفنانة تحية كاريوكا. او كما يطلق عليها سيدة الرقص الشرقى. قصة حياتها سلسلة من الشقاء والعذاب والكفاح والنضال. والحب والخفقات والفشل والاحداث الساخنة. ولكن كل هذة المشاعر هى التى بلورت عقلية وصقلت خبرات تحية كاريوكا واستطاعت الابداع فى الرقص وفى السينما. وايضاً اشعلت خرب الحواجب

الثقافة فى حياة كاريوكا

يشهد لتحية كاريوكا بالذكاء. والتطلع فلم نرى راقصة تسعى للتعلم والمعرفة والثقافة. مثل تحية كاريوكا. التى سعت لتعلم اللغة الفرنسية. ولم نرى راقصة  تحمل فى صالات الرقص كتب لطة حسين وتوفيق الحكيم والعقاد. ولكن هذا حدث بالفعل. فقد روى عن احدجى الصحفين والذى تواجد يوماً فى صالة بديعة مصابنى. والتى كانت ترقص فيها تحية كاربيوكا وبعد الرقص شاهدها فى الصالة وكانت تحمل على ذراعيها كتاب احلام شهرزاد للاديب طه حسين.

قصة تحية كاريوكا

وبدأت قصة تحية كاريوكا بختصار شديد. بعد هروبها من بيت اهلها. بعد تعرضها للعذاب على يد شقيقها. الذى حبسها وقيدهعا بالحديد. وما ان سنحت الفرصة انطلقت هاربة من الاسماعيلية. وكانت وقتها صبيه صغيرة وعانت ختى استطاعت شق طريقها ودخلت عالم الفن.  وكانت تلفت الانظار دوماً بذكائها وتطلعها للتعلم وكان هذا مثاراً لاعجاب وحديث الصحف عنها. لكن مع الوقت خفت بريق شهرتها وقل الحديث عنها. ففكرت فى شيئ يعيدها الى صفحات الجرائد وتعود مثاراً للحديث

حرب الحواجب

فكرت تحية فى احد التقاليع. وكانت وقتها غريبة. وهى ان  تقص حاجبيها لتجعلهم رفيعين واشبة فى بالقوس. والغريب فى هذا هو ان فى هذا الزمان كان النساء اعتادوا ترك حواجبهم كثيفة وعريضة  من طرف وتتدرج الى كتوسطة ثم رفيعة عند الطرف الاخر. ولم تفكر احداهن فى تغير هذا. بالتالى عندما فعلت تحية هذا. حققت ما ارادت وسارت حديث الصحف والناس. ومنهم من اعجب بهذة وقلدها. ولذكائها استثمرت هذا الامر فى جلب مزيد من الزبونات لمحل الكوافير الخاص بها. حيث قالت لك من تريد الاستفسار عن موضوع الحواجب تذهب الى الصالون الخاص بها.

سقوط درية شفيق

ويحكى ان السيدة درية شفيق. وهى اول الفتيات التى تخرجت من الجامعة المصرية. وواحدة من رائدات تحرير المرأة. قلدت تحية وصففت حواجبها بنفس الشكل. مما جعل الصحف تتحدث وتكتب بأن درية شفيق قلدت تحية كاريوكا. مما اثار غضب درية. وجعلها تصرح ببيان لاحد الصحف قالت فية.  انها لم تقلد احد. وكيف لسيدة خريجة جامعة ان تقلد راقصة. وكانت هذة الجملة الاخيرة . مصدر استفزاز للناس والصحف وسبب للهجوم على درية شفيق. لان فى هذا العهد كان الكل ينادى بأزالة الفوارق والبعد عن الغطرسة والتكبر. مما جعل سيل من الانتقادات ينهال عليها. واعتبروا ان ماقالتة درية شفيق. هو تأصيل وتأكيد للطبقية والتعالى. والنظرة الدونية للفن والفنانين.

التصالح بين درية وتحية

لم تكن درية شفيق تقصد اهانة تحية كاريوكا. ولكن الصحف اشعلت العداء بينهم. ولكن سرعان ماتوجهت درية الى تحية واوضحت لها مقصدها. وتم التصالح . حتى ان تحية فيما بعد شاركت مع درية شفيق فى اعتصام

ودارت الايام. وشاركت تحية كاريوكا فى اعتصام اخر. ولكن كان عمرها بلغ 72 عام. حين شاركت فى اعتصام للفنانين عام 1987 دعاها الية المخرج الشاب مجدى احمد الذى طلب مساندتها فى الاعتصام المقام بنقابة السينمائين احتجاجاً علبى القانون رقم 103 للنقابات الفنية

القانون سعد الدين وهبه

كان هذا القانون صدر بناء عن طلب سعد الدين وهبة الذى استطاع التأتير على بعض اصدقائة فى البرلمان المصرى واصدروا قانون يشترط ان يكون رئيس الاتحاد من غير المرشحين لعضوية احد مجالس الادارة او لمنصب النقيب فى احد النقابات الفنية من المجالس القديمة. وان يكون مضى علية فى المهنة عشرون عام.

وبالعفل حضرت تحية شنتطها للمشاركة فى الاعتصام وقالت قولتها المشهورة.  ناقص يقول فى القانون الجديد “وان اسمة سعد الدين وهبة” ولك تكتفى بالمشاركة والاعتصام بل قررت الامتناع عن الاكل. وكان فى هذا تعريض لحياتها للخطر. لانها كبيرة فى السن ولديها مشاكل فى القلب. وبالفعل تعرضت لوعكة صحية ونقلت على اثرها للمستشفى. ووقتها اضطر الرئيس مبارك للتدخل لحل المشكلة. واتصل بالفنانة تحية كاريوكا. وقالها لها مداعباً يعنى ياست تحية كنتى بتاكلى وتشربى فى عهد الملك وعبد الناصر والسادات. وفى عهدى تمتنعى على الاكل علشان يقولوا ماتت جعانة فى عهد مبارك.

واستمرت الحرب

وماتت صاحبة تقليعة الحواجب. ولكن يبدوا ان حرب الحواجب لاتزال مستمرة. فمن وقتها ودخلت الحواجب حرب الموضة. وصارات تتغير وتتشكل. بل وقامت عليها الدراسات. فمؤخراً اجرى حبراء امريكان دراسة عن شكل الحواجب الاكثر جذباً للرجال. حيث طلب الخبراء من جامعة أوكلاند فى ولاية ميتشجاغان من الاف المتطوعي تقييم صور لمجموعة من الفتيات يختلفن فى تصفيف حواجبهن.

واظهرت النتائج التى نشرت فى صحيفة (ميرور) البريطانية. ان الفوز كان من نصيب الحواجب السميكة (دون مبالغة) وليست الرفيعة. وبررت رئيسة الباحثين “ليزا ويلنغ” سبب انجذاب اكثر الرجال للحواجب السميكة. لارتباطها بصفات اخرى محببة لدى الرجال مثل النظافة والتلقائية والعفوية. واكدت الدراسة ان شكل حواجب المرأة قد يعبر عن بعض سمات شخصيتها.

موقع اللى حصل

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ